شناسه خبر : 98161
تاریخ انتشار :
الأكراد الفيليين يشيدون بمساعدة الإيرانيين في محاربة "داعش"

الأكراد الفيليين يشيدون بمساعدة الإيرانيين في محاربة "داعش"

في ذكرى السنوية الثامنة أشاد رئيس المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين "طارق المندلاوي" في بيان الجمهورية الاسلامية الايرانية في مساندة العراق والدفاع عنه في محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال في هذا البيان: "يستذكر العراقيون هذه الايام موجة الظلام والارهاب الداعشي التي اجتاحت العديد من مدن العراق، والجرائم الدامية التي تعرض لها العراقيون على يد العصابات الداعشية المدعومة من محور الشر الاميركي والصهيو وهابي".

واشار المندلاوي إلي "اذ تمر صور جرائم سبايكر وبادوش والصقلاوية وغيرها من جرائم ابادة جماعية يندى لها الجبين يستذكر العراقيون روح الثورة الحسينية التي اشرقت بالعراقيين النشامى بتشكيل الحشد الشعبي وفتوى الجهاد الكفائي التي اطلقتها المرجعية العليا الرشيدة في وقت حساس وخطير ، وهبة الشباب الغيور في التحشد في الحرب المقدسة ضد الارهابيين وداعميهم".

وتابع: "كما يستذكر العراقيون الوقفة الاخوية الرائعة التي جسدتها الجمهورية الاسلامية الايرانية قادة وشعبا ، في مساندة العراق والدفاع عنه وتسليحه الى حد تقديم الخبرات والشهداء في ساحات المواجهة كتفا بكتف مع اشقائهم العراقيين، ولا ينسى العراقيون كل من وقف معهم من الاشقاء المجاهدين في الفصائل والقوى الاسلامية الذين تطوعوا وجاهدوا واستشهدوا معهم سواء كانوا من حزب الله لبنان او فاطميوا افغانستان او حيدريوا باكستان، وغيرهم ممن لم تكن الحدود والهويات الوطنية لتمنعهم من مشاركة اخوانهم معركة الشرف والكرامة في الدفاع عن العراق والمقدسات والحرمات".

واضاف: "اليوم وقد طويت الصفحة الامنية والعسكرية بانتصار محور الخير على الارهابيين الاشرار، لابد من التاكيد على الاستحقاقات السياسية لهذا الانتصار، بانصاف المضحين ودعمهم ومحاكمة الارهابيين وتنفيذ احكام القصاص بهم  وملاحقة داعميهم والسعي لتجريمهم دوليا واقليميا، لئلا يفلت المجرمون من العقاب ولتقر اعين ذوي الشهداء بنصرهم الذي من الله تعالي عليهم به بعد تضحيات جسام". 

وطالب من الدولة العراقية بكل مؤسساتها التشريعية والتنفيذية والقضائية العمل الدؤوب على معالجة كافة الجوانب المتعلقة بدعم الحشد الشعبي ماليا وقانونيا وتمكينه من انصاف مقاتليه ماديا ومعنويا والاهتمام بذوي الشهداء وحقوقهم واكمال ملفاتهم والبحث عن المفقودين لحين العثور على جثامينهم وتسليمها لذويهم.


نورنيوز-وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.