شناسه خبر : 84681
تاریخ انتشار :
الصين تحذّر من مخاطر تحالف "أوكوس" الموجّه ضدها
مؤكدةً أنها ستواصل تعزيز ترسانتها النووية

الصين تحذّر من مخاطر تحالف "أوكوس" الموجّه ضدها

قال فو تسونغ المدير العام لإدارة الحد من التسلح بوزارة الخارجية الصينية: إن تحالف "أوكوس" الأمني بين واشنطن ولندن وكانبيرا، قد يؤدي إلى انهيار نظام عدم انتشار الأسلحة النووية.

وأضاف الدبلوماسي الصيني: "تحالف أوكوس، وخاصة الاتفاق الثلاثي بشأن تطوير الغواصات النووية، هو أمر بالغ الجدية. وجوهر المشكلة يكمن أنه إذا تم تنفيذ هذه الخطة، فسيعني ذلك أن الولايات المتحدة وبريطانيا ستقومان كدولتين نوويتين، بتسليم اليورانيوم الحربي إلى أستراليا، وهي ليست دولة نووية".

وأكد الدبلوماسي، أن نظام الضمانات الحالي للوكالة الدولية للطاقة الذرية لا يوفر أي طريقة للتحقق من أن أستراليا لن تستخدم هذه المواد لصنع أسلحة نووية.

وشدد على أن "الصين، إلى جانب العديد من الدول الأخرى، تشعر بقلق بالغ إزاء هذا التعاون، وهي تصر على ضرورة تشكيل لجنة مخصصة داخل الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمناقشة الآثار القانونية والسياسية والفنية لهذا التعاون".

وقال فو تسونغ: "هذا التعاون الثلاثي بشأن الغواصات النووية سيشكل سابقة سلبية للغاية. ونعتقد أن هذا سيكون استخداما خبيثا لثغرة في معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، وإذا فعلت العديد من الدول ذلك، فسينهار نظام منع الانتشار النووي".

وأشار الدبلوماسي الصيني إلى أن، هذه الدول، التي طالما أعلنت ريادتها في الجهود الدولية في مجال منع الانتشار، تظهر استخدامها للمعايير المزدوجة بعد إبرام المعاهدة.

وأعلنت الصين الثلاثاء أنها ستواصل "تحديث" ترسانتها النووية، مطالبة كلا من الولايات المتحدة وروسيا بخفض مخزونهما من الرؤوس النووية.

جاء هذا الإعلان غداة تعهد الدول الخمس الكبرى بمنع انتشار الأسلحة النووية.

وقال فو تسونغ، المدير العام لإدارة الحد من التسلح بوزارة الخارجية الصينية، إن "الصين ستواصل تحديث ترسانتها النووية من أجل مسائل الموثوقية والسلامة"، مؤكدا أن "الولايات المتحدة وروسيا ما زالتا تملكان 90% من الرؤوس الحربية النووية في العالم. وعليهما خفض ترسانتهما النووية بطريقة ملزمة قانونا ولا رجوع عنها".

ودعا فو تسونغ، الولايات المتحدة إلى عدم تقييم الترسانة النووية الصينية بصور الأقمار الصناعية.

وأضاف الدبلوماسي الصيني، في موجز صحفي، أن محاولة تحديد هذه الترسانة النووية بهذه الطريقة، أمر عديم الجدية من جانب الولايات المتحدة.

وذكر فو تسونغ، أن بلاده تعتبر تمديد معاهدة ستارت 3 من جانب روسيا والولايات المتحدة، خطوة مهمة للغاية، لكنها ترى أن هذا لا يكفي، ويجب على هاتين الدولتين النوويتين مواصلة التخفيض الذي لا رجوع فيه للترسانات النووية.

في السياق، ذكر رئيس لجنة الشؤون الدولية في "الدوما" الروسي ليونيد سلوتسكي أن موسكو طرحت على واشنطن صيغة لمنع سباق التسلح والحرب النووية منذ عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

وقال: "بيان الصين وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا حول منع سباق التسلح والحرب النووية أمر بالغ الأهمية لتعزيز الاستقرار الاستراتيجي".

وأضاف: "عرضت روسيا مرارا إعادة تأكيد صيغة "غورباتشوف ريغن" على الإدارة الأمريكية السابقة برئاسة دونالد ترامب، لكنها لم تتلق الرد المناسب".

وتابع: "البيان الموقّع من الدول الخمس النووية مساهمة جادة للغاية في ضمان الأمن الدولي".

وأعلن الكرملين في وقت سابق عن "تبنى قادة القوى النووية الخمس في مجلس الأمن بيانا مشتركا لمنع الحرب النووية".


نورنيوز/وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.