شناسه خبر : 82923
تاریخ انتشار :
"يوز" (الفهد).. أول سيارة كهربائية إيرانية

"يوز" (الفهد).. أول سيارة كهربائية إيرانية

خلال الشهر أو الشهرين الماضيين، كان لمسألة إنتاج وترقيم سيارة "يوز" (الفهد) الكهربائية أو الدراجة النارية الرباعية العجلات الكثير من الهوامش في الفضاء الإلكتروني واعتبرت أول سيارة كهربائية إيرانية ، لذلك قررنا إعداد تقرير بالفيديو. تناول قضية اختبار ودراسة مواصفات "يوز" باعتبارها أول سيارة كهربائية في ايران، وعلى الرغم من أن صانعي هذا المنتج ، شانهم شأن شرطة المرور تماما، يصرون على استخدام كلمة كوادر دراجة أو دراجة نارية رباعية العجلات على هذا المنتج.

"يوز"هي أحد منتجات الشركة المعرفية الناشئة "باراكس موتورز"،  وهي في الواقع نابعة من صميم فريق تصنيع السيارات والدراجات النارية الكهربائية في جامعة قزوين الحرة. وتعمل الشركة الآن كوحدة أعمال مستقلة عن الجامعة، لكن أعضائها الرئيسيين هم في الواقع طلاب سابقون في جامعة قزوين الحرة ومهندسون تقنيون وهندسيون في المجالات الكهربائية والميكانيكية وغيرها.

وقبل ان تطور هذه الشركة "يوز"  كانت تنشط في مجالات هندسة وصناعة السيارات والدراجات الالمختلفة بهدف المشاركة في سباقات تطوير السيارات الكهربائية لجامعة شريف الصناعية ، وبالمناسبة ، انها فازت بالمراكز المتقدمه في معظم المسابقات ذات الصلة. الى ذلك قامت شركة باراكس موتورز في مجال الاستفادة من الطاقة المتجددة ببناء سيارة شمسية بهدف المشاركة في مسابقات اقيمت في استراليا ولديها عمومًا خلفية هندسية مهمة.

ويختلف مشروع "يوز"، بالطبع، عن النتاجات السابقة لشركة باراكس موتورز ، وكان أول منتج تجاري للشركة في عام 2015 ، باستخدام منصة  رينو توييزي  لاقامة جسر بين فريق هندسي شاب وشركة سيارات متطورة في مجال تقنيات السيارات الكهربائية.

بالطبع ، نظرًا للتحديات القياسية والتقلبات الاقتصادية ، استغرقت عملية تطوير "يوز" كدراجة نارية كهربائية رباعية العجلات أو أول سيارة كهربائية إيرانية وقتًا طويلاً ، والآن في أواخر العام 2021 ، نرى أخيرًا إصدار التراخيص لترقيم هذه السيارات ، وان كان ذلك في ظل ارتفاع سعر الدولار  بنحو عشرة أضعاف خلال فترة اكمال المشروع ، وانهيار الظروف الاقتصادية للمجتمع من اجل استخدام مثل هذه السيارة.

تصميم مظهر "يوز"

للوهلة الأولى، تبدو يوز مشابهة جدًا لسيارة رينو توييزي ، ويبدوا انه نسخة مطابقة لسيارة توييزي الفرنسية ، ولكن من المثير للاهتمام معرفة أنه من الناحية العملية لا شيء من أجزاء السيارة هو نسخة مطابقة تمامًا لسيارة رينوز توييزي  وذلك لوجود بعض الاختلافات ، ومن الفروق في مظهر جسم "يوز" أنه مصمم من البداية ويتم إنتاجه يدويًا باستخدام مواد مركبة.

الى ذلك ، انه ونظرًا لقدرة الإنتاج المحدودة ، تتم عملية طلاء هذه السيارة بشكل مستقل ويدويًا ، وفي هذا الصدد ، تشبه إلى حد كبير إصدارًا محدودًا من السيارات الرياضية الخارقة الإيطالية أكثر من كونها سيارة منتجة بكميات كبيرة.

ويقود طابع الانتاج اليدوي الى زيادة تكلفة "يوز" بشكل طبيعي ، ولكن من ناحية أخرى ، فهو يتيح امكانية الإنتاج المخصص والخاصة للعملاء الصعبين وهذا غير مسبوق في إنتاج السيارات في ايران وبطريقة ما ، يمكن اعتبار "يوز" بداية ترقيم سيارات محدودة الإنتاج في إيران.

مقصورة " يوز" تختلف عن مقصورة رينو توييزي

ترك الإنتاج المحدود يدويًا الباب مفتوحا امام مهندسي شركة باراكس موتورز لتطوير سيارة "يوز"، لذلك قرر مديراء المجموعات جعل مساحة مقصورة "يوز"  أكثر فخامة بشكل ملحوظ من سيارة مثل رينو توييزي.

لذلك ، فإن استخدام الجلد في مقصورة يوز هو على جدول الأعمال ، وبدلاً من عجلة القيادة البلاستيكية والمقصورة الاقتصادية لسيارة رينو توييزي ، نرى استخدام أجزاء عالية الجودة مغطاة بالجلد وينبغي اطلاق ايدي مصنعي هذا السيارة للتتغير حسب ذوق الزبون ايضا.


فارس
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.