شناسه خبر : 98106
تاریخ انتشار :
حيازة السلاح في أمريكا.. حرية أم متاجرة بدماء المواطنين

حيازة السلاح في أمريكا.. حرية أم متاجرة بدماء المواطنين

دعا "عشرات الآلاف من الأمريكيين" في مظاهرات حاشدة إلى إقرار "قانون تقييد حمل واستخدام الأسلحة النارية"، وسط محاولات من قبل كبار المسؤولين لتهميش المظاهرات نظرا لخضوع السلطة للوبي السلاح في امريكا الغارقة بالعنف المسلح.

تأسست حركة "سنتظاهر من أجل حياتنا" من قبل "الناجون من مجزرة عام 2018" في مدرسة ثانوية في فلوريدا.

حدثت خلال العام الجاري "240 عملية إطلاق نار في عموم أمريكا"، وفي عام 2021، تم الإبلاغ عن ما يقرب من 700 عملية إطلاق نار.

وفقًا لخدمة أبحاث الكونغرس، "يمتلك الأمريكيون 48٪ من الأسلحة المدنية في العالم"، وأفادت منظمة سويسرية بوجود "120 بندقية لكل 100 أمريكي" في البلاد.

يقول المنظمون: إن المظاهرة تبعث برسالة بسيطة مفادها أن مواقف القادة السياسيين وتحريضاتهم تقتل الأمريكيين.

تعلق قادة امريكا الشديد "بكارتلات الأسلحة" أفضى إلى عدم اتخاذ أي خطوات فعالة لوقف العنف المسلح.

حيث يستمد المسؤولون الأمريكيون السلطة من لوبي الأسلحة، فقد وصف ترامب محاولة تغيير قوانين الأسلحة بأنها "سخيفة ومضحكة".

"استسلام الحكومة لجماعات الضغط المسلحة" واستمرار حرية حيازة السلاح يودي بحياة الآلاف من الأبرياء كل عام.

ردًا على هذه الفظائع اللاإنسانية، فإن المسؤولين الأمريكيين يكتفون "بإبداء تأسفهم".

بثت بعض وسائل الإعلام المعارضة في وقت واحد احتجاجات الشعب الأمريكي بـ "ما أسمته إطلاق النار على ضابط دورية على مواطن في طهران".

تحاول وسائل الإعلام هذه تصوير "وضع إيران وامريكا" على أنه "مماثل".

هذا على الرغم من أن الشعب الأمريكي لا يحتج على وجود "أسلحة في أيدي القوات المسلحة" ولكن على وجود ملايين الأسلحة "في أيدي الشعب".


نورنيوز
کلید واژگان
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.