شناسه خبر : 84335
تاریخ انتشار :
الحرس الثوري يختتم مناوراته: ردّ موفّق على التهديدات الصهيونية
مختبراً بنجاح ۱۶ صاروخاً باليستياً متزامناً

الحرس الثوري يختتم مناوراته: ردّ موفّق على التهديدات الصهيونية

اختتم حرس الثورة الاسلامية المرحلة الأخيرة من مناورات "الرسول الاعظم (ص) 17"، بإطلاقة صاروخية موفقة لـ 16 صاروخاً باليستياً بعيداً ومتوسطاً وقصير المدى من مختلف الفئات بصورة متزامنة، حيث نجحت في تدمير الأهداف المحددة مسبقًا، وجسّدت ردّا ناجحا وعملياً على تهديدات الكيان الصهيوني المستعرّة مؤخراً.

وفي تصريح ادلى به اليوم الجمعة، على هامش المرحلة الأخيرة من المناورات التي اختبرت بنجاح مختلف انواع الاسلحة والمعدات الحديثة، أكد رئيس هيئة أركان القوات المسلحة اللواء محمد باقري، ان مناورات الرسول الأعظم (ص) التي أجريت بنجاح تمثل نموذجا صغيرا من قدرات إيران الصاروخية.

وقال اللواء باقري: إن هذه المناورات من أكثر المناورات نجاحا بين المناورات الصاروخية للقوات المسلحة الايرانية.

ولفت الى إطلاق 16 صاروخا باليستيا من طرازات متعددة من مواقع مختلفة على هدف واحد خلال المناورات، وأصابتها بدقة متناهية.

واوضح أن التمرينات التي أجريت بنجاح خلال هذه المناورت قدمت نموذجا صغيرا لقدرات إيران الصاروخية.

كما أكد اللواء باقري أن مناورات الرسول الأعظم (ص) تعد ردا على تهديدات مسؤولي الكيان الصهيوني.

*المناورات رسالة للصهاينة

واضاف رئيس هئية الأركان العامة: ان مناورات الرسول الأعظم مخطط لها مسبقا إلا أنها أجريت في الوقت الحاضر، نظرا للتهديدات الصهيونية الفارغة.

وتابع قائلا: تظهر هذه المناورات، إلى جانب المناورات البرية والبحرية والجوية للحرس الثوري  في مضيق هرمز ومنطقة الجنوب، أن جميع القوات المسلحة، بما في ذلك الحرس الثوري والجيش، مستعدة للرد على التهديد بشكل فوري وحاسم إذا كان هناك تهديد ضد البلاد، وإلحاق الهزيمة بالاعداء.

وفي إشارة إلى مناورات الرسول الاعظم (ص) السابعة عشرة التي نفذها الحرس الثوري، قال اللواء باقري: هذه المناورات استطاعت تحقيق جميع أهدافها بشكل كامل، بما في ذلك الأهداف العملياتية وإطلاق الصواريخ والتكتيكات في البحر والبر والجو.

*القوات المسلحة متأهّبة

وأكد إن القوات المسلحة للجمهورية الإسلامية على أتم الاستعداد والجهوزية، وقال: رغم أننا لا نأخذ التهديدات على محمل الجد ، فإننا نفترض أن التهديد 100٪ واليوم استعدادنا أكبر من أي وقت مضى.

واختتم رئيس هية الاركان الايرانية، قائلا: هذه المناورات تتفوق على المناورات السابقة من حيث العدد الكبير من الاطلاقات والإطلاق المتزامن للصواريخ متوسطة المدى وبعيدة المدى ، وإطلاق الصواريخ من مصادر مختلفة على هدف محدد، ودقة إصابة الصواريخ في منطقة صغيرة ابعادها تبلغ 180 متراً في 200 متر واصابتها بالأهداف المحددة سلفا.

*رسالة المناورات

في السياق، أكد القائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي، أن مناورات الرسول الأعظم (ص) رد جاد وحقيقي وميداني على تهديدات الكيان الصهيوني، وتحذيره من ارتكاب أي حماقة.

واضاف اللواء سلامي في تصريح ادلى به الجمعة على هامش اقامة المرحلة الأخيرة من المناورات، قائلا: اذا بدر ادنى خطأ من مسؤولي الكيان الصهيوني فسنقطع أيديهم.

ولفت اللواء سلامي، الى ان ما يميز بين العمليات العسكرية الحقيقية والتدريبية هو تغيير زوايا إطلاق الصواريخ فقط.

وشدّد على أن مناورات الرسول الاعظم (ص) التي شهدت مشاركة الطيران المسير الهجومي والصواريخ البالستية تمكنت من تحقيق اهدافها بالكامل.

من جهته، أكد وزير الخارجية حسين امير عبداللهيان، ان مناورات الرسول الأعظم (ص) تدل على العزم الراسخ للجمهورية الاسلامية في الدفاع عن حياض الوطن وردا مدمرا ضد الأعداء.

وقال وزير الخارجية في تدوينة على اينستغرام نشرها الجمعة: لطالما كانت الجمهورية الإسلامية كدولة مقتدرة، وتدعو للسلام والاستقرار الإقليميين، وان مناورات الرسول الاعظم (ص)، بالإضافة إلى كونها تجسيدًا لعزمنا الراسخ على الدفاع بقوة عن الوطن الإسلامي وردًا مدمرا ضد أعداء هذه الأرض والمياه، تنطوي على رسالة أخوة وأمن للدول الصديقة والمجاورة.

وفي هذه المرحلة من المناورات الصاروخية تم اطلاق صواريخ من طرازات عماد، وقدر، وسجيل، ودزفول وذوالفقار، وتم إصابة وتدمير مواقع العدو التي تمت محاكاتها بدقة تامة.

وتزامنا مع اطلاق الصواريخ، قامت 10 مسيرات هجومية للقوة الجو-فضائية للحرس الثوري بتدمير الاهداف المحددة مسبقا.

وتتميز المرحلة الاخيرة من مناورات الرسول الاعظم (ص) الـ17 بتنفيذ قدرة الصواريخ ذات الوقود الصلب لاجتياز المواقع المحصنة للعدو، وتوجيه الضربات والاصابة المتزامنة، والارتقاء بمستوى الجاهزية القتالية للحرس الثوري.

*إطلاق صواريخ كروز البحرية

وتضمن اليوم الرابع لمناورات "الرسول الاعظم (ص)" المشتركة الـ 17 لحرس الثورة الاسلامية، إطلاق صواريخ كروز البحرية متوسطة المدى بالغة الدقة من منصات على السفن وأخرى على الساحل لتصيب بالتزامن معا هدفها المحدد في البحر، وتنفيذ عمليات جوية للطائرات المسيرة لبحرية الحرس الثوري.

وأجريت في اليوم الرابع من المناورات أيضاً عمليات جوية للطائرات المسيرة التابعة لبحرية الحرس الثوري، حيث قامت احدى الطائرات المسيرة بإصابة هدفين بالتزامن معا الى جانب قيامها بعمليات رصد ومتابعة مواقع العدو المفترض وإجراء مسح جوي والسيطرة على الاجواء في المنطقة العامة لمضيق هرمز وشرقها بالخليج الفارسي.

وفي تصريح لقائد القوة البحرية في الحرس الثوري الادميرال علي رضا تنغسيري على هامش المناورات، قال: ان تصنيع صواريخ كروز البحرية يتم داخل البلاد على ايدي علمائنا الشباب والثوريين وتتمتع هذه الصواريخ بقدرة التخفي عن الرادار ومقاومة الحرب الالكترونية وقادرة على تحديد الهدف في الظروف الصعبة وهي بالغة الدقة ويمكن تسليحها برؤوس حربية خلال فترة قصيرة وتحمل رادارات خاصة حديثة أكثر تطورا من سابقاتها.

وجرى في هذه العمليات بالتزامن معا استخدام 3 انواع من الطائرات المسيرة بقدرات مختلفة؛ قتالية واستطلاعية وبصرية ورقمية واتصالاتية ومتعددة الاغراض.


نورنيوز/وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.