معرف الأخبار : 43569
تاريخ الإفراج : 2/25/2020 12:09:49 PM
الصين تقدم حصيلة جديدة لضحايا كورونا.. وتطوّر لقاحاً واعداً ضد الفيروس

الصين تقدم حصيلة جديدة لضحايا كورونا.. وتطوّر لقاحاً واعداً ضد الفيروس

أعلنت السلطات الصينية تسجيل 71 حالة وفاة جديدة منها 68 حالة في مقاطعة هوبي مركز انتشار الفيروس. من جانبهم أعلن فريق من العلماء تابع لجامعة تيانجين الصينية عن تطوير لقاح واعد ضد فيروس كورونا يتم تعاطيه عن طريق الفم.

وقالت السلطات الصحية إن الفيروس سجل 508 إصابات جديدة، منها 149 في مقاطعة هوبي.

وبذلك يرتفع عدد الوفيات داخل الصين بأكملها إلى 2,663 منها 2563 وفاة في مقاطعة هوبي.

وأعلنت كوريا الجنوبية صباح الثلاثاء اكتشاف 60 إصابة جديدة بالفيروس، ما يرفع العدد الإجمالي إلى 893، بحسب ما نقلت وكالة يونهاب عن مسؤولين صحيين رسميين.

ويأتي ذلك مع ظهور بؤر جديدة للمرض في كلّ من إيران وكوريا الجنوبية وإيطاليا، وانتشار الفيروس في دول إضافية في أوروبا والشرق الأوسط وآسيا.

وحضّت منظمة الصحة العالمية دول العالم الإثنين على الاستعداد لـ"وباء عالمي محتمل" وإلى جهود أكثر حزماً لاحتواء الوباء.

ومع تزايد المخاوف، شهد الاثنين يوما أسودا في معظم بورصات العالم، حيث أغلقت بورصة وول ستريت جلسة التداولات الإثنين على خسائر حادّة لم يعرف مؤشر داو جونز مثيلاً لها منذ عامين، وذلك بسبب مخاوف المستثمرين من التداعيات المحتملة لفيروس كورونا المستجدّ على الاقتصاد العالمي، والتزايد الكبير في الأيام القليلة الأخيرة في أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ خارج الصين.

من جانبهم أعلن فريق من العلماء تابع لجامعة تيانجين الصينية عن تطوير لقاح واعد ضد فيروس كورونا الجديد يتم تعاطيه عن طريق الفم.

وأوضحت صحيفة "هوانكيو شيباو" أن فريقا من المتخصصين يرأسه البروفيسور، هوانغ جينهاي، يعكف على تطوير لقاح جديد يستخرج في الأساس من خميرة الخبز، فيما يستعمل البروتين s لفيروس كورونا الجديد، بمثابة محفز لتوليد أجسام مضادة.

وأفيد في هذا السياق بأن البروتين s يمكن أن يلتحم بمستقبلات الجسم المضيف، وهو بروتين محوري يسهم في تسهيل اختراق الفيروس للجسم من خلال الخلايا الحساسة، ولهذا السبب تحديدا، أصبح البروتين s الهدف الرئيس في تطوير اللقاحات والأدوية للوقاية من فيروس كورونا المستجد وعلاج مضاعفاته.

وحسب موقع روسيا اليوم، ذُكر أن البروفيسور هوانغ جينهاي تناول شخصيا 4 جرعات من اللقاح الجديد الذي وضع على هيئة كبسولات وأقراص، ولم تسجل أي آثار جانبية له، فيما يشير الخبراء القائمين عليه إلى أنه يتميز، بالإضافة إلى سلامته، بسهولة الاستخدام وبسرعة إنتاج عالية، كما يمكن لهذا النوع من اللقاحات أن يحفز المناعة الموضعية للغشاء المخاطي وينظم فعالية مناعة الجسم.

ويرى رئيس فريق الخبراء أن هذا اللقاح يمكن استخدامه في الأغراض الوقائية والعلاجية على حد سواء، بفضل حساسية المستحضر العالية ضد الأمراض المعدية.

بالمقابل، يقر البروفيسور الصيني بأن عملية تطوير هذا اللقاح الواعد حتى دخوله إلى الأسواق العالمية ستكون طويلة، مشيرا إلى أن فريقه يقوم حاليا بإجراء تقييم وتحليل دقيق للفعالية والجدوى من بدء الإنتاج.


نورنيوز-وكالات
تعليقات

الاسم

البريد الالكتروني

تعليقك

X
آگهی تبلیغاتی