شناسه خبر : 97551
تاریخ انتشار :
الفساد والنفاق السياسي.. سبب العنف في أمريكا
تمنع واشنطن لمن في سن ۱۸ عاما بشراء منتجات التبغ بينما تسمح لهم بشراء بنادق!

الفساد والنفاق السياسي.. سبب العنف في أمريكا

عُقد الاجتماع السنوي للاتحاد القومي للأسلحة (NRA) في الـ27 من مايو الجاري بالتوقيت المحلي كما هو مقرر في هيوستن. قبل ثلاثة أيام فقط من انطلاق الاجتماع، أدى إطلاق نار في مدرسة روب الابتدائية في مدينة أوفالدي بولاية تكساس، إلى مقتل 21 شخصًا. لم يكن للاحتجاج من الجمهور أي تأثير على أنشطة بيع الأسلحة للاتحاد القومي للأسلحة.

أما تجار السلاح الأمريكيون، فهم يظهرون خطاياهم أكثر عراة، حيث نشرت شركة دانيال للأسلحة إعلانا على موقع تويتر في الـ16 من مايو الجاري، تظهر فيه أن طفلا صغيرا يلعب ببندقية جالسا على الأرض، مع تسمية توضيحية تقول "علِّم الطفل طريقا مستقيما حتى لا يسلك طريق الخطأ عندما يكبر." والأمر المؤسف هو أن البندقية التي أنتجتها شركة تصنيع الأسلحة هذه هي نفس البندقية المستخدمة في إطلاق النار بالمدرسة الابتدائية في تكساس في الـ24 من الشهر.

لطالما يدعو معظم الأمريكيين إلى إصلاح السيطرة على الأسلحة، بينما ظلت الإدارات الأمريكية المتعاقبة عاجزة عن تمرير التشريعات، حيث اقترح الديمقراطيون مشروع قانون لمراقبة الأسلحة خلال إدارة أوباما، لكن فشل الكونجرس في تمريره. تشير البيانات ذات الصلة إلى أن ست ولايات فقط، بما في ذلك فلوريدا، رفعت الحد الأدنى لسن الشراء للبنادق الطويلة إلى 21 سنة.

وفي هذا الصدد، شككت نيكول كوليير، النائبة الديمقراطية عن ولاية تكساس في بيان: لماذا لا تسمح حكومتنا لمن في سن 18 عاما بشراء منتجات التبغ بينما تسمح لهم بشراء بنادق؟ نفاقها صادم!

تعد الولايات المتحدة الدولة التي لديها أكبر عدد من الأسلحة في العالم، ولا يزال عدد الأسلحة يتزايد عاما بعد عام. حيث يقول 32٪ من الأمريكيين إنهم يمتلكون سلاحا بحسب المسح الوطني للأسلحة في عام 2021، هذا يعني أن أكثر من 81.4 مليون أمريكي يمتلكون أسلحة، وهذا لا يشمل الحيازة غير القانونية للأسلحة.

لطالما كان انتشار الأسلحة والعنف المسلح مشكلة اجتماعية رئيسية يعاني منها المجتمع الأمريكي، فقد نجحت مجموعات المصالح المتمثلة في الاتحاد القومي للأسلحة في تفكيك جهود السيطرة على الأسلحة من خلال تمويل الانتخابات والضغط على السياسيين.

قال "نيويوركر" على موقعه الرسمي إنه وراء مشكلة السلاح في الولايات المتحدة فساد سياسي ومؤسسي، فلن يتغير أي شيء حتى يتم حل هذه المشاكل النظامية.


نورنيوز/وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.