معرف الأخبار : 75912
تاريخ الإفراج : 10/7/2021 12:13:07 PM
فلسطين.. اشتباك مسلّح في نابلس وتحذير من انتهاكات العدو في الاقصى

فلسطين.. اشتباك مسلّح في نابلس وتحذير من انتهاكات العدو في الاقصى

اندلعت فجر اليوم مواجهات واشتباكات خلال اقتحام قوات الاحتلال عدة مناطق في نابلس بالضفة المحتلة، الى ذلك، أكد مدير المسجد الأقصى، الشيخ عمر الكسواني ان الوضع في المسجد الأقصى خطير وان الكيان الصهيوني يتحمل مسؤولية نتائج القرارات التي يتخذها .

وأفادت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال اقتحمت حي المخفية بالمدينة، وداهمت منزل الشاب براء ازحيمان وفتشته وعاثت فيه خرابا، وأمهلت عائلته بتسليم نفسه.

وأكدت المصادر أن تبادلًا لإطلاق النار وقع بين مقاومين وقوات الاحتلال، كما دارت مواجهات عنيفة بالحي وسط إطلاق كثيف للرصاص وقنابل الصوت والغاز.

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة تل جنوب غرب نابلس، ودارت مواجهات بينها وبين عشرات الشبان، وداهمت عددا من المنازل، واعتقلت الشاب يوسف إبراهيم عفانة (21 عاما) من منزله.

وارتفعت منذ انتهاء معركة "سيف القدس" وتيرة إطلاق النار والاشتباكات بين مقاومين وجنود الاحتلال بعدة مناطق بالضفة الغربية المحتلة أبرزها في مدينتي نابلس وجنين.

الوضع خطير و"اسرائيل" تتحمل نتائج قراراتها

الى ذلك، أكد مدير المسجد الأقصى، الشيخ عمر الكسواني اليوم الخميس 7/10/2021 ، ان الوضع في المسجد الأقصى خطير وان الكيان الصهيوني يتحمل مسؤولية نتائج القرارات التي يتخذها بشأن المسجد الاقصى المبارك .

تصريحات كسواني تأتي بعد أن أعطت قاضية "إسرائيلية" الضوء الأخضر لـ"صلاة صامتة" لليهود أثناء اقتحاماتهم للمسجد الأقصى، وهو ما ينسف مزاعم الحكومة الإسرائيلية عن عدم تغيير الوضع القائم في المسجد.

وناشد الكسواني الملك عبد الله الثاني التدخل فوراً للجم قرارات قوات الاحتلال "الاسرائيلية" ومنع الاعتداءات على المسجد الاقصى ، بالإضافة الى مطالبته لجامعة الدول العربية لاتخاذ قرارات لحماية المسجد الاقصى.

وبين كسواني خلال تصريحات خاصة أن أهل السجد الاقصى وكما يعرفهم القاصي والداني مخلصون للمسجد الاقصى، ويتصدون بكل ما يمتلكون لاعتداءات الاحتلال ، مشدداً على ان اهالي القدس وعندما يشعرون بالخطر الحقيقي يقفون الى جانب مسجدهم بكل ما أوتوا من قوة ،بالرغم من محاصرة الاحتلال للبلدة القديمة ومنع الشباب من الوصول الى المسجد الاقصى.

وكانت حركتا "الجهاد الإسلامي" و "حماس"، استنكرتا بالأمس الأربعاء، قرارا قضائيا "إسرائيليا" غير مسبوق بعدم الاعتراض على أداء اليهود صلوات صامتة في المسجد الأقصى.

حركة الجهاد الإسلامي قالت في بيان لها، إن القرار "باطل"، وهو "اعتداء على قدسية المسجد الأقصى وعلى حق المسلمين الخالص فيه".

وأضافت الحركة أن هذا القرار "سيفسح الطريق لتوالي الاعتداءات على المسجد الأقصى"، مُحذرة إسرائيل من تبعاته.

وقالت في بيانها إن "الشعب الفلسطيني سيواجه أي محاولات للمساس بالأقصى، بكل قوة وثبات وعزم لا يلين".

واعتبر الناطق باسم حماس، حازم قاسم، في بيان، أن القرار القضائي "يُشكل عدوانا صارخا على المسجد الأقصى، وخطوة على طريق تقسيمه زمانيا ومكانيا".

وأضاف قاسم أن القرار "يعدّ انتهاكا صارخا لكل القوانين والأعراف الإنسانية، ويؤكد تواطؤ القضاء الصهيوني في العدوان على شعبنا، والمشاركة في تزوير الحقائق والوقائع".

وتابع: "هذه القرارات لن تغير من حقائق التاريخ، ولن تفلح في طمس الهوية الفلسطينية العربية للمدينة المقدسة".

ويشار الي ان قرار غير مسبوق قد صدر بالأمس بعد ان اعتبر قاض إسرائيلي أن "الصلاة الصامتة" لليهود في المسجد الأقصى، ليست "عملاً إجرامياً".

وقالت القناة السابعة الإسرائيلية: "قاضية محكمة الصلح الإسرائيلية في القدس، بيهلا يهالوم قضت بأن الصلاة الصامتة، في الحرم القدسي (المسجد الأقصى)، لا يمكن تفسيرها على أنها عمل إجرامي".

وأشارت إلى أن القاضية "أمرت الشرطة بإسقاط أمر تقييدي، فُرض على الحاخام أرييه ليبو، الذي كان قد مُنع من دخول الحرم، بسبب أدائه صلاة صامتة"، بالمسجد الأقصى.

وأشارت القناة الإسرائيلية إلى أن "هذه هي المرة الأولى التي تؤيد فيها محكمة، صلاة اليهود في الموقع المقدس".

ومؤخرا، بدأ مستوطنون صهاينة، بأداء "صوات صامتة"، خلال اقتحاماتهم للمسجد الأقصى.

وتغض الشرطة الصهيونية الطرف عن بعض المستوطنين حين أداء تلك الصلوات، في حين تُخرج مستوطنين آخرين من المسجد.


الكلمات الدالة
فلسطیناشتباکمقاومین
تعليقات

الاسم

البريد الالكتروني

تعليقك

X
آگهی تبلیغاتی