شناسه خبر : 97108
تاریخ انتشار :
تقدير أممي لخسائر العواصف الترابية في الشرق الأوسط

تقدير أممي لخسائر العواصف الترابية في الشرق الأوسط

تقدر الأمم المتحدة التكلفة الاقتصادية المباشرة في الشرق الأوسط بـ 13 مليار دولار في السنة، مع تكاليف غير مباشرة أكبر بعدة مرات.

وبالطبع ترتفع التكاليف الاقتصادية لهذه العواصف التي تبقي العمال في المنزل وتدفن المحاصيل الزراعية وغالبًا ما تلغي المطارات الرحلات الجوية وتعطل حركة التبادل والتنقل بين المدن التجارية.

وتحولت السماء إلى اللون البرتقالي ودخلت المستشفيات في حالة من الجنون، ونزل آلاف العراقيين إلى غرف الطوارئ واشتكوا من عدم قدرتهم على التنفس وكان لابد من وضع البعض على أجهزة التنفس الصناعي.

وطلبت الشركات من العمال البقاء في منازلهم، وأغلقت المدارس، وألغت المطارات الرحلات الجوية، وتوقفت الحياة وسط موجة من العواصف الغبارية ضربت العراق والدول الخليجية.

وبحسب تقرير لمجلة الإيكونميست، تحدث مثل هذه المشاهد أسبوعيا تقريبا في العراق منذ أبريل/نيسان. وفي العقود الماضية، كان من المتوقع حدوث عاصفتين أو ثلاث عواصف رملية كبيرة كل عام.

لكن في ربيع هذا العام، سجل العراق بالفعل ما لا يقل عن ثماني عواصف، بما في ذلك العاصفة التي وقعت في السادس عشر من مايو آيار والتي وضعت حوالي 4000 شخص في المستشفى ووفاة شخصين عبر الحدود مع سوريا.


نورنيوز-وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.