شناسه خبر : 93288
تاریخ انتشار :
أزمة اوكرانيا.. الغرب يكثّف حربه الادراكية ضد روسيا

أزمة اوكرانيا.. الغرب يكثّف حربه الادراكية ضد روسيا

ردّ الفعل السريع من قبل الدول الأوروبية وحاميتها أمريكا إزاء واقعة مدينة بوتشا في أوكرانيا، بما في ذلك إقدام كل من فرنسا وألمانيا بقطع علاقاتهما الدبلوماسية مع روسيا بالتزامن مع الحادثة، والذي ترافق مع هجمة اعلامية كبيرة لإدانة موسكو وتحميلها مسؤولية ما حصل دون اعتماد أي تحقيق مستقل وحيادي بشأن حقيقة هذه الحادثة على الاراضي الاوكرانية، لا يترك مجالا للشك بأن الغرب فتح جبهة صراع جديدة ضد روسيا وهذه المرّة عبر بوابة الحرب الادراكية بذريعة انتهاك حقوق البشر.

نورنيوز- على مدى الشهرين الماضيين ومنذ ان استعرّت نيران الحرب الروسية الأوكرانية، كشف السلوك السياسي للحكومات الغربية ووسائل الإعلام التابعة لها عن تناقضات واضحة في مواجهة قضايا مماثلة.

وفي ضوء احتدام الصراع، تداولت في الأيام الأخيرة، وسائل الإعلام الغربية على نطاق واسع مشاهد وقوع مجزرة بحق المدنيين في مدينة بوتشا بأوكرانيا على يد الجيش الروسي بحسب الرواية الغربية، حيث كشفت طريقة تعليق المسؤولين السياسيين والعسكريين في الدول الغربية على هذه القضية وموجة التحريض ضد روسيا ورئيسها بوتين عن مدى تسييس الاجواء ضد موسكو.

مما لا شك فيه، إلى أن يتعذر وجود سلطات مستقلة ومحايدة في المناطق التي تستعر فيها الحرب بين روسيا واوكرانيا، لا يمكن الوثوق بالتقارير التي تنشرها أطراف النزاع بشكل كامل، ولكن هناك مؤشرات وبيانات مهمة بشأن تفاعل وسائل الإعلام مع مثل هذه الأحداث، مما قد يساعد في اكتشاف مدى صدق وحياد وسائل الإعلام في تغطية الحدث، وكذلك سبب ردود الفعل السياسية عليه وبهذا الكم الهائل من التحريض.

في قضية الأحداث المزعومة في مدينة بوتشا، بينما لم تؤكد أي هيئة دولية حتى الآن صحة الأخبار التي نشرتها أوكرانيا ووسائل الإعلام الغربية، شكك السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، باستقلالية التحقيقات الذي تم اجراؤها بشأن صحّة مقاطع الفيديو المنشورة، واتهم الغرب وعلى رأسه امريكا، ببدء حملة دبلوماسية لإدانة روسيا وعزلها عالمياً.

ردّ الفعل السريع من قبل الدول الأوروبية وحاميتها أمريكا إزاء واقعة مدينة بوتشا في أوكرانيا، بما في ذلك إقدام كل من فرنسا وألمانيا بقطع علاقاتهما الدبلوماسية مع روسيا بالتزامن مع الحادثة، والذي ترافق مع هجمة اعلامية كبيرة لإدانة موسكو وتحميلها مسؤولية ما حصل دون اعتماد أي تحقيق مستقل وحيادي بشأن حقيقة هذه الحادثة على الاراضي الاوكرانية، لا يترك مجالا للشك بأن الغرب فتح جبهة صراع جديدة ضد روسيا وهذه المرّة عبر بوابة الحرب الادراكية بذريعة انتهاك حقوق البشر.

انتهاج تكتيكات إعلامية معروفة للتسلل إلى المجتمع الدولي ضد روسيا واتهام الرئيس الروسي بارتكاب جرائم حرب دون تقديم أدلة دامغة من مصادر مستقلة هو في الواقع محاكمة صورية تمّت دون أي شكّ في مطابخ وسائل الإعلام الغربية، حيث يتم استخدام منابر وسائل الإعلام كالقاضي المُنصف دون تقديم أي اثباتات وأدلة، ومن ثم يتم بعدها إصدار الحكم، الذي بدوره سيقنع المُتلقي أن الحكم عادل تماما، ولا توجد أي شبهات حوله.

لم يسبق للحكومات الغربية أن وظّفت بهذا الشكل هذا الحجم الهائل من الضغط الإعلامي والدبلوماسي لإضفاء الشرعية على أي عمل تطمح لتحقيقه.

يظهر سلوك الدول الغربية ووسائل الإعلام في الماضي وفيما يتعلق بأحداث مماثلة بوضوح أن استخدام هذا التكتيك هو الطريقة التقليدية للغرب لهزيمة خصومه باستخدام أدوات الحرب الإدراكية. بالنظر إلى التطورات في سوريا والاتهام بأن حكومة الأسد استخدمت أسلحة كيماوية ، وإثارة قضايا مختلفة فيما يتعلق بالحكومة الليبية السابقة وشن هجوم دولي لغزو العراق بناءً على معلومات كاذبة ، فهذه مجرد أمثلة قليلة على هذا السلوك في الآونة الأخيرة. أعوام.

على الجانب الآخر؛ تغطية إعلامية متزامنة لقضية بوشا مع جرائم الكيان الصهيوني بحق المسجد الأقصى المبارك بحق الصائمين المسلمين، وصمت الحكومات الغربية ووسائل الإعلام التابعة لها حيال الحادث، مع التشكيك بجدية في صدق الغرب في متابعة قضايا حقوق الإنسان، تُبطل الاتهامات الموجهة لروسيا في حادثة بوشا المزعومة.

في الوقت الحالي، في نفس وقت حرب أوكرانيا، تجري أشد عمليات القمع ضد الشعب الفلسطيني ، لكن لا توجد وسائل إعلام غربية تذكر جرائم قتل الأطفال الصهيوني التي تنتهك حقوق الإنسان.

تثير هذه الطريقة في التعامل مع الغرب مع قضايا مماثلة واتباع المعايير المزدوجة في قضايا حقوق الإنسان ، وهو أمر غير مسبوق أيضًا ، سؤالًا خطيرًا في أذهان الجمهور وهو أن ما يُزعم أنه حدث في بوتشا هو فقط في السياق. التبسيط لتغطية القضايا الهامة التي أصبحت معضلة هشة للدول الغربية منذ الحرب في أوكرانيا.

أدت الأزمة الاقتصادية المتزايدة في الدول الأوروبية بسبب العقوبات الروسية ، خاصة فيما يتعلق بمسألة أسعار الوقود والغذاء ، إلى احتجاجات شعبية كبيرة في أوروبا.

ومع ذلك، فإن بعض الحكومات الأوروبية الآن على وشك إجراء انتخابات، وقد تنعكس الآثار الاقتصادية والسياسية لحرب أوكرانيا على المصير السياسي لقادتها.


نورنيوز
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.