شناسه خبر : 98307
تاریخ انتشار :
استمرار التصعيد الغربي في أوكرانيا.. هرج ومرج من أجل لا شيء

استمرار التصعيد الغربي في أوكرانيا.. هرج ومرج من أجل لا شيء

أدلى مسؤولون أوروبيون وقادة حلف شمال الأطلسي بعدد من التصريحات في الأيام الأخيرة حول حرب أوكرانيا، وكلها تؤكد على دعم استمرار الحرب، بدلاً من التوجه نحو النهج السياسي وحل النزاع بالوسائل الدبلوماسية.

نورنيوز- التقى رئيس فرنسا ومستشار ألمانيا ورئيس رومانيا ورئيس وزراء إيطاليا بالرئيس زيلينسكي في أوكرانيا، وفي اليوم السابق لهذه اللقاءات، اجتمع وزراء دفاع الناتو في بروكسل لمناقشة الوضع في أوكرانيا.

على الرغم من أن أي جهد سياسي من قبل مختلف البلدان للمساعدة في إنهاء الأزمة الأوكرانية يستحق الثناء، إلا أنه من غير الواضح إلى أي مدى يمكن لهذه الاجتماعات أن تخفف التوترات وتزيل الآثار السلبية لهذه الحرب على الاستقرار العالمي، للإجابة على هذا السؤال، يمكن أن يكون من الضروري إلقاء نظرة على المواقف التي أعلنها مسؤولو الدول الأربع في كييف، وكذلك تصريحات الحاضرين في قمة الناتو.

قال زعماء ألمانيا وفرنسا وإيطاليا ورومانيا في كييف إنهم يدعمون محاولة أوكرانيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وأنه ينبغي السماح لها بالانضمام على الفور.

وقال المستشار الألماني شولتز في مؤتمر صحفي مشترك: إن أوكرانيا تنتمي إلى الأسرة الأوروبية ولكن لا يزال يتعين عليها استيفاء معايير الانضمام، وقال: إن "الشعب الأوكراني يدافع عن قيم الديمقراطية والحرية في محاربة العدوان الروسي". كما أشار الرئيس الفرنسي ماكرون إلى أنه يدعم والقادة الأوروبيين تأكيد ترشح أوكرانيا الفوري لعضوية الاتحاد الأوروبي.

وبحسب تقارير إعلامية، في نفس الوقت الذي وصل فيه ماكرون إلى أوكرانيا، دخلت أنظمة مدفعية "قيصر" الفرنسية البلاد بطائرات أوكرانية لدعم كييف، وفي قمة الناتو ، قال الأمين العام لحلف الناتو ستولتنبرغ: إن أوكرانيا لا تمثل تهديدًا لروسيا وإنها ستواصل دعم كييف.

كما قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن لنظرائه: "إذا لزم الأمر، سنقوم بتحركات في السماء وعلى الأرض" لضمان حصول أوكرانيا على الأسلحة التي تحتاجها. بينما شدد المشاركون في قمة الناتو على الحاجة إلى إرسال أسلحة إلى أوكرانيا وتمهيد الطريق لعضويتها في الناتو، من جانبه أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أيضا عن إرسال مساعدة جديدة بقيمة مليار دولار أمريكي إلى أوكرانيا.

كان التأكيد على عضوية أوكرانيا في الاتحاد الأوروبي وفي الناتو، وإرسال أسلحة عسكرية إلى كييف، ودعمها الكامل في الحرب ضد موسكو، أمورا مشتركة في مواقف القادة الغربيين في الأيام الأخيرة. على الرغم من أنهم يزعمون أنهم ينتهجون نهجًا سياسيًا وأن هدفهم في دعم أوكرانيا هو جلب روسيا إلى طاولة المفاوضات، إلا أن السيناريو الذي يتبعونه عمليا هو إشعال نيران الحرب ومواصلة المواجهات مع روسيا، بعبارة أخرى ، فإن الكلمة الأساسية للنهج السياسي ليس لها دلالة في الإجراءات العملية للدول المذكورة وأيضا النهج العسكري هو محور سلوكها خلال الآونة الأخيرة.

يرى خبراء ومحللون اقتصاديون أن استمرار الحرب هو سبب الكوارث الاقتصادية، خاصة في مجال الطاقة والغذاء في العالم، بما في ذلك في أوروبا والولايات المتحدة، وفي الوضع الحالي، حتى دول مثل ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإسبانيا وغيرها تشهد أعلى معدل تضخم في العقود الأخيرة، في حين ترتفع أسعار الوقود كل يوم في أمريكا. من ناحية أخرى، حذر بعض المحللين ، مثل كيسنجر، مرارًا وتكرارًا من استمرار الحرب، واصفين إياها بشرط مسبق لتدمير أوكرانيا والموقف العالمي للغرب.

إن عدم اكتراث القادة الغربيين بهذه التحذيرات يشير إلى أن جيلًا جديدًا من القادة الأوروبيين ينخرط في سياسات غير عقلانية، مما أدى إلى إصرارهم على استمرار توسّع نطاق الحرب. قادة لا يتصرفون على أساس مصالحهم الوطنية الخاصة وأمنهم ومطالب شعوبهم، ولكن في إطار أهدافهم الشخصية، يرعون الرأسماليين، وخاصة شركات الأسلحة والكارتلات، مما أدى إلى سقوط عدد لا يحصى من القتلى والجرحى من الأطراف المتحاربة والضحايا، في حين تتدهور أوضاع ملايين البشر في مختلف أنحاء العالم من الجوع وارتفاع أسعار الطاقة والغذاء إثر استمرار الحرب في أوروبا الشرقية.


نورنيوز
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.