معرف الأخبار : 42700
تاريخ الإفراج : 2/15/2020 12:51:14 PM
الرئاسة التونسية تؤكد رسميا إعلان تشكيلة الحكومة

الرئاسة التونسية تؤكد رسميا إعلان تشكيلة الحكومة

تواجه حكومة الفخفاخ صعوبات مرتبطة بالتشكيلة الوزارية ومدى قبول الأحزاب التونسية ذات الثقل البرلماني بها- الرئاسة التونسية.

أكدت المكلفة بالإعلام برئاسة الجمهورية التونسية ريم قاسم، لـ"عربي21"،  أن لقاء جمع مساء الجمعة، رئيس الجمهورية قيس سعيد، ورئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ، دون تأجيل للقاء كما تحدثت وسائل إعلام .

وأكدت الرئاسة أنه سيتم الإعلان عن تركيبة الحكومة "السبت"، في حدود السادسة مساء، مشيرة إلى أن تأجيل الإعلان يعود للحاجة "لمزيد تشاور وتدقيق".

من جانبه، قال الأمين العام لحركة الشعب ،زهير المغزاوي لـ"عربي 21" " سيجتمع صباح الغد إلياس الفخفاخ بالأحزاب ليقدم لها تركيبة الحكومة النهائية ثم يكون الإعلان في المساء للإعلام" .

 وجمع لقاء لساعات مساء الجمعة رئيس البرلمان راشد الغنوشي، ورئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ، وانتهى دون تقديم تصريحات حول فحوى النقاشات .

في حين أعلنت رسميا كل من حركة الشعب و التيار الديمقراطي و حركة تحيا تونس، مساندة الحكومة والمشاركة فيها.

ولم تحسم بعد حركة النهضة رسميا المشاركة أو التصويت، وقال رئيس مجلس الشورى عبد الكريم الهاروني في تصريح اليوم لـ"عربي21" أننا ندعو الفخفاخ "إلى عدم التسرع في الإعلان عن الحكومة، النهضة متمسكة بحكومة وحدة وطنية وأن مشاركة النهضة  تبقى مفتوحة على كل الخيارات".

ولم يحسم حزب "قلب تونس" بصفة رسمية، موقفه من التصويت للحكومة، وينتظر أن يعقد اجتماعا لمكتبه السياسي لاتخاذ قرار نهائي.

وأكد رئيس "ائتلاف الكرامة" سيف الدين مخلوف لـ"عربي21 " أن الائتلاف "لن يصوت لحكومة بها حركة تحيا تونس وقلب تونس".

في ما رفضت كتلة "الدستوري الحر"، دعوة رئيس الحكومة المشاركة في المشاورات، مؤكدة أنها لن تشارك بالتصويت .

وتنتهي آجال التكليف لرئيس الحكومة إلياس الفخفاخ الخميس المقبل، في ما سيعقد مكتب مجلس النواب اجتماعا، لتحديد موعد عقد الجلسة العامة، وتحتاج الحكومة 109 أصوات للمرور النيابي.

وكانت مصادر في الرئاسة التونسية أكد لـ"عربي21"، أن لقاء يعقد حاليا بين رئيس الجمهورية قيس سعيد ورئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ، نافية بذلك ما أشيع عن تأجيل اللقاء المقرر فيه تسليم تشكيلة الحكومة الجديدة للرئيس سعيد، تمهيدا لطرحها للتصويت بعد ذلك في البرلمان .


نورنيوز-وكالات
تعليقات

الاسم

البريد الالكتروني

تعليقك

X
آگهی تبلیغاتی