شناسه خبر : 82941
تاریخ انتشار :
مفاوضات فيينا...ماكنة الاعلام الغربي تفشل بتعطيل بالمباحثات

مفاوضات فيينا...ماكنة الاعلام الغربي تفشل بتعطيل بالمباحثات

تستمر مفاوضات فيينا بين ممثلي إيران ومجموعة 1+4، بينما يبدو أن المفاوضين يتخطون شائعات وسائل الإعلام الغربية ومحاولاتها لتعطيل المفاوضات في اليوم الرابع (الاحد 12 ديسمبر) من هذه الجولة.

وكثفت وسائل الاعلام الغربية محاولاتها لنشر الشائعات وتعطيل المفاوضات خلال الجولة الاخيرة منها، فكانت المزاعم بوقف المحادثات خبراً تناقلته هذه الوسائل، والتي فندتها مصدر مقرب من الوفد الايراني المفاوض، مؤكدا ان المفاوضات بشأن النصوص التي اقترحتها إيران تتواصل بجدية.

واوضح المصدر ان المحادثات جرت بشكل جدي يوم الأحد، لافتا إن الجشع الأوروبي مستمر وهو السبب في بطء التقدم في المفاوضات لكن المحادثات لم تتوقف.

ويبدو أن هذه التحركات تهدف إلى الضغط على الفريق المفاوض الإيراني لقبول مطالب الغرب التي تتخطى الاتفاق النووي. ان الضغط والتخويف هما من أدوات السياسة الخارجية الغربية، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية. وغالبًا ما يستخدم الغربيون التهديد والتحذير في مواجهة أدنى خلاف مع الدول الأخرى.

وكان رئيس الجمهورية اية الله ابراهيم رئيسي اكد يوم امس الاول السبت انه يمكن التوصل إلى اتفاق جيد في مفاوضات فيينا إذا قرر الطرف المقابل الغاء الحظر، مؤكدا اننا ننخرط بجدية في مفاوضات فيينا وتقديمنا مقترحات عملية يثبت ذلك.

والآن ، بعد مضي أربعة أيام من هذه الجولة، يبدو أن اجواء أكثر منطقية تسود المفاوضات. فصرح كبير المفاوضين الايرانيين علي باقري كني في تصريحات لوكالة ارنا ان الطرفين جاؤوا بإرادة الى طاولة الحوار، وبطبيعة الحال يحمل كلاهما شروطا خاصة وتدابير من اجل تحقيق المزيد من المصالح عبر المفاوضات، قائلا: ان اختلافات الطرفين حول نطاق وحدود القضايا التي يجب التفاوض بشأنها بدات بالتضاؤل.

واضاف : ان الجانبين يمضيان قدما من اجل التوصل الى اجماع واضح بشأن نطاق وحدود القضايا التي ستدرج في جدول المفاوضات، معتبرا ذلك انجازا جيدا، وقال : لو تمكنا خلال المرحلة الراهنة من التوصل الى هذا الاجماع، سيكون مهما لانه منذ البداية كانت هناك خلافات بين الطرفين في هذا الخصوص.

وفي معرض الاشارة الى افاق المفاوضات ونسبة التفاؤل حول نجاحها، صرح نائب وزير الخارجية : نحن لدينا منطق قويم ومواقف رصينة انطلاقا من اسس متفق عليها والتي يعتمدها الطرف الاخر ايضا، وعليه ننظر بتفاؤل الى عملية التفاوض.

وكان ادعاء "انسحاب الفريق الإيراني من المفاوضات" محورًا آخر للحرب الإعلامية الغربية خلال مفاوضات فيينا.

وفي هذا الصدد ، فند باقري كني، انسحاب ايران من المفاوضات وقال : جلسنا على طاولة المفاوضات بنفس المواقف التي كنا نحملها الأسبوع الماضي والتي قدمناها مكتوبة وشرحنا وجهات نظرنا واسبابها فيها للطرف المقابل.

والادعاء الآخر الذي تردد في وسائل الإعلام الغربية والمحافل السياسية في الأيام الأخيرة هو "الوصول إلى الطريق المسدود في المفاوضات". فردا على ذلك غرد كبير المفاوضين الروس في مفاوضات فيينا ميخائيل أوليانوف: في منتهى الاستغراب يصف بعض المحللين والصحفيين الوضع في مفاوضات فيينا بأنه دراماتيكي و" شبه مسدود "... فهو ليس كذلك... عاد المفاوضون بعد فترة توقف، إلى العمل الدبلوماسي الطبيعي واستأنفوا المفاوضات المكثفة...الاجواء ايجابية.

وفي الساعات القليلة الماضية، أفادت بعض وسائل الإعلام أنه تم التوصل إلى اتفاق مبدئي في المفاوضات، فكتب أوليانوف ردا على هذه التكهنات : محادثات فيينا جارية ، لا تزال بعض القضايا المهمة على جدول المحادثات، ويتم التعامل مع هذه القضايا بشكل صحيح ووفقًا للقواعد والأنظمة الدبلوماسية المتعددة الأطراف.

ووفقا للدبلوماسي الروسي، من السابق لأوانه الحكم على الاتفاق الأولي. علينا أن ننتظر ونرى.

وبالطبع ، فإن كل جهود الفريق الإيراني المفاوض تصب لتلبية شروطها الثلاثة الرئيسية في المفاوضات وهي الغاء الحظر المرتبط بالاتفاق النووي، والتحقق من إجراءات رفع الحظر، والحصول على ضمان عدم انسحاب واشنطن من الاتفاق مجددا.

ومن المهم في الوقت الراهن استمرار المحادثات بجدية. ومن الطبيعي أن تتسم المحادثات بالصعوبة والتحدي. لكن كما قال رئيس الجمهورية آية الله رئيسي، إذا كان الطرف المقابل مستعدا لرفع الحظر، فإن إيران مستعدة للتوصل إلى اتفاق جيد.


نورنيوز/وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.