شناسه خبر : 110627
تاریخ انتشار :
هل إندلعت الحرب العالمية الثالثة؟
خاص نورنيوز..

هل إندلعت الحرب العالمية الثالثة؟

التحركات المُخطّط لها والمنسقة التي اتخذتها أمريكا والدول الأوروبية والحلفاء الغربيون في المنطقة ضد إيران خلال أحداث الشغب الأخيرة، تشير بلا شك إلى استعداد شامل لبدء حرب الجيل الرابع ضد الجمهورية الاسلامية.

نورنيوز- الأحداث التي شهدتها ايران خلال الأسبوعين الأخيرين، بغض النظر عن الأسباب والعوامل الداخلية لها أبعاد استراتيجية أعمق. فلو نظرنا من زاوية اوسع، نستطيع تحليل وتقييم أوضاع إيران الراهنة والدور الفعال ووظيفة سياسات البلاد في المعادلات الإقليمية والعالمية من أبعاد أخرى أيضا.

يسعى الغرب من خلال حشد جل إمكاناته كبح وإضعاف القوى المؤثرة الرئيسية في هذه المنطقة من خلال توسيع دائرة نفوذه إلى الشرق. تستدعي هذه الفرضية تشكل صورة أكثر دقة للتطورات الحالية في الساحة الدولية وتأثيرها على البيئة المحلية في ايران.

نستطيع ان نقول ان فرضية "إرهاصات الحرب العالمية الثالثة" بمثابة اقتراح قريب من الحقيقة بشدة وجدير بالدراسة، مع الأخذ في الاعتبار نطاق وأبعاد الحرب في أوكرانيا ومن منظور "حرب الموجة الرابعة".

عقب التحركات الناجحة للغرب لإرغام موسكو على القيام بعمل عسكري ضد أوكرانيا، انطلقت منذ البداية حملة خطيرة للغاية من حروب الموجة الرابعة ضد روسيا.

نحو الشرق اكثر، الصين المصنفة كأحد التهديدات الرئيسية لواشنطن بناءً على وثيقة الأمن القومي الأمريكية، حاولت واشنطن مؤخرًا تنفيذ واختبار نسخة مماثلة لما نفذته ضد روسا ضد الصين ايضاً.

التداول الواسع للأخبار المُفبركة عن الانقلاب واعتقال الرئيس الصيني شي جين بينغ، ومحاولة لتقييم رد فعل شعب هذا البلد على مثل هذا الحدث واستخدامه للتخطيط المستقبلي.

خلال الأسبوعين المنصرمين، طُبّق ذات السيناريو ضد إيران واستُخدمت جميع إمكانيات حرب الموجة الرابعة بكل الأدوات والتسهيلات المتاحة ضد النظام والشعب الإيراني لتحدي شرعية إيران الإسلامية من الداخل، و توتره المحتوم في التعويض ضد إيران في مختلف المجالات بإثارة الفوضى في البلاد.

ومن المثير للاهتمام، قبل بدء أعمال الشغب الأخيرة ، كررت وسائل الإعلام الغربية ، من خلال نشر أخبار كاذبة عن مرض المرشد الأعلى للثورة ، أسلوب العمليات النفسية المستخدمة ضد روسيا والصين ضد إيران.

بعبارات أخرى؛ يُظهر هذا القدر من العمليات المنظمة في وقت قصير بعد وفاة السيدة أميني تخطيطًا تفصيليًا وطويل الأمد ، والذي تم تفعيله فقط من خلال الحادث الأخير.

كما حاول الغرب خلال الأسبوعين الماضيين، تنفيذ نفس السيناريو ضد إيران واستخدمت جميع قدرات الموجة الرابعة ضد النظام والشعب الإيراني بكل الأدوات والتسهيلات المتاحة.

سلسلة هذه التطورات وتموضعها في لغز كبير يعبر عن حقيقة أن إرادة الغرب تركز على خلق تحديات داخلية في جميع تكتلات القوى في الشرق باستخدام نماذج حرب الموجة الرابعة.

بتعبير ادق، لقد اندلعت الحرب العالمية الثالثة منذ شهور ويجب رؤية أبعادها وآثارها الأخرى في المستقبل. الجدير بالذكر أنه في هذا النزاع، حيث يعلق العدو آمالاً كبيرة على النجاح ، فإن نظام الجمهورية الاسلامية لن يقف موقف المتفرج ابدا.

لكن دون أدنى شك يتطلب إحباط العدو في تحقيق أهدافه في هذه الحرب أناسًا أكثر بكثير وأكثر جاهزية وأكثر حماسًا وذكاءً مما كان عليه في عصر الدفاع المقدس.

ولكي نضمن الانتصار في هذه الحرب يجب على الحكومة والشعب الاهتمام أكثر بضرورة تعزيز النسيج الوطني وحل المشكلات والاستجابة للمطالب وزيادة التفاهم المتبادل من أجل تقوية الجبهة الداخلية ووأد مخطط العدو في اختراق صفوف الشعب.


نورنيوز
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.