شناسه خبر : 97558
تاریخ انتشار :
قائد الثورة: الإتكاء على القدرات الداخلية يُثبط الحظر
لدى لقائه الرئيس الطاجيكي..

قائد الثورة: الإتكاء على القدرات الداخلية يُثبط الحظر

استقبل قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي، عصر الاثنين، الرئيس الطاجيكي امام علي رحمان والوفد المرافق له.

وأكد سماحة الإمام الخامنئي لدى لقائه رحمان في العاصمة طهران، اليوم الاثنين أن الطاقات لتوسيع التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات تتجاوز بكثير المستوى الحالي، ووفقًا لسياسة الحكومة الإيرانية لتعزيز العلاقات مع الجيران ، يجب أن تخضع العلاقات بين البلدين لتحوّل جوهري.

وفي إشارة منه الى المشتركات والأواصر التاريخية والدينية والثقافية واللغوية العميقة بين ايران وطاجيكستان، اعتبر العلاقات بين البلدين أخوية وحسنة.

كما عرّج قائد الثورة الاسلامية على جهود الرئيس الطاجيكي لنشر اللغة الفارسية، مشيراً إلى أول زيارة خارجية للسيد رئيسي إلى طاجيكستان، وقال سماحته: إجراء هذه الزيارة أظهر مدى اهتمام الحكومة بتوسيع العلاقات مع طاجيكستان، حيث شهد العام المنصرم توسّعا ملفتاً في العلاقات بين البلدين، إلاّ أنه لم يصل الى المرحلة المرجوّة.

واعتبر سماحته أن الإمكانيات التقنية والهندسية والصناعية والعلمية التي تمتلكها ايران بأنها مهمة للغاية لمساعدة طاجيكستان، مضيفا: من أجل توظيف هذه القدرات وتوسيع التعاون الثنائي يجب على اللجنة المشتركة أن تخطط بجدية وتجدول جميع الوثائق الموقعة للوصول إلى مرحلة التنفيذ على الأرض.

كما وصف قائد الثورة الاسلامية بيئة ايران بأراضيها وسهولها الشاسعة والتطورات العلمية والتكنولوجية والصناعية والشركات القائمة على المعرفة في الجمهورية الاسلامية، فضلاً عن وفرة المياه والمناجم الواسعة في طاجيكستان بأنها أسباب أخرى لتعزيز التعاون المشترك، وأوضح: رغم الحظر الجائر تمكّنت الجمهورية الاسلامية الايرانية من تحقيق تقدم ملفت في مختلف المجالات، ولولا الحظر لم يكن ليحصل هذا التقدّم، لأن العقوبات هي التي دفعتنا لصبّ كافة طاقاتنا وقدراتنا نحو الإتكاء على الداخل.

واعتبر آية الله الخامنئي أن الحظر سلاح تستخدمه القوى الكبرى ضد الدول، وأكد بالقول: ما يُثبط مفعول هذا السلاح، هو الإتكاء على الطاقات والقدرات الداخلية.

وأكد سماحته على أهم مجالات التعاون والرؤى المشتركة بين ايران وطاجيكستان، سيما فيما يخصّ قضايا المنطقة على رأسها الأزمة الأفغانية، وقال: مخاوف ايران وطاجيكستان بشأن أفغانستان مشتركة، وكلا البلدين قلقان من انتشار الإرهاب ونمو الجماعات التكفيرية في هذا البلد، ونعتقد أن السادة الذين يعملون الآن في أفغانستان يجب أن يكونوا قادرين على الاستفادة من كافة الأطراف في شكل حكومة شاملة.

وأشار سماحته الى الزيارة الاخيرة التي اجراها رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية الى طاجيكستان، وافتتاح مصنع لإنتاج المسيّرات في هذا البلد، مؤكدا على أهمية تعزيز التعاون في هذا المجال، وقال: تلعب المسيّرات اليوم دورا مهماً في استتباب أمن الدول.

وفي هذا اللقاء الذي حضره رئيس الجمهورية، أكد الرئيس الطاجيكي على قضايا تعزيز العلاقات بين طهران ودوشنبه، وعلى أهمية ما تطرّق له سماحة القائد في مجال إرساء الأمن في أفغانستان وعموم المنطقة.

 


نورنيوز/وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.