شناسه خبر : 111438
تاریخ انتشار :
التخبّط الأوروبي في الحرب الأوكرانية.. محاولة فاشلة لشيطنة ايران

التخبّط الأوروبي في الحرب الأوكرانية.. محاولة فاشلة لشيطنة ايران

تسعى الترويكا الأوروبية لتأمين اضفاء الطابع الامني على ادعاء مشاركة إيران وروسيا في الحرب في أوكرانيا من خلال توجيه اتهامات لا أساس لها وليس لها أساس قانوني ، وهي نفسها متهمة من خلال إرسال معدات عسكرية بمليارات الدولارات إلى أحد طرفي الصراع، وليست لديها اي مصداقية لطرح مثل هذا الادعاء.

استخدمت الدول الأوروبية الثلاث مؤخرًا قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 كذريعة لفرض عقوبات جديدة وفتح أقدام إيران أمام قضية مزعومة بناءً على أنباء غير مؤكدة. وعلى هذا الأساس طلبت الترويكا من الأمم المتحدة التحقيق في الادعاء الكاذب المتمثل بإرسال صواريخ وطائرات مسيرة إيرانية إلى روسيا في ضوء القرار المذكور.

في الوقت نفسه ، ادعى بعض المسؤولين الأوروبيين أنه يجب تحديد ما إذا كان عمل روسيا وإيران يمثل انتهاكًا لقرار مجلس الأمن رقم 2231 أم لا.

هذا فيما أصدرت وزارة الخارجية البريطانية بيانًا يوم الخميس الماضي كررت فيه الاتهامات الكاذبة ضد إيران وزعمت أن "إيران تحرض بنشاط على الحرب من خلال تسليم طائرات بدون طيار والاستفادة من هجمات روسيا "البغيضة" على المواطنين الأوكرانيين. لذلك ، تنتهك كل من روسيا وإيران قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 ، الذي يضبط نقل هذه الأسلحة من إيران" حسب زعمها.

يُثار هذا الاتهام ، في حين انه أولاً ، لا يوجد دليل قوي يؤكد الادعاء بأن إيران أرسلت طائرات بدون طيار إلى روسيا ، وثانيًا ، إذا كان هذا الادعاء صحيحًا ، فقد تم إلغاء قيود الأمم المتحدة على صفقات الأسلحة الايرانية في عام 2020.

حتى لو افترضنا أن قيودا "أخرى" لا تزال قائمة ؛ فانها لا تشمل الطائرات بدون طيار الخفيفة وتتعلق فقط بنقل تكنولوجيا الصواريخ المصممة لحمل رؤوس حربية نووية.

أخيرًا ، إذا كانت هذه القيود تشمل حالة الطائرات بدون طيار ؛ فان المسؤولية القانونية للحصول على إذن من مجلس الأمن لنقل هذا المنتج تقع على عاتق المستورد (روسيا) ، وليس على إيران التي (وفقًا للترويكا) هي المُصدِّر.

لذا فإن السؤال هو لماذا تقوم الترويكا بتشويه عدة طبقات من القانون من أجل تحميل ايران المسؤولية؟ نقطة أخرى هي أنه بخلاف ادعاء مشاركة إيران في الحرب الروسية الاوكرانية، لماذا استهدفت الترويكا القرار 2231 ، الذي يشرف على تنفيذ الاتفاق النووي ، في ظروف توقفت فيها مفاوضات رفع العقوبات بسبب تأخير حكومة جو بايدن في اتخاذ قرار سياسي بالعودة إلى الاتفاق.

هذه القضية ، إلى جانب التصريحات الأخيرة لجوزيب بوريل ، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي ، الذي أشار إلى التطورات الداخلية في الولايات المتحدة (انتخابات الكونغرس) باعتبارها إحدى العقبات أمام تقدم المفاوضات ، تعزز الافتراض بأن هدف الجانب الآخر هو البحث عن أدوات للجولة القادمة من المفاوضات ، والتي تجبر إيران الإسلامية على قبول الاتفاق المنشود من قبلهم. على أي حال ، ما هو واضح هو أن حجة الترويكا للربط بين دور إيران في حرب أوكرانيا والقرار 2231 ليس لها أساس قانوني وهي مرفوضة.

لكن على الجانب الآخر من القضية، هناك أدلة تظهر أن الدول الأوروبية الثلاث قد قامت بالاتفاف على حظر الأسلحة المفروض على موسكو وتواجه انتقادات واتهامات في الداخل.

نشرت صحيفة ديلي تلغراف في 22 أبريل 2022 تقريرًا مثيرًا للجدل مفاده أنه وفقًا للدراسات التي أجرتها فقد قامت فرنسا وألمانيا بتسليح روسيا بقيمة 273 مليون يورو (230 مليون جنيه إسترليني) من المعدات العسكرية التي تُستخدم الآن في حرب أوكرانيا.

ويضيف هذا التقرير: على الرغم من عقوبات الاتحاد الأوروبي بشأن إرسال أسلحة إلى روسيا ، والتي تم إدخالها بعد ضم شبه جزيرة القرم إلى هذا البلد عام 2014 ؛ تم إرسال المعدات بما في ذلك القنابل والصواريخ والبنادق إلى موسكو.

وبحسب هذا التقرير ، ازداد النقد الموجه إلى ألمانيا عندما أصبح واضحًا أن الشركات المصنعة للمعدات العسكرية استخدمت ثغرات في عقوبات الاتحاد الأوروبي لتصدير أسلحة إلى روسيا وأسلحة "ثنائية الغرض" ، بما في ذلك بنادق ومركبات واقية بقيمة 121 مليون يورو (107 مليون جنيه إسترليني) تم إرسالها إلى موسكو.

وردا على الانتقادات ، قالت برلين إن البضائع بيعت فقط بعد أن أكد الكرملين أنها للاستخدام المدني وليس العسكري. وادعى المتحدث باسم وزارة الاقتصاد الألمانية في هذا الصدد: "إذا كانت هناك علامة على استخدام عسكري ، لما تم إصدار الترخيص". هكذا خمدت الاحتجاجات الداخلية.

ووفقًا لصحيفة ديلي تلغراف، فقد ارسلت فرنسا ايضا شحنات حربية بقيمة 152 مليون يورو (128 مليون جنيه إسترليني) إلى روسيا. سمحت باريس للمصدرين بتنفيذ العقود المتفق عليها قبل 2014 من خلال التحايل على عقوبات الاتحاد الأوروبي كجزء من 76 ترخيصًا تم إصدارها.

إلى جانب القنابل والصواريخ ، زودت الشركات الفرنسية أكثر من 1000 دبابة روسية بكاميرات تصوير حراري ، وكذلك أنظمة ملاحة جوية للطائرات المقاتلة وطائرات الهليكوبتر الهجومية.

 في تقرير صدر بتاريخ 2 مايو ، كتبت مؤسسة الأبحاث الملكية البريطانية (RUSI) أيضًا أن أبحاث القوات المسلحة الأوكرانية في أنظمة الأسلحة الروسية التي تم استردادها من ساحة المعركة تظهر "نمطًا ثابتًا" من الاعتماد على المكونات الأجنبية الصنع وفي بعض الحالات بريطانية الطابع. على سبيل المثال ، يذكر التقرير المذكور الترانزستورات عالية التردد بريطانية الصنع المستخدمة في نظام Borisoglebsk-2.

بينما كثف الغرب ، وخاصة الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ، دعمه العسكري لأوكرانيا في الأشهر الأخيرة ، فانه ومنذ بداية الحرب ، حافظت جمهورية إيران الإسلامية دائمًا على سياستها المبدئية والواضحة القائمة على الحياد النشط والمعارضة للحرب وضرورة الحل السياسي للخلافات بين البلدين وبعيدا عن العنف.

في البيان الصادر يوم السبت، رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية واستنكر بشدة المزاعم الواردة في البيان المشترك لألمانيا وفرنسا وبريطانيا بشأن استخدام الطائرات الإيرانية بدون طيار في الحرب في أوكرانيا.

وقال ناصر كنعاني: لقد أكدنا دائما على أن جميع أعضاء الأمم المتحدة يجب أن يحترموا بالكامل الأهداف والمبادئ الواردة في ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي ، بما في ذلك استقلال وسيادة ووحدة أراضي الدول.

وأكد المتحدث باسم الجهاز الدبلوماسي الايراني قائلا: أننا ندعم السلام والإنهاء الفوري للحرب في أوكرانيا من خلال عملية سياسية ، مشيرا إلى أن الأطراف المذكورة أعلاه تواصل أعمالها غير المسؤولة والهدامة وغير القانونية لخلق جو سياسي مسموم ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية وتقدم تفسيراً مضللاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 وتربط بين مزاعمها التي لا أساس لها من الصحة والقرار رقم 2231. هذا في حين أن القضايا المحيطة بالصراع الحالي في أوكرانيا لا علاقة لها تمامًا بالقرار 2231 .


نورنيوز/وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.