شناسه خبر : 84255
تاریخ انتشار :
روسيا: أميركا تحضّر لاستفزازات كيميائية في شرق أوكرانيا

روسيا: أميركا تحضّر لاستفزازات كيميائية في شرق أوكرانيا

صرح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بأن شركات عسكرية أميركية خاصة تحضر لاستفزازات باستخدام مواد كيميائية في منطقة النزاع بدونباس شرق أوكرانيا.

وقال شويغو خلال اجتماع موسع لقيادة وزارة الدفاع في موسكو، الثلاثاء، إنه تم التأكد من وجود أكثر من 120 عنصرا من الشركات العسكرية الخاصة الاميركية في بلدتي أفدييفكا وبريزوفسكويه في مقاطعة دونيتسك الأوكرانية.

وأوضح أن أفراد الشركات العسكرية الأمريكية يجهزون مواقع إطلاق النار في المباني السكنية والمرافق العامة ذات الأهمية اجتماعيا، كما أنهم يدربون قوات العمليات الخاصة الأوكرانية والجماعات المسلحة المتطرفة على تنفيذ أعمال قتالية نشطة.

وأضاف شويغو: إن خزانات تحتوي على مواد كيميائية مجهولة تم إيصالها إلى بلدتي أفدييفكا وكراسني ليمان بهدف ارتكاب استفزازات.

كما تحدث شويغو عن تكثيف الوجود العسكري الاميركي على الحدود الروسية، مشيرا إلى أن بلدان أوروبا الشرقية تستضيف وحدات أمريكية يبلغ مجموع قوتها حوالي 8 آلاف جندي على أساس التناوب.

وقال شويغو إنه يجري في بولندا إنشاء بنية تحتية لاستيعاب لواء مدرع أميركي، بالإضافة إلى نظام Aegis Ashore  المضاد للصواريخ، الذي شارف إنشاؤه في الأراضي البولندية على الانتهاء.

وذكر شويغو، في اجتماع موسع لهيئة رئاسة وزارة الدفاع الروسية، أن الجيش الاميركي يقوم بتعزيز وجوده العسكري المتقدم على الحدود الروسية، وقام بنشر حوالي 8000 عسكري من عناصره في أوروبا الشرقية.

وأضاف شويغو: "تعمل الولايات المتحدة على تعزيز وجودها العسكري المتقدم في أوروبا الشرقية بالقرب من الحدود الروسية. ويجري بشكل دوري تبديل الوحدات العسكرية الاميركية هناك، التي يبلغ مجموع أفرادها حوالي 8000 عسكري".

وتابع شويغو: "في مجموعة القوات الاميركية على أراضي ألمانيا، تمت إعادة تشكيل  قيادة قوات التدمير الناري على مسرح العمليات القتالية. كانت هذه القيادة حتى عام 1991 مسؤولة عن استخدام صواريخ متوسطة المدى". ووفقا للوزير، تم تشكيل لواء "متعدد الوظائف"، يملك في تسليحه منظومة صاروخية ضاربة".

*المحادثات حول ضمانات الأمن

من جهته، أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا جاهزة لبحث قلق الولايات المتحدة في المحادثات حول ضمانات الأمن، مضيفا أن موسكو لم تتلق أي معلومات بهذا الشأن من واشنطن.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي، أمس الثلاثاء: "أما فيما يتعلق باستعدادنا لبحث قلق واشنطن فنحن جاهزون لبحث كل شيء لكننا لم نحصل بعد على أي معلومات بهذا الشأن".

وأشار إلى أن روسيا تفهم جيدا أن مسائل ضمان الأمن يجب بحثها في إطار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وفي تعليقه على المكالمة الهاتفية بين مساعد الرئيس الروسي، يوري أوشاكوف، ومساعد الرئيس الأمريكي للأمن القومي، جيك ساليفان، التي جرت أمس الاثنين، أشار لافروف إلى أنه تعتبر هذه المكالمة كإجابة للجانب الأمريكي على الاقتراحات الروسية حول ضمانات الأمن، موضحا أن المكالمة تمحورت حول مسائل تنظيم المحادثات.

وردا على سؤال صحفي بهذا الخصوص أجاب لافروف: "بالطبع إنها إجابة على اقتراحاتنا. لكن هذه الإجابة تخص تنظيم المحادثات، وأقصد هنا استعداد الولايات المتحدة لإطلاق الحوار الثنائي وحول مسائل العلاقات بين روسيا والناتو".

الى ذلك، صرح رئيس الوفد الروسي في فيينا قسطنطين غافريلوف بأنه توجد لدى روسيا خطة "ب" إذا لم ترد الولايات المتحدة وحلف الناتو على اقتراحات موسكو بشأن ضمانات الأمن.

وقال غافريلوف في حديث مع قناة "روسيا-24": "إن المحادثات والاتصالات تبدأ. ونقع حاليا في بداية الرحلة، وسيضطرون للرد على ذلك".

*اتصالات بين بوتين وشولتس

صرح الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، بأن الكرملين يأمل بإجراء اتصالات بين الرئيس فلاديمير بوتين، والمستشار الألماني، أولاف شولتس، لبحث الوضع حول طرد الدبلوماسيين.

وردا على سؤال صحفي حول ما إذا كان الرئيس بوتين يخطط لبحث الأزمة الدبلوماسية بين ألمانيا وروسيا، أجاب بيسكوف: "نأمل بإجرائها".

وأعلنت روسيا سابقا موظفين من السفارة الألمانية لدى موسكو شخصين غير مرغوب فيهما. وجاء ذلك ردا على قرار ألمانيا طرد دبلوماسييين روسيين اثنين بعد صدور حكم المحكمة العليا في برلين في قضية مقتل المواطن الجورجي زليمخان خانغوشفيلي.


نورنيوز/وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.