شناسه خبر : 95389
تاریخ انتشار :
فلسطين المحتلة.. المقاومة وسيفها يساندان المرابطين في الأقصى

فلسطين المحتلة.. المقاومة وسيفها يساندان المرابطين في الأقصى

أكد المتحدث باسم حركة الجهاد الاسلامي طارق سلمي، اليوم الخميس ، أن الحشود المرابطة في الأقصى مدعومة من المقاومة ومحمية بسلاحها وسيفها المشرع

وقال سلمي في تصريحات صحفية، نقلا عن فلسطين اليوم:" الرهان على الحشود في الأقصى اليوم وكل يوم ، فهي الضمان لمنع التقسيم الزماني والمكاني وهي الضمان لحماية الأقصى من خطر التهويد".

ووجه التحية للمرابطين والمرابطات في الأقصى الذين يمثلون الجدار الأول والمنيع في مواجهة مخطط التقسيم الزماني والمكاني.

ويواصل عشرات المستوطنين "الصهاينة"، اقتحم باحات المسجد الأقصى، صباح اليوم الخميس، بعد دعوات جماعات متطرفة "صهيونية"، لاقتحام المسجد في ذكرى ما يسمي "يوم الاستقلال".

فقد أكدت مصادر مقدسية أن عدد المجموعات التي اقتحمت المسجد الأقصى حتي اللحظة إلى ثمانية مجموعات كان أخرها بقيادة المتطرف يهودا اغليك.

اقتحام عشرات المستوطنين باحات الأقصى

في السياق، أصيب عدد من المصلين الفلسطينيين في باحات المسجد الأقصى، صباح اليوم الخميس، برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، اثر مواجهات اندلعت بين قوات الاحتلال والمصلين عقب اقتحام عشرات المستوطنين "الإسرائيليين"، باحات المسجد.

وقالت مصادر مقدسية "إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المطاطي تجاه المرابطين في المصلى القبلي في المسجد الأقصى بعد محاصرتهم والاعتداء عليهم، ما أسفر عن إصابة عدد من المصلين بجراح".

وأضافت المصادر:" أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع ما أسفر عن إصابة العشرات بالاختناق، فضلاً عن اطلاق جنود الاحتلال قنابل الصوت تجاه المصلين"، مشيرة إلى قوات الاحتلال اعتقلت شاباً من ساحات المسجد واقتادته إلى جهة مجهولة.

بدورها، قالت وسائل إعلام مقدسية نقلاً عن أحد حراس المسجد الأقصى أن عدد من المستوطنين رفعوا العلم الصهيوني قرب باب القطانين أحد أبواب المسجد

وتواجد مئات الفلسطينيين في باحات المسجد الأقصى قبيل اقتحام المستوطنين لباحاته صباح اليوم، فيما أغلقت قوات الاحتلال بوابات المسجد بشكل كامل، وحاصرت المرابطين المتواجدين داخل المصلى القبلي.

ووسط صيحات التكبير والتهليل من المرابطين، تمكنت خمسة مجموعات من المستوطنين من اقتحام المسجد الأقصى، وعملت على تغيير مسار الاقتحام وتسريعه.

واقتحم عشرات المستوطنين الصهاينة، باحات المسجد الأقصى، صباح اليوم الخميس، بعد دعوات جماعات متطرفة "صهيونية"، لاقتحام المسجد في ذكرى ما يسمي"يوم الاستقلال".

وساطة لتخفيف التصعيد

وكانت قد كشفت صحيفة القدس العربي، عن وساطات تجري بين الكيان الصهيوني والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، لمنع تفجر الأوضاع على خلفية إعلان الاحتلال والمستوطنين نيتهم اقتحام المسجد الأقصى الخميس.

وقالت الصحيفة، إن "الوسطاء الذين يتحركون بدعم من الإدارة الأمريكية، التي تفضل عدم انفجار الوضع الميداني في المناطق الفلسطينية، يسعون لعدم ذهاب الأمور نحو مربع التصعيد".

وأضافت أن "الوسطاء طالبوا خلال اتصالاتهم مع مسؤولين صهاينة، وضع حدود للجماعات الاستيطانية، وأن لا تكون الأوضاع في الأقصى خلال الاقتحامات، مشابهة لتلك التي كانت في شهر رمضان".

وأشارت الصحيفة إلى أن "الوسطاء نقلوا أيضا هذا الحديث إلى قيادة الفصائل في غزة، لإعلامها بأنهم يتحركون في كافة الاتجاهات لمنع التصعيد".

خطوة عدائية خطيرة

من جانبه، أكد المتحدث باسم حركة الجهاد الاسلامي عن الضفة الغربية أ. طارق عز الدين أن اغلاق المسجد الابراهيمي في الخليل ورفع اعلام الاحتلال على أسواره خطوة عدائية وتعدي خطير.

و دعا عز الدين في تصريح له مساء الأربعاء جماهير الشعب الفلسطيني الأحرار في خليل الرحمن للتواجد في المسجد الابراهيمي والصلاة على بواباته، وكسر قرارات الاحتلال وتحدي اجراءاته، دفاعاً عن المسجد الابراهيمي الذي يمثل أحد معالم الخليل وهويتها كما يمثل رمزاً وقيمة تاريخية ودينية للشعب الفلسطيني بأسره.  

وأوضح المتحدث باسم الجهاد ما يرتكبه الاحتلال من عدوان وتهويد في القدس والخليل لن يوقفه سوى المواجهة والصمود في التصدي لهذه السياسات التي يحاول الاحتلال عبرها تزييف تراثنا الحضاري والانساني والسطو على معالم تمثل رمزاً للهوية الوطنية والدينية.

و أضاف: "إننا كشعب فلسطيني لن نتخلى عن واجباتنا ومسؤولياتنا لحماية هذه المساجد والمعالم التي تمثل تاريخنا الممتد، وسندافع عنها بكل قوة وبسالة".


نورنيوز-وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.