شناسه خبر : 84484
تاریخ انتشار :
تفاؤل ايراني روسي إزاء الجولة الثامنة من مفاوضات فيينا

تفاؤل ايراني روسي إزاء الجولة الثامنة من مفاوضات فيينا

عبرت إيران وروسيا الثلاثاء عن تفاؤلهما إزاء المحادثات الرامية لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم عام 2015، مع إعلان طهران أن التوصل لاتفاق بات ممكنا إذا أبدت الأطراف الأخرى "حسن النية"، بينما أشار مبعوث روسي إلى "تقدم لا خلاف عليه".

واستأنفت إيران والولايات المتحدة المحادثات غير المباشرة في فيينا الاثنين، مع تركيز طهران على جانب واحد من الاتفاق الأصلي وهو رفع اجراءات الحظر المفروضة عليها.

وفي طهران، قال وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان للصحفيين إن "محادثات فيينا تسير في اتجاه صحيح... نعتقد أنه إذا واصلت الأطراف الأخرى جولة المحادثات، التي بدأت للتو، بحسن نية فإن من الممكن التوصل لاتفاق جيد لجميع الأطراف".

وأضاف  أمير عبد اللهيان في لقطات فيديو بثتها وسائل الإعلام الرسمية "إذا أبدوا جدية، إلى جانب حسن النية، فمن الممكن الوصول إلى اتفاق سريعا وفي المستقبل القريب".

من جهته، كتب المبعوث الروسي إلى المحادثات النووية ميخائيل أوليانوف على تويتر "نلحظ تقدما لا خلاف عليه.. يجري مناقشة رفع العقوبات بشكل فعال في المحادثات غير الرسمية" في مجموعة عمل.وانفضَّت الجولة السابعة من المحادثات قبل 11 يوما بإضافة بعض المطالب الإيرانية الجديدة إلى النص الذي يجري العمل عليه.

وقالت القوى الأوروبية إن المحادثات لم تحقق تقدما ملموسا منذ استئنافها لأول مرة بعد انتخاب الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في يونيو حزيران. وأضافوا أن أمام المفاوضين "أسابيع وليس شهورا"، قبل أن يفقد اتفاق 2015 قيمته.

ورفع الاتفاق الحظر عن إيران في مقابل فرض قيود صارمة على أنشطتها النووية. لكن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب سحب بلاده من الاتفاق في 2018، وأعاد فرض اجراءات حظر قاسية على طهران. وردت إيران في وقت لاحق بانتهاك كثير من القيود النووية ومضت قدما في أنشطتها النووية.

وترفض إيران الاجتماع مباشرة مع المسؤولين الأمريكيين، ولذلك تتنقل الأطراف الأخرى في الاتفاق وهي روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي بين الجانبين في اجتماعات منفصلة.

من جانبه، دعا ميخائيل أوليانوف ، ممثل روسيا لدى المنظمات الدولية التي تتخذ من فيينا مقراً لها، إلى الامتناع عن تحديد مواعيد مصطنعة في محادثات فيينا بشأن رفع الحظر .

وقبل ساعات، أصدر ممثلو الدول الأوروبية الثلاث بيانات قالوا إنهم لن يحددوا "موعدًا مصطنعًا" لمفاوضات رفع الحظر في فيينا، مشيرين إلى أن امامهم "بضعة أسابيع" ليست "بضعة أشهر" للتوصل إلى اتفاق.

في مقابلة مع فورين بوليسي، انتقد ميخائيل أوليانوف الغرب لأنه خلق "شعوراً بالإلحاح" في المفاوضات.

وقال "هذا الشعور بالإلحاح مبالغ فيه بعض الشيء". "نعم، المسألة ملحة، لكن يجب أن نكون حريصين على عدم تحديد مواعيد مصطنعة".

وبحث المفاوضون في فندق كوبورغ منذ صباح أمس الثلاثاء، الاليات والاطر الكفيلة بالتحقق من الغاء الحظر الظالم عن ايران.

 


نورنيوز-وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.