شناسه خبر : 97512
تاریخ انتشار :
المقاومة تتوعّد باجتثاث الاحتلال ردّا على استفزازات قطعانه في القدس المحتلة

المقاومة تتوعّد باجتثاث الاحتلال ردّا على استفزازات قطعانه في القدس المحتلة

وصل مساء الأحد 29 مايو 2022، آلاف المستوطنين إلى منطقة باب العامود في القدس المحتلة، وقاموا بتأدية "رقصات" استفزازية.

وأفادت مصادر مقدسية، بأن جماعات المستوطنين وصلوا منطقة باب العامود، وشرعوا بتنفيذ "رقصات" تلمودية، كما اعتدوا على المحال التجارية الخاصة بالمواطنين.

هذا ووصلت مسيرة "الأعلام" الاستيطانية مدخل باب العامود، وبدأت بالانطلاق صوب البلدة القديمة في القدس المحتلة.

من ناحيته، أفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال نصبت حواجز في كل النقاط المحيطة بالبلدة القديمة لمنع وصول الفلسطينيين، فيما شهدت ازقات البلدة القديمة ومحيط القدس اشتباكات بين المقدسيين والمستوطنين وشرطة الاحتلال.

من جهته، أعلنت الهلال الأحمر الفلسطيني، بأن طواقمه تعاملت مع ٨  اصابات في محيط وداخل البلدة القديمة في القدس، مشيرةً إلى أنها نقلت ٤ إصابات للمستشفى لتلقي العلاج وباقي الإصابات تم علاجها ميدانيا.

وأوضح الهلال الأحمر، أن معظم الإصابات كانت بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط واعتداء بالضرب وغاز الفلفل.

واعتقلت قوات الاحتلال فلسطينيين بينهم أطفال عقب مسيرة ترفع الأعلام الفلسطينية في شارع صلاح الدين بالقدس، فيما احتشد عدد من المستوطنين بأعداد كبيرة جدًا استعدادًا للدخول إلى البلدة القديمة في القدس المحتلة.

وتعرضت الطواقم الصحفية في منطقة باب العامود ومحيط البلدة القديمة لاعتداءات المستوطنين.

وكانت قد وصلت طلائع مسيرة الأعلام الإسرائيلية إلى باب العامود في القدس المحتلة، وسط حماية مشددة من قوات الإحتلال، وقد  أطلق المستوطنون هتافات مسيئة للنبي محمد (ص) واعتدوا على مصاب فلسطيني في البلدة القديمة بالقدس.

في غضون ذلك، أعلنت شرطة الاحتلال حالة الطوارئ القصوى، ونشرت آلاف الجنود لتأمين اقتحامات المستوطنين ومسيرة الأعلام، كما قامت بشن حملة اعتقالات استباقية طالت عشرات الشبان الفلسطينيين، وأصدرت قرارات بإبعاد مئات الشبان المقدسيين عن المسجد الأقصى، واعتدت بالضرب على عدد من المصلين في باحات الأقصى، واعتقلت 4 شبان، وأخرجت آخرين بالقوة من المسجد.

أصيب نحو 80 فلسطينيًا واعتقل أكثر من 50 آخرين، خلال تصديهم لقوات الاحتلال وجماعات المستوطنين الذين يواصلون استفزازاتهم بمدينة القدس المحتلة خلال احتفالاتهم بما يسمى "توحيد القدس" (احتلال المدينة عام 1967).

*جنين تطلق حممها

واستهدف مقاومون، مساء الأحد، حاجز "دوتان" جنوب غرب جنين بالرصاص الحي وعبوات محلية الصنع.

وأفادت مصادر محلية: بأنه قام مقاومون باستهداف حاجز دوتان جنوب غرب جنين بالرصاص الحي وعبوات محلية الصنع.

وفي وقت سابق أطلق مقاومون من سرايا القدس- كتيبة نابلس، مساء الاحد، النار تجاه قوات الاحتلال قرب حاجز "حوارة" في نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت كتيبة نابلس: "بفضل الله تمكن مجاهدونا من استهداف حاجز حوارة في نابلس بوابل كثيف من الرصاص ردا على مسيرة الاعلام،  وانسحابهم بسلام".

وكانت اندلعت مواجهات، مساء اليوم الأحد، قرب حاجز "دوتان" قرب بلدة يعبد جنوب جنين بالضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية: باندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال المتواجدة على حاجز "دوتان" قرب بلدة يعبد جنوب جنين.

جدير ذكره أنه يُعد هذا الاستهداف هو الثالث لقوات الاحتلال خلال أقل من ساعتين، حيث سبق ذلك استهداف حاجزي "حوارة" في نابلس و"الجلمة" في جنين برصاص مقاومين، فيما لم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف الاحتلال.

*هنية :ما جرى "لن يُغتفر"

أوضح طاهر النونو المستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن بعض الأطراف بدأت الاتصال برئيس الحركة إسماعيل هنية من أجل العمل على احتواء الموقف، وعدم تدهور الأمور أكثر مما جرى حسب قولهم.

وأشار النونو إلى أن رئيس الحركة أكد لهذه الأطراف أن ما جرى في القدس والمسجد الأقصى لن يغتفر، وأن المقاومة ستواصل طريقها حتى اجتثاث الاحتلال عن أرضنا وقدسنا.

وأضاف النونو كما رفض رئيس الحركة أن يعطي تعهدا أو ضمانات لأي طرف لما يمكن أن تكون عليه الأوضاع داخل فلسطين المحتلة، بل إن ما جرى هو اعتداء على كل مسلم وحر في هذا العالم.

*المعركة مع العدو مفتوحة 

الى ذلك أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي ومسؤول الدائرة السياسية الدكتور محمد الهندي، اليوم الأحد، أن المعركة مع العدو مفتوحة وطويلة وتأخذ أشكالاً مختلفة، والمقاومة هي من تحدد الوقت المناسب لتدخلها.

وشدد د. الهندي على أن الصراع على السيادة في القدس لم يُحسم بعد 55 سنةً من احتلالها، وبعد 74 عاماً لم يُسلِّم شعبنا بالنكبة.

وقال:" القدس ليست "موحدة" كما يزعم "بينت" طالما "دولتهم" كلها تستنفر لحماية المسيرة".

وتابع الهندي قائلاً: "صحيحٌ أنهم حشدوا واقتحموا؛ ولكن الصحيح أيضاً أن أبناء القدس تصدوا وتحدوا ورفعوا أعلام فلسطين في وجه عربدتهم وعدوانهم".


نورنيوز-وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.