شناسه خبر : 84129
تاریخ انتشار :
لماذا لا يريد الغربيون الاقرار بتقدم المحادثات؟

لماذا لا يريد الغربيون الاقرار بتقدم المحادثات؟

جرت المفاوضات بين الحكومة الإيرانية الجديدة ومجموعة 4 + 1 بينما كانت طهران قد دخلت المفاوضات وكمدعية والحق بجانبها بسبب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وكان من الطبيعي أن يكون الجانب الغربي في موقف أكثر سلبية.

وكتب مهدي جهان تيغي ، المدير التنفيذي لجهان نيوز ، أن مفاوضات الحكومة الإيرانية الجديدة مع مجموعة 4+1 جرت في الوقت الذي دخلت إيران المفاوضات كمدعية والحق بجانبها بسبب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وكان من الطبيعي أن يكون الغرب في موقف أكثر سلبية . ولكن مراجعة عناوين العمليات النفسية للجانب الغربي حول محادثات فيينا 7 تحتوي على نقاط جديرة بالاهتمام لأن محاور العمليات النفسية المستمرة بلا شك مرتبطة بشكل مباشر ووثيق بنص الحوار الجاري خلف الأبواب المغلقة.

1.  إن أخطر ما قام به الجانب الغربي في بداية المفاوضات ، سواء على طاولة المفاوضات أو في تنفيذ العمليات النفسية ، هو أن لايقترن عودة إيران إلى الاتفاق النووي بتنازلات كبيرة. وتتراوح هذه التنازلات من قضية رفع الحظر والتحقق منها إلى منافع إيران الاقتصادية ومقدار الالتزامات الفنية والقانونية وما إلى ذلك.

۲. استخدم الجانب الغربي هذا كذريعة لعرقلة المسودة - وهي منصة إيران القانونية والتفاوضية الرئيسية للامتيازات - لمنع المزيد من التنازلات ؛ بالطبع ، كان الغربيون يعرفون جيدًا أن مسودة ايران هي في الواقع الجسر الذي تريد إيران من خلاله الحصول على تنازلات لهذا السبب جرت خلال تصميم العمليات النفسية العمل على اعتبار مشروع إيران بانه يتجاوز اطار الاتفاق النووي ، خلافا للجولات الست الماضية من محادثات فيينا ، لكي يحملوها مسؤولية الجمود في المفاوضات.

3. العملية النفسية التالية التي اتبعها الأوروبيون كانت تأجيل تقديم التنازلات وتراجعها المحتمل بالقول إن "المفاوضات لا تتقدم". كما انهم كانوا يتطلعون بعض الشئ الى الرأي العام داخل إيران ، وكان انطباعهم أن تكرار هذا القول(المفاوضات لاتتقدم) من شأنه ألتاثير على عقلية للرأي العام للضغط على المفاوضين الإيرانيين ، وربما حتى إيقاف عملية تقديم التنازلات لإيران وكان محور العمليات النفسية هذا ، بالطبع ، مدعوماً بشكل صارخ من قبل الجانب المحلي الموالي للغرب والإصلاحيين.

4. حقيقة أن الجانب الأوروبي يواصل متابعة المحادثات على الطاولة لكنه لا يذكر صراحة "تقدم المحادثات" هو في الوقت نفسه دليل على الترقب والتعويل على نتيجة عمليته النفسية على إيران وكذلك علامة على إطار عمل جديد في الجولة الجديدة من المفاوضات فُرضت على الغرب ، وهذا الإطار هو أن عبارة "التقدم في المفاوضات" ، بالنظر إلى أن مسودة إيران هي محور المفاوضات وليس هناك أي أنباء عن انسحاب إيران ، لا يعني سوى أن الغرب قد اتخذ الخطوة الأولى للتراجع وأن استمرار هذا المسار سيكون على السكة التي تتطلع اليها إيران. نص المشروع الايراني وضع الجانب الغربي في موقف لاتخاذ القرار وكان عليهم أن يقرروا ما إذا كانوا سيغادرون طاولة مفاوضاتهم مرة أخرى أم كان عليهم أن يتركوا الامر للفريق الإيراني. وكان هذا القرار صعبًا للغاية بالنسبة لعواصم الترويكا الأوروبية واميركا. ويواصل الجانب الغربي بالطبع متابعة هذه القضية بخبث ، حتى إذا كان لا يريد رفع الحظر عن الشعب الايراني كما في السابق فانه سيكون بيده انهاء المفاوضات وسبب ذلك  نفسيا واعلاميا .


فارس
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.