معرف الأخبار : 42656
تاريخ الإفراج : 2/14/2020 6:07:52 PM
رئيس وزراء بريطانيا يرحب بالحكومة الجديدة

رئيس وزراء بريطانيا يرحب بالحكومة الجديدة

استقبل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون حكومته الجديدة يوم الجمعة، متعهدا بأن تكون عند حسن ظن الناخبين من خلال تحسين البنية التحتية ومكافحة الجريمة وبناء المزيد من المستشفيات.

وقال جونسون للوزراء قبل التقاط الصور الفوتوغرافية معهم من الرائع أن أراكم جميعا هنا ونهنئكم جميعا.

وأضاف: علينا أن نكون على مستوى ثقة الناس الذين صوتوا لنا بأعداد هائلة.

استقبل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون حكومته الجديدة أمس الجمعة، متعهدا بأن تكون عند حسن ظن الناخبين من خلال تحسين البنية التحتية ومكافحة الجريمة وبناء المزيد من المستشفيات، وقال جونسون للوزراء قبل التقاط الصور الفوتوغرافية معهم "من الرائع أن أراكم جميعا هنا ونهنئكم جميعا".

وأضاف "علينا أن نكون على مستوى ثقة الناس الذين صوتوا لنا بأعداد هائلة".

وأعاد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، تشكيل حكومته، يوم الخميس، بتعيين فريق يأمل أن ينفذ رؤيته لمرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) ويحل الانقسامات سواء داخل حزب المحافظين أو في الدولة ككل، والتعديل الوزارى ليس من المتوقع أن يكون بالحجم الذي أشار إليه بعض المعلقين، استنادا إلى رغبة مستشاره البارز دومينيك كامينجز في إعادة تنظيم جذرية للحكومة، وصرح مسؤول بمكتب رئيس الوزراء بأن جونسون يرغب في ضم كفاءات جديدة، خاصة من النساء، إلى قائمة وزراء الدولة في حين سيكافئ أنصاره المخلصين الذين ساعدوه على الفوز بأغلبية كبيرة في انتخابات العام الماضي، ومن غير المتوقع حتى الآن أن يحدث جونسون تغييرا كبيرا لكنه بدأ التعديل بعزل جوليان سميث وزير شؤون أيرلندا الشمالية الذي توسط قبل شهر واحد فقط في عودة حكومة إلى أيرلندا الشمالية بعد 3 سنوات من انهيار اتفاق لاقتسام السلطة.

وقال مصدر من مكتب جونسون "رئيس الوزراء يريد أن يرسي تعديله الوزاري الأساس للحكومة خلال الايام القادمة".

وأضاف "يريد أن يقدم جيلا من الكفاءات سيترقي في السنوات المقبلة، وسيكافئ أعضاء البرلمان الذين عملوا جاهدين على تنفيذ أولويات حكومته للنهوض بالبلاد بأكملها وتحقيق التغيير الذي أيده الناس العام الماضي".

وقال العديد من مسؤولي حزب المحافظين إن الوقت الآن غير موات للتغيير الحكومي الكبير الذي كان الكثيرون يتوقعونه. وكان كامينجز، الذي عمل مع جونسون على حملة الخروج من الاتحاد الأوروبي، يدعو منذ فترة طويلة لتغيير جذري.


نورنيوز/وكالات
تعليقات

الاسم

البريد الالكتروني

تعليقك

X
آگهی تبلیغاتی