شناسه خبر : 81175
تاریخ انتشار :
ايران وتركيا نحو تعاون طويل الأمد

ايران وتركيا نحو تعاون طويل الأمد

* آية الله رئيسي: التواجد الأجنبي لم يخلّف سوى التوترات في المنطقة، * أمير عبداللهيان: نأمل أن تتوقف الحرب الدامية في اليمن وينتهي الحصار * جاويش أوغلو: الحظر المفروض على طهران جائر

صرّح رئيس الجمهورية آية الله السيد ابراهيم رئيسي خلال استقباله وزير خارجية تركيا "مولود تشافيش اغلوا" والوفد المرافق له، في طهران الاثنين: ان المتوقع من ايران وتركيا العمل على وضع خارطة طريق للنهوض بالعلاقات الى مستوى التعاون الشامل بين البلدين.

ولفت رئيس الجمهورية، الى ان تطوير التعاون التجاري والاقتصادي بين ايران وتركيا يعود بالنفع الى مصالح الشعبين ويخدم الاستقرار والاسلام في المنطقة ايضا.

كما نوّه الى ضرورة تعزيز التعاون الاقليمي بين البلدين ليشمل الصعيد الدولي؛ مبينا ان هذه الاواصر ستلقي بظلالها على المعادلات العالمية في ضوء مكانة ايران وتركيا المرموقة اقليميا ودوليا.

وفيما اكد على حل مشاكل المنطقة بواسطة الدول الاقليمية ذاتها ومن دون تدخل الاجانب، قال آية الله رئيسي: ان حضور الاجانب لم يخلف سوى الفلتان الامني والتوترات بين شعوب وبلدان المنطقة؛ مستدلا باحتلال القوات الامريكية الذي طال امده 20 عاما للاراضي الافغانية، وما اعقبه من مجازر واراقة للدماء والدمار في هذا البلد.

وصرح رئيس الجمهورية، ان الوضع الراهن في افغانستان اثبت بان حل مشاكل هذا البلد يكمن في ارادة شعبة ودعم جيرانه.

*داعش صناعة أميركية

كما تطرق الى ممارسات داعش الارهابية، وقال انها تضر جميع بلدان المنطقة؛ مبينا ان هذه الجماعة وبشهادة المسؤولين الاميركيين انفسهم هي صناعة أميركية وبطبيعة الحال فهي ماضية في مجازرها الوحشية بحق الدول المختلفة بالنيابة عن هؤلاء.

واضاف السيد رئيسي: نحن نرى بان جماعة داعش الارهابية اينما حلّت ستلحق الضرر بمصالح الشعوب.

وصرح، ان مكافحة الارهاب والجرائم الممنهجة من شانها ان تشكل احد محاور التعاون بين طهران وانقرة؛ مؤكدا على استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتعزيز التعاون الثنائي في هذا المجال.

وتعليقا على تصريح وزير خارجية تركيا حول "التعاون المشترك مع ايران لترسيخ الاستقرار  والتنمية التجارية في منطقة جنوب القوقاز"، قال رئيس الجمهورية: ان العلاقات بين ايران وجمهورية اذربيجان وتركيا لا تقتصر على اسس حسن الجوار وانما تتسع لكونها متجذرة في القواسم الثقافية والدينية المشتركة؛ وبما يلزم علينا ان لانسمح لبعض التحركات الخارجية ان تخلّ بهذه الاواصر العريقة.

كما التقى وزير الخارجية ​حسين أمير عبداللهيان،  الاثنين، نظيره التركي ​مولود جاويش أوغلو الذي يزور الجمهورية الاسلامية على رأس وفد رفيع المستوى، وبحث الجانبان تطوير العلاقات الثنائية وتوقيع اتفاق تعاون طويل الامد بين طهران وأنقرة.

*اردوغان سيزور ايران

واعلن وزير الخارجية في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي: ان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان سيزور ايران قريبا، معربا عن أمله في أن تتمخض زيارة اردوغان الى ايران عن التوقيع على خارطة طريق للتعاون بين البلدين.

وصرّح امير عبداللهيان: اتفقنا خلال اللقاء على تطوير خارطة طريق جديدة لتعاون طويل الأمد بين طهران وأنقرة وبدء محادثات دبلوماسية في هذا الصدد، معربا ​عن امله في أن تسهم الزيارة التي سيقوم بها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى طهران في المستقبل القريب في حسم خارطة طريق للتعاون طويل الامد بين البلدين.

ووصف امير عبد اللهيان العلاقات بين ايران وتركيا بالودية والتاريخية، موضحا: بحثنا خلال اللقاء الاستثمار المشترك بين ايران وتركيا، وتنمية العلاقات الاقتصادية والقضايا القنصلية، وازالة العوائق التجارية بين الطرفين وتسهيل حركة التجارة والترانزيت بين البلدين.

واضاف: بحثنا التطورات في أفغانستان، واتفقنا على تعزيز الاستقرار بغرب آسيا، مؤكدًا أننا حاولنا أن نحافظ على علاقاتنا التجارية مع تركيا، على الرغم من تأثير جائحة ​فيروس كورونا​.

وحول مستجدات الاوضاع في لبنان قال وزير الخارجية: نتابع الشأن اللبناني بقلق ولا سيما سلوك بعض السفارات العربية في هذا البلد، مؤكدا اننا سنواصل سياسة دعم لبنان.

وفي الشأن اليمني قال أمير عبد اللهيان: نأمل أن تتوقف الحرب الدامية في اليمن وينتهي الحصار في أسرع وقت.

كما ندد وزير الخارجية بالاعتداء الذي تعرض له رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، معربا عن امله في استتباب الامن والاستقرار في العراق.

* الحظر على ايران جائر

بدوره وصف وزير خارجية تركيا الحظر على ايران بالجائر، وأعرب عن امله بان تتمخض الجولة المقبلة لمفاوضات فيينا عن نتائج.

وأعرب جاويش اوغلو، عن ارتياحه لزيارة طهران واشاد بالضيافة وحسن الاستقبال.

كما أعرب عن مواساته لايران حكومة وشعباً جراء الزلزال الاخير الذي ضرب محافظة هرمزغان جنوب البلاد أمس، وأكد أن تركيا تقف الى جانب اشقائها لتقديم اي خدمات ممكنة.

وقال اوغلو: إنه كما صرح امير عبداللهيان حول استعراض تنمية التعاون بين البلدين على جميع الصعد كما تحدثت مع شقيقي حسين حول التمهيد لاجتماع المجلس الاعلى للتعاون بين البلدين كما ان خارطة طريق طويلة الامد بين البلدين يتم صياغتها بحسب مقترح الجانب الايراني وسيتم التوقيع عليها على هامش انعقاد اجتماع المجلس.

ولفت الى التباحث حول العديد من الوثائق بينها الهجرة غير الشرعية والتهريب والشؤون الحدودية الاخرى.

*التطورات في العراق

واشار الى التطورات في العراق، عادّا بلاده الداعم للإستقرار فيه وأدان محاولة اغتيال رئيس الوزراء كما أعرب عن أمله بعقد اجتماعات حول الشأن السوري على مستويات رفيعة كما أكد تطابق موقف بلاده مع ايران حول الشأن الافغاني والاستقرار بهذا البلد، معربا عن قلق بلاده حول التطورات الجارية عادّا تشكيل حكومة شاملة بمثابة سبيل للحل.

وأعرب عن استعداد تركيا للتعاون بشأن افغانستان، و"نسعى لتنمية التعاون الدولي مع ايران".

ووصف طهران بأنها بيت الاصدقاء، قائلا: "أشعر أنني في منزلي".

*خارطة طريق لتعاون طويل الأمد

واعلن وزير الخارجية التركي، بانه اتفق مع نظيره الايراني على وضع خارطة طريق لتعاون شامل طويل الأمد بين البلدين الجارين.

وكتب وزير الخارجية التركي في تغريدة على تويتر حول لقائه بوزير الخارجية امير عبداللهيان: بحثنا الاستعدادات للاجتماع السابع لمجلس التعاون الأعلى (إيران وتركيا) مع وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبد اللهيان.

واضاف: اتفقنا على وضع خارطة طريق لتعاون شامل طويل الأمد، وناقشنا القضايا الإقليمية، بما في ذلك أفغانستان وسوريا.

وتحدث جاويش اوغلو في تغريدة اخرى عن اجتماعه مع الرئيس آية الله السيد ابراهيم رئيسي، وقال: ناقشنا مع الرئيس الإيراني العلاقات الثنائية بما في ذلك التجارة والاستثمار ومكافحة الإرهاب وآخر المستجدات في المنطقة، وأكدنا على إرادتنا المتبادلة لتطوير العلاقات بشكل أكبر.


نورنيوز/وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.