شناسه خبر : 99355
تاریخ انتشار :
الوكالة الدولية.. ازدواجية المعايير والكيل بمكيالين

الوكالة الدولية.. ازدواجية المعايير والكيل بمكيالين

لا ينفك المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، يواصل تحقيق المطالب الاستراتيجية والتكتيكية لواشنطن وتل أبيب، بدلا من العمل للدفاع عن الحقوق المشروعة لأعضاء الوكالة الدولية.

قال الباحث الايراني في الشؤون الدولية حنيف غفاري: ان رافائيل غروسي ، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ، أصبح لاعبا فاعلا في مجال العلاقات الدولية في الأيام الأخيرة! بالطبع، يمكن تفسير تقاعس غروسي ليس دفاعًا عن الحقوق المشروعة لأعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ولكن في تحقيق المطالب الاستراتيجية والتكتيكية لواشنطن وتل أبيب.

لقاء غروسي مع نفتالي بينيت، رئيس وزراء كيان الاحتلال الصهيوني، قبل عقد الاجتماع الفصلي لمجلس الحكام وإصدار قرار غير قانوني ومسيس بالكامل ضد ايران، يظهر انه يؤدي دورا مباشرا في المخطط الصهيوني.

لا ينبغي أن ننسى أنه بعد وفاة أمانو (المدير السابق) المشبوهة، تم التعجيل بعملية تعيين غروسي كمدير عام للوكالة الدولية للطاقة الذرية (أسرع بكثير من الإجراء القانوني لتعيين المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية) من خلال ممارسة الضغوط من قبل ترامب ونتنياهو.

فقد كشف صدور قرار مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية ضد ايران في كانون الثاني (يناير) 2020، بناءً على مزاعم مسؤولي الكيان الصهيوني ، بوضوح عن طبيعة وهدف مجلس الحكام والمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهو التجسس على المنشآت الحيوية الايرانية ونشهد تكرار هذه اللعبة المخزية من قبل الوكالة.

في الوقت الحالي، لا يتخذ غروسي إجراءات للحد من الأنشطة النووية غير المعلنة وغير السلمية للكيان الصهيوني فحسب، بل يعرض أيضًا نص القرار المناهض لإيران الذي تم إعداده لقراءته والموافقة عليه من قبل مجلس الحكام، مثل "تقرير عمل" لرئيس الوزراء الصهيوني! على الرغم من أن بعض الدول قد تغض الطرف عن الضغط الذي تمارسه واشنطن وتل أبيب لتسريع منصب غروسي كمدير للوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإن إيران لن تغض الطرف عن هذه الحقيقة المرة! الآن ليس الوقت المناسب "للاستماع" إلى تكرار ادعاءات المتحدث بـأسم اميركا والكيان الصهيوني في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي.

ولا شك أن أهم هدف لغروسي في تمرير القرار الأخير المناهض لإيران في مجلس الحكام هو الضغط على الجمهورية الاسلامية "لكسب امتيازات في مفاواضات فيينا" أو "امتناع إيران عن المطالبة بحقوقها المشروعة".

بعبارة أخرى، هناك صلة مباشرة بين ما يجري في مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية وما يجري في مفاوضات فيينا. في هذه المعادلة فان مواقف الجمهورية الإسلامية الايرانية واضحة تماما. لقد تم إدانة كل الإجراءات غير القانونية للوكالة ومطالبها الخارجة عن نطاق الضمانات و البروتوكول الاضافي من إيران، ويبدو أنه لا يوجد مجال للتبرير من قبل مسؤولة هذه المنظمة الدولية حسب الظاهر.

يكشف الإجراء الأخير المناهض لإيران من قبل مسؤولي الوكالة الدولية للطاقة الذرية حقيقة مطلقة، حيث أصبحت النظرة غير الواقعية للمعادلات الحالية في مجال العلاقات الدولية، في كثير من الحالات، نقطة ضعف للاعبين.

وتنطبق هذه القاعدة أيضًا على المنظمات الدولية ودورها في حل النزاعات! عندما انسحبت اميركا من الاتفاق النووي ، اعتقد بعض المسؤولين الايرانيين السابقين أن الأمم المتحدة ستقف بحزم ضد الإجراءات غير القانونية لإدارة ترامب بموجب قرار مجلس الأمن الدولي (القرار 2231) ، لكن هذه المنظمة الدولية كانت نفسها هي المحفز، وأصبحت عاملاً متسارعًا في دفع إستراتيجية الولايات المتحدة للضغط الأقصى ضد إيران.

في الوقت الحاضر، أصبحت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أداة في يد الغرب والكيان الصهيوني ضد ايران، بدلاً من أن تصبح "مؤسسة قانونية دولية".


نورنيوز-وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.