شناسه خبر : 81053
تاریخ انتشار :
كلمة شمخاني في اجتماع "حوار الامن الاقليمي" بالهند

كلمة شمخاني في اجتماع "حوار الامن الاقليمي" بالهند

اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني الادميرال علي شمخاني، بان امريكا تصرفت بصورة خادعة حتى في قضية السلام في افغانستان، مصرحا بان امريكا ورغم تظاهرها بالعمل على ايجاد السلام في هذا البلد الا انها لم يكن لها اي برنامج وكان هدفها الوحيد هو التخلص من الورطة التي صنعتها بنفسها.

وقال شمخاني في كلمته اليوم الاربعاء خلال مشاركته في الاجتماع الثالث لحوار الامن الاقليمي المنعقد في العاصمة الهندية نيودلهي: لقد اكدنا ونؤكد على الدوام بان السلام هو المطلب العام للشعب الافغاني بكل قومياته الا ان النقطة المهمة التي ينبغي لفت انتباه الجميع اليها هي ان اميركا تصرفت بصورة خادعة حتى في قضية السلام في هذا البلد.

واضاف: ان امريكا ورغم تظاهرها بالعمل على ارساء السلام في افغانستان لم يكن لها اي برنامج في هذا المجال وكان هدفها الوحيد هو التخلص من الورطة القاتلة التي صنعتها بنفسها وبسبب نظرتها الاستكبارية والاستعلائية خلقت المشاكل لافغانستان والمنطقة والعالم.

واشار شمخاني الى سبل حل القضية الافغانية، مؤكدا على بذل الجهود الجماعية لايجاد حكومة شاملة تمثل جميع القوميات في افغانستان ومواجهة الازمة الانسانية الحاصلة فيها وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية على استعداد لوضع جميع امكانياتها مثل طرق المواصلات والطاقات الموانئية ومنها ميناء تشابهار (جنوب شرق ايران) لحل هذه المعضلة.

واضاف: ان افغانستان تواجه اليوم الارهاب وازمة الفقر والهجرة.

وفيما يلي كلمة الامين العام للمجلس الاعلى للامن القومي الايراني: 

بسم الله الرحمن الرحيم
زملائي الاعزاء! ايها السادة

يسعدني أن ألتقي بكم مرة أخرى في الدورة الثالثة لحوار  الأمن ​​الإقليمي. كما تعلمون، عقد الاجتماعان الأول والثاني في الجمهورية الاسلامية الايرانية، وفي الاجتماع الثاني في طهران، وافق الزملاء من الهند على استضافة هذا الاجتماع. لكن بسبب تفشي كوفيد 19، اضطروا إلى تأجيل القمة المقررة لمدة عام.

الآن، أود أن أشكر سعادة دوآل على مثابرته في عقد هذا الاجتماع وعلى استمرار هذه القمة التي بدأت، وعلى استضافة هذا الاجتماع وعقده بشكل جيد للغاية.

في اجتماعات طهران، ناقشنا عددًا من القضايا المتعلقة بأفغانستان. من مواجهة تهديد الإرهاب إلى المساعدة في تنمية البلاد والضرر الذي ألحقته الدول الغربية، وعلى رأسها امريكا بأفغانستان. اتفقنا جميعًا على أن السلام والأمن والازدهار في هذا البلد يخدم المصلحة المشتركة لدول المنطقة والحاضرين في هذا الاجتماع. زملائي الأعزاء، إن عقد أمناء مجلس الأمن للدول المجاورة لأفغانستان ثلاث اجتماعات قبل الاعتراف الرسمي بهزيمة وهروب الولايات المتحدة من أفغانستان أظهر تفهمنا. لكن الأمريكيين، كعادتهم، أخطأوا في الحسابات، وبفرارهم تسببوا في ازمة ومتاعب لشعب أفغانستان.

زملائي الأعزاء، في بداية كلمتي، أود أن ألقي نظرة على تداعيات وعواقب الاحتلال الأمريكي لأفغانستان.

قبل عشرين سنة، احتلت امريكا أفغانستان بحجة مواجهة طالبان والقاعدة بدعوى محاربة الإرهاب، وتحت ذريعة انها بصدد جعل أفغانستان دولة نموذجية وملهمة. ولكن بدلاً من تقديم نموذج ناجح وملهم، أصبحت جميع المكونات في هذا البلد المنكوب غارقة بالأزمة أكثر من أي وقت مضى. لقد تفاقم الإرهاب، وازداد الفقر والبؤس، وازدادت زراعة المخدرات والاتجار بها، وازدادت الهجرة، وتزايد عدد الضحايا الأبرياء في أفغانستان، لأسباب غامضة، وحتى في الأعراس والحداد على يد المقاتلين الأمريكيين، تم ذبحهم، لذا فشلت عملية بناء الدولة التي زعمت امريكا انها بصدد القيام بها، وحتى المهمة الأمريكية الأساسية المتمثلة في إنشاء جيش ونظام أمني كانت فاشلة اكثر من القطاعات الأخرى، ورأى العالم بأسره كيف اعتمد النظام العسكري والأمني ​​على أمريكا. وفي مجال التعليم والتجهيزات كانت مهمة امريكا فاشلة ايضا في هذا الصدد، ورأينا كيف انهارت امريكا في هذا البلد وانتهى بها الأمر بالفرار تجر اذيال الهزيمة، مما تسبب في أضرار جسيمة للبلاد، خاصة المجازر التي راح ضحيتها الآلاف من النساء والرجال والأطفال الأفغان. كل هذه الدلائل يجب ان تكون عبرة للدول التي تسعى إلى التمسّك بالاحتماء خلف القوى الفارغة مثل امريكا دون الاعتماد على مقدراتها، واليوم تُركت أفغانستان مثقلة بجبل من الازمات والتي يعد العبور بها الى شاطئ الامان واجبنا جميعا.

لقد أكدنا دائمًا على أن السلام هو الإرادة المشتركة لشعب وقوميات أفغانستان. لكن الشيء المهم الذي يجب على الجميع الاخذ به هو أن امريكا كانت مخادعة حتى في مسألة السلام في أفغانستان، وعلى الرغم من التظاهر بإحلال السلام في أفغانستان، إلا أنها لم تكن لديها خطة للقيام بذلك، وكان هدفها الوحيد هو التخلص من الورطة القاتلة التي صنعتها بنفسها وبسبب نظرتها الاستكبارية والاستعلائية خلقت المشاكل لافغانستان والمنطقة والعالم.

لذلك، لم تشارك الجمهورية الاسلامية الايرانية في أي عملية وهيكل أوجدته امريكا باسم السلام والحوار بشأن أفغانستان. لأننا علمنا أن التظاهر والجدل حول السلام الأمريكي كان مجرد غطاء للخروج من مستنقعه.

في المقابل، تواصلنا مع الجهات الفاعلة داخل وخارج أفغانستان للتحرك نحو البرامج التي تفيد حقًا إخواننا وأخواتنا المضطهدين في هذا البلد وجميع البلدان المجاورة والمنطقة، وذلك لاحلال سلام واستقرار دائمين في أفغانستان. وهذا يخدم الصالح العام لنا جميعا. في الوقت الحاضر، ينصب تركيزنا على الأشكال التي يمكن، في الواقع، أن تفيد شعب أفغانستان، وبالتالي نؤكد أن الأمم المتحدة ينبغي أن تكون مكمن التشاور وتقديم المساعدة لأفغانستان الجريحة.

لكن ما يجب تسليط الضوء عليه الآن هو قبول المسؤولية من قبل امريكا وحلفائها بشأن 20 عامًا من احتلال أفغانستان. حيث عليهم دفع تعويضات عن الخسائر في الأرواح والممتلكات لشعب أفغانستان هو الحد الأدنى من واجب المحتلين. كما نعلم جميعًا، فإن العديد من هذه الصدمات التي تعرضت لها افغانستان لا يمكن إصلاحها. هل يمكن التعويض عن الأرواح التي فقدت أو الضرر الذي لحق بجسد الإنسان وروحه؟، أو إعادة الوقت الضائع لبناء أمة ووطن؟ على العكس من ذلك، نرى أن امريكا، في عمل متشدد ومتعجرف، منعت أيضًا الشعب الأفغاني من الوصول إلى أصوله الصغيرة في الخارج.

اليوم، من طرف، نواجه واقعًا جديدًا في أفغانستان، وبدون هذه الحقيقة، لا يمكننا أن نأمل في خروج البلد من مشاكله المتراكمة. من طرف أخرى، نعلم جميعًا أن أفغانستان دولة مكونة من أعراق وديانات مختلفة، وفقط في ضوء مشاركة جميع المجموعات العرقية والجماعات والتيارات السياسية يمكننا أن نأمل أن هذا البلد سوف يتغلب على الأزمة؟، في المقابل ان تجاهل أي من هذه المكونات سيضع أفغانستان في عاصفة انعدام الاستقرار والاضطراب. لذلك، فإن ايران، في توصياتها الحكيمة والودية لجميع الأطراف في أفغانستان، أشارت دائمًا إلى هذه القضية المهمة، ومرة ​​أخرى في هذا المجتمع المهم نؤكد أن الطريقة الوحيدة لإنقاذ أفغانستان هي تشكيل حكومة وطنية شاملة مع مشاركة جميع الاطياف، وبهذه الطريقة لن ندخر جهدا لصالح حكومة وشعب أفغانستان.

نواجه الآن تهديدًا في أفغانستان يمكن أن يكون جزءًا من خطة المحتلين للمنطقة ويدفع أهدافهم إلى الأمام. ينبع هذا التهديد من وجود ونمو وتطور الجماعات الإرهابية التكفيرية وداعش من جهة، وخطر الحرب الطائفية في أفغانستان من جهة أخرى. سيتمخض كل هذا عن أزمات ومخاطر لنا جميعًا.

في هذا الصدد، لدينا ثلاث مخاوف مهمة نحتاج إلى العمل معًا لمعالجتها. الأولى هو تورط بعض الدول في نقل عناصر إرهابية تكفيرية إلى أفغانستان، الأمر الذي ظهر في الماضي أدلة عليه، والآن تشير معلومات أجهزة المخابرات إلى استمراره وتزيد من نطاق القلق.

والتهديد الثاني هو انتشار الفقر والأزمة الإنسانية. هذه مسألة مهمة وخطيرة للغاية، والتخطيط لمعالجة هذه المشكلة، من ناحية، هو واجب إنساني علينا جميعًا بمعالجة معاناة الناس إلى حد ما، ومن ناحية أخرى، عدم الالتفات إليها توفر أرضية جيدة لتجنيد العناصر من قبل الجماعات الإرهابية. لأنه بالنسبة للأشخاص المحرومين من ضروريات الحياة الأساسية، فإن حجم تمويل الإرهاب مغري، وفي هذه الحالة، سيتم فرض تكاليف باهظة على شعب أفغانستان وجميع دول المنطقة، وخاصة الدول المجاورة لهذا البلد.

التهديد الثالث هو أزمة الهجرة والحاجة إلى المساعدة في السكن الآمن جنبًا إلى جنب مع تامين رفاهية الافغان داخل بلدهم. استضافت الجمهورية الاسلامية أكثر من ثلاثة ملايين لاجئ من أفغانستان لسنوات عديدة، وهذا يعني أن 94٪ منهم، مثل غيرهم من المواطنين الإيرانيين، يعيشون ويعملون في جميع أنحاء إيران، ويعيش 6٪ منهم فقط في المخيمات، وللأسف أكثر من 96٪ من نفقاتها يتم توفيرها من موارد بلادنا ولدينا حوالي 4٪ فقط من مساعدة تقدمها المؤسسات الدولية المسؤولة.

لذلك إذا واجهنا، لا سمح الله، موجة جديدة من الهجرة، فقد لا نتمكن من قبول موجة جديدة بسبب العقوبات الجائرة المفروضة على شعبنا ضد إرادتنا. لذلك، إذا لم تساعد الدول الأخرى والمؤسسات الدولية المسؤولة في هذا الاتجاه، فلن نستطيع اي ضغوط جديدة في هذا السياق، وشئنا ام ابينا ستقع هذه المسؤولية على عاتق العديد من دول المنطقة وعلى عاتق الدولي الغربية بشكل كبير ايضا.

في ختام كلمتي سوف استعيد بعض الواجبات المهمة التي نواجهها ويجب أن نفكر فيها معًا:

بذل مساعٍ لتحميل الدول مسؤولية الوضع الراهن في أفغانستان.

جهد منسق لإنشاء حكومة شاملة متعددة الأعراق في أفغانستان

ان نساعد في حل مشاكل الشعب الأفغاني والتعامل مع الأزمة الإنسانية في هذا البلد. وتعلن الجمهورية الإسلامية استعدادها لتقديم كافة خدماتها، مثل طرق الاتصال ومرافق الموانئ، بما في ذلك تشابهار، لحل هذه المشكلة.

الضغط على الولايات المتحدة للإفراج عن الموارد المالية للشعب الأفغاني المضطهد من أجل استخدام مواردهم ومنشآتهم.

مكافحة الإرهاب التكفيري وداعش في أفغانستان وتحديد سبل تمويل هذه الجماعات وقطعه.

المساعدة في حل أزمة الهجرة والدول التي رحبت بهذا الجزء من الشعب الأفغاني.

اقتراح: الأزمات الأمنية والإرهاب، وخاصة الإرهاب التكفيري، مشاكل لا يرجح أن تتغلب عليها دول المنطقة قريباً، والطريقة الوحيدة للتعامل معها هي من خلال التعاون المستمر بين دول المنطقة لذلك أقترح:

وسعت الآلية الحالية موضوعات مناقشتها بحيث يمكنها معالجة قضايا أكثر شمولاً، وبتوافق آراء أعضاء الاجتماع، وإذا لزم الأمر، إضافة دول أخرى إلى الاجتماع.

إنشاء أمانات دائمة لهذه الآلية لمتابعة الموافقات على الاجتماعات بشكل مستمر. وتعلن الجمهورية الإسلامية عن استعدادها لإنشاء مثل هذه الأمانة العامة في طهران بالتعاون مع الأعضاء الآخرين.

في هذا الصدد، نرى أنه من الضروري تحديد المضيف التالي للاجتماع. لكن إذا لم تتمكن دولة ما من قبولها في الوقت الحالي، فستعلن إيران استعدادها لاستضافة الاجتماع المقبل.


نورنيوز
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.