شناسه خبر : 84396
تاریخ انتشار :
بوتين عن الازمة مع الناتو: دفعونا الى مرحلة اللاعودة

بوتين عن الازمة مع الناتو: دفعونا الى مرحلة اللاعودة

حذّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من أن موسكو أصبحت في موقع لم يعد فيه أمامها مجالا للتراجع، فيما يخص مباعث قلقها إزاء تمدد حلف الناتو شرقا.

وأعلن الرئيس الروسي، أن ردّ موسكو، في حال رفض الولايات المتحدة وحلف الناتو تقديم ضمانات أمنية لروسيا، قد يكون مختلفا تماما، وسيتوقف على توصيات الخبراء العسكريين.

وجاء هذا الكلام على لسان بوتين في حوار أجرته معه قناة "روسيا-1" الخميس الماضي على هامش مؤتمره السنوي الكبير، وتم بثه الأحد، ردا على سؤال عن ماهية رد موسكو "العسكري التقني" إذا لم يصغ الأمريكيون والناتو إلى مباعث القلق الأمنية الروسية.

وقال بوتين: "ردنا قد يكون مختلفا تماما، وسيتوقف على التوصيات التي سيقدمها إلي خبراؤنا العسكريون".

في الوقت نفسه، أعرب الرئيس عن سعي روسيا إلى "إحراز نتيجة دبلوماسية تفاوضية سيتم تثبيتها قانونيا في الوثائق التي اقترحناها"، في إشارة إلى مسودتي الاتفاقيتين اللتين عرضت موسكو على الولايات المتحدة والناتو توقيعهما، بغية وضع نظام ضمانات أمنية لخفض التوترات العسكرية في أوروبا.

وتقضي هذه الاقتراحات بتكثيف التنسيق بين الطرفين بهدف تفادي أي حوادث عسكرية خطيرة، والحد من نشر أسلحة استراتيجية مثل القاذفات الثقيلة والصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، في مناطق محددة، مع تعهد الناتو بعدم مواصلة تمدده شرقا وعدم منح أوكرانيا العضوية فيه.

من جانبها، أفادت وكالتا "الأناضول" و"DPA" الأحد، بأن جلسة مجلس "روسيا-الناتو" قد تتم في 12 يناير القادم.

ونقلت الوكالتان عن مصادر في حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن هذا الموعد حدده الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ الذي يحتل منصب رئيس المجلس. وقال مصدر: "نتصل بروسيا بهذا الشأن".

وذكرت الوكالتان أنه من المتوقع أن تعقد في اليوم ذاته في بروكسل جلسة لرؤساء الأركان للدول الأعضاء في حلف الناتو.

لم يصدر حتى مساء السبت أي تصريح رسمي من الجانب الروسي حول مشاركته في اجتماع المجلس.

ونشرت روسيا في الأسبوع الماضي مشروعي اتفاقية مع الولايات المتحدة واتفاقية مع الدول الأعضاء في حلف الناتو. ويحتوي المشروعان بنودا حول الضمانات الأمنية المتبادلة في أوروبا، وعدم نشر صواريخ متوسطة وقصيرة المدى تصل لأراضي بعضها البعض، والتخلي عن مواصلة توسع الناتو نحو الشرق، بما في ذلك على حساب الجمهوريات السوفيتية السابقة.


نورنيوز/وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.