شناسه خبر : 97978
تاریخ انتشار :
وزير الصحة الايراني: قطر طلبت مساعدتنا في مجال خدمات المستشفيات

وزير الصحة الايراني: قطر طلبت مساعدتنا في مجال خدمات المستشفيات

اكد وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي الايراني بهرام عين اللهي بان وصمة عار ابدية ستبقى في جبين الدول التي فرضت الحظر على ايران خلال فترة تفشي مفيروس كورونا، لافتا الى ان البلاد قامت باجراءات كبرى في مكافحة الفيروس واليوم تحقق انتصار كبير رغم الحظر الدنيء.

واشار عين اللهي في تصريح ادلى به مساء الجمعة للقناة السادسة في التلفزيون الايراني (قناة خبر) الى الاجراءات والجهود المبذولة من قبل الكوادر الطبية في مواجهة فيروس كورونا خلال عامين وعدة اشهر وقال: انه فضلا عن تفشي فيروس كورونا كانت هنالك قيود واجراء الحظر التي عرقلت التصدي للفيروس.

واشار الى ان لقاحات كورونا لم تصل الى البلاد في الوقت المناسب بسبب اجراءات الحظر الظالمة، واضاف: رغم القيود والحظر فقد دخل المواطنون والكوادر الصحية والطبية الى الساحة وسيسجل تاريخ مرض كورونا وصمة عار ابدية في جبين الدول التي فرضت الحظر علينا، وبالمقابل كان هنالك نجاح كبير للقيادة والشعب ورئيس الجمهورية والكوادر الصحية. 

واضاف: انه وفي مجال مكافحة فيروس كورونا تم اتخاذ خطوات كبرى واليوم فقد تحقق انتصار رائع رغم اجراءات الحظر الدنيئة.

واشار الى ان جميع الاجهزة كانت منهمكة في العمل في مجال مكافحة كورونا في البلاد وقال: ان اجهزة مثل وزارة الصحة والبنك المركزي ووزارة الطرق والهلال الاحمر وحتى ان رئيس الجمهورية دخل الساحة في هذا المجال.

واوضح بان الكثير من قادة الدول لم يكن لهم اهتمام يذكر بكورونا وبالمقابل فان الكثير من اللقاحات وردت الى البلاد بمتابعات واتصالات رئيس الجمهورية شخصيا، كما ان توجيهات وتوصيات سماحة قائد الثورة الاسلامية كانت مؤثرة جدا في مجال التصدي لهذا المرض.

واشار وزير الصحة الى استشهاد نحو 300 من الكوادر الصحية والطبية في البلاد في ظل جهودهم الدؤوبة والمتفانية لانقاذ حياة المرضى المصابين بفيروس كورونا فضلا عن وفاة العديد من افراد اسرهم نظرا لانتقال المرض منهم اليها.   

واعتبر ايران بانها ضمن الدول الناجحة وفق الاحصائيات العالمية في مجال مكافحة كورونا حيث وجه رئيس منظمة الصحة العالمية الشكر والتقدير لايران لجهودها في هذا المجال.

واشار الى لقاءاته في مؤتمر جنيف مع رئيس منظمة الصحة العالمية و 9 وزراء للصحة من مختلف الدول للبحث حول التعاون الثنائي في المجالات الصحية والطبية لافتا الى ان المسؤولين الفنزويليين الذين التقاهم على هامش المؤتمر طلبوا من ايران ان ترسل شحنات جديدة من لقاحات كورونا المصنعة من قبل ايران الى بلادهم فضلا عن الشحنات السابقة.

واكد عين اللهي ان انتاج ايران من اللقاحات هو الان اكثر من الحاجة الداخلية، لافتا الى اعداد 4 ملايين جرعة لارسالها الى الدول الافريقية.

واشار الى محادثات اجريت مع دول باكستان والهند وسوريا ولبنان والعراق وجمهورية اذربيجان وقطر لإرسال وتصدير اللقاحات اليها، واضاف: ان قطر وفي ضوء استضافتها لكأس العالم فقد طلبت منا التعاون حيث اعلنا لهم استعدادنا لتقديم خدمات المستشفيات.

وقال: ان قطر تعلم بان ايران تمتلك طاقات عالية جدا في المجال الطبي والعلاجي وحتى انها طلبت منا ارسال اخصائيين في هذا المجال خلال فترة اقامة كاس العالم وبالطبع فان المفاوضات في هذا الصدد مازالت جارية وبالامكان الوصول الى اتفاق.

واشار عين اللهي الى ان عمان طرحت ايضا طلبات في المجال الصحي والطبي وقال: اننا نامل بايجاد تضامن اقليمي علمي وطبي وصحي.


نورنيوز-وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.