شناسه خبر : 84872
تاریخ انتشار :
امير عبداللهيان يؤكد من مسقط رغبة ايران بتعزيز علاقاتها مع الدول العربية

امير عبداللهيان يؤكد من مسقط رغبة ايران بتعزيز علاقاتها مع الدول العربية

مرّة أخرى أكد وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان فور وصوله الى سلطنة عمان، على سياسة الحكومة الثالثة عشرة وعزمها على تحقيق "دبلوماسية الجوار"، معلناً أن طهران تأمل بتعزيز العلاقات مع دول الخليج الفارسي وتحقيق تقدم في علاقاتها مع هذه الدول العربية.

ولدى لقائه مع نائب سلطان عمان فهد بن محمود آل سعيد، أكد وزير الخارجية على جدية إيران وحسن نيتها في مفاوضات فيينا.

وبحث أمير عبد اللهيان، في اللقاء مع نائب سلطان عمان، آخر تطورات العلاقات بين البلدين، فضلا عن القضايا ذات الاهتمام المشترك لا سيما فيما يخصّ المنطقة.

وفي إشارة إلى العلاقات التاريخية والمستمرة والاستراتيجية بين البلدين، أشار رئيس السلك الدبلوماسي إلى الدور المهم لسلطان عمان الراحل قابوس في ترسيخ العلاقات بين البلدين، وأكد استمرار العلاقات بين مسقط وطهران في عهد السلطان هيثم على أحسن وجه.

كما نقل وزير الخارجية تحيات رئيس الجمهورية آية الله ابراهيم رئيسي إلى السلطان هيثم، مثمناً حضور الوفد العماني رفيع المستوى في حفل تنصيب الرئيس الثالث عشر للجمهورية الإسلامية.

*تنمية التعاون بين ايران وسلطنة عمان

وفي معرض شرحه لسياسة الحكومة الثالثة عشرة في إعطاء الأولوية للتعاون مع دول المنطقة، وصف امير عبد اللهيان عمان بأنها من الأولويات الرئيسية للتعاون في المنطقة، وأكد على تنمية التعاون بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

وفي مجال التعاون الاقتصادي، أكد وزير الخارجية على استعداد ايران للتعاون في مجال نقل البضائع والركاب والطاقة والسياحة والخطوط الجوية ومجالات التعاون الأخرى.

كما أوضح أمير عبد اللهيان وجهة نظر ايران بشأن التعاون مع دول منطقة الخليج الفارسي وفي إطار سياسة حسن الجوار، مؤكداً على عدم وجود أي قيود واستثناءات في إقامة علاقات جيدة مع دول المنطقة.

وعن آخر مستجدات الأزمة اليمنية، أشار وزير الخارجية إلى وجهة النظر المبدئية للجمهورية الإسلامية منذ بداية الأزمة، المتمثّلة بضرورة اتباع حلّ سياسي قائم على الحوار، مع التأكيد على الحل السياسي والحوار أيضاً لحلّ مشاكل العراق. كما ثمن في هذا الصدد الجهود القيمة التي بذلتها الحكومة العمانية في نقل السفير الشهيد حسن ايرلو الى ايران لتلقي العلاج.

*مفاوضات فيينا 

وشدد امير عبد اللهيان، في معرض شرحه لآخر التطورات المتعلقة بمحادثات فيينا، على وجهة نظر الجمهورية الاسلامية في المبادرات العملية والبناءة للطرفين في هذا الحوار من الناحية العملية، وعبّر عن حسن نية ايران وجديتها في التوصل إلى اتفاق جيد وعادل.

بدوره أكد نائب سلطان عمان، على العلاقات الوثيقة والأخوية بين ايران وسلطنة عمان، وتوسع التعاون المتبادل بين البلدين، واهتمام عمان بلعب دور في تقارب دول المنطقة.

كما التقى وزير الخارجية، الاثنين، في مسقط، نظيره العماني "بدر الدين بن حمد البوسعيدي".

وبحث الجانبان في هذا اللقاء، آليات رفع مستوى التعاون بين طهران ومسقط؛ وبما يشمل مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية ذات الاهتمام المشترك.

كما استعرض "امير عبداللهيان" و"البوسعيدي"، اهم التطورات الراهنة في المنطقة.

وشدّد وزير الخارجية لدى وصوله العاصمة العمانية مسقط، الاثنين، بالقول: "نأمل بتعزيز العلاقات مع دول الخليج الفارسي وتحقيق تقدم في علاقاتنا معها، كما حصل مع جيراننا في الشمال".

وزير الخارجية لم يتوان عن التأكيد على الدبلوماسية الاقتصادية التي تعتمدها حكومة السيد رئيسي، وقال: "نعمل على تفعيل الطريق التجاري بين تركمانستان وأوزبكستان وإيران وسلطنة عمان، ونركز على تعزيز العلاقات مع دول الجوار".

*علاقات طويلة الامد 

ووصف وزير الخارجية العلاقات الإيرانية العمانية بأنها مستقرة وطويلة الأمد، وقال: ان الجمهورية الاسلامية تسعى لتوطيد علاقاتها مع جاراتها الشمالية في اطار سياسة الحكومة الايرانية القائمة على تمتين العلاقات مع دول الجوار.

واضاف: سنجري خلال هذه الزيارة التي تستغرق يومًا واحدًا، محادثات مع المسؤولين العمانيين بمن فيهم وزير الخارجية بشأن تطوير العلاقات الثنائية والإقليمية والدولية.

واكد ان العلاقات بين طهران ومسقط طويلة الأمد ومستقرة، وفي سياق هذه العلاقات نحن مهتمون بتعزيزها لتشمل مختلف المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية والتجارية.

واشار إلى الاتفاقية الرباعية الخاصة بإحياء خط الترانزيت بين إيران وسلطنة عمان وتركمانستان وأوزبكستان، وقال: نأمل أن يتم خلال هذه الزيارة  تطوير العلاقات مع الدول المتشاطئة على الخليج الفارسي، على غرار علاقاتنا مع دول الجوار الشمالية وعلى اساس اهتمام الحكومة الايرانية بتوسيع العلاقات مع دول الجوار.

وغادر وزير الخارجية طهران صباح  الاثنين متوجها إلى مسقط للقاء مسؤولين عمانيين.

ويتركز محور محادثات وزير الخارجية في زيارته لمسقط على مناقشة السبل الكفيلة بتعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، وكذلك تبادل وجهات النظر حول القضايا الاقليمية.


نورنيوز
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.