شناسه خبر : 111341
تاریخ انتشار :
أبرز ما جاء في تصريحات عبداللهيان خلال زيارته لأرمينيا

أبرز ما جاء في تصريحات عبداللهيان خلال زيارته لأرمينيا

اكد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان بان ايران لن تتسامح مع اي تغيير جيوسياسي في المنطقة وتعتبر ذلك خطا احمر لها وستسعى لمنعه.

وقال امير عبداللهيان في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الارميني بعد اللقاء الذي جرى بينهما في يريفان، الخميس: لقد أجريت محادثات مهمة وبناءة للغاية مع زميلي اليوم. نحن نتبادل الآراء حول الجوانب التجارية والاقتصادية ، ويبلغ حجم التجارة بين البلدين 700 مليون دولار ، واتفقنا على زيادته.

وفي إشارة إلى تصريح وزير خارجية أرمينيا ، قال: كما ذكر الوزير (الارميني)، فإن إحد خططنا الأخرى هو التأكيد على تسهيل التعاون القنصلي وتعزيز طريق ممر "شمال –جنوب" عبر أرمينيا ، وهو ما يتم دعمه بقوة من قبل إيران والمنطقة، وان افتتاح القنصلية الايرانية العامة في قابان هو أحد البرامج المدرجة في أجندة الغد المشترك.

واضاف: تعتقد إيران أن وجود القوات الأجنبية والتدخلات الأجنبية في المنطقة في أي جزء من المنطقة ، لن يفيد شعوب المنطقة ، ونأمل أن يتم حل قضايا المنطقة بالصيغ المتوقعة ، بما في ذلك 3 + 3 ، على مستوى دول المنطقة.

وقال وزير الخارجية عن ممر البحر الأسود والخليج الفارسي ووجود الهند فيه: هذا الممر من الموضوعات المدرجة على جدول أعمالنا ، وبالنظر إلى أهمية الهند ومكانتها والدور الذي يمكن أن تلعبه ، فإننا نفكر في شكل ثلاثي بين إيران والهند وأرمينيا يجب أن يتم تصميمه بحيث نكون أكثر فعالية في تحقيق أهداف طريق الترانزيت المهم هذا.

وردا على سؤال حول تغيير الحدود ، قال أمير عبداللهيان: فيما يتعلق بتغيير الجغرافيا السياسية وحدود المنطقة، لن تتسامح إيران مع أي تغييرات في الجغرافيا السياسية للمنطقة ونعتبر ذلك خطًا أحمر لنا وسنستخدم جميع الإجراءات اللازمة لمنع تنفيذ مثل هذه النوايا.

ورداً على مراسل ريانوستي ، شرح وزير الخارجية أيضاً عملية مفاوضات رفع العقوبات وقال: لقد تبادلنا الرسائل مع الجانب الأميركي في الأسابيع والأيام الماضية. وفق المحادثات التي أجريتها مع السيد بوريل (مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي) قبل ساعة من زيارتي إلى يريفان ، يمكنني القول أن كل شيء يمضي في المسار الصحيح. اتفقنا على إقامة تعاون أقوى بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنظمة الطاقة الذرية.

وأضاف: هنالك اتهامات لا أساس لها في الوكالة ضد الأنشطة النووية السلمية لجمهورية إيران الإسلامية. اتفقنا على كيفية الرد على أسئلة الوكالة وتم وضع البروتوكول اللازم والاتفاق عليه بين الطرفين.

وقال: في الوقت نفسه ، تم إحراز تقدم جيد في تبادل السجناء الإيرانيين والأميركيين في الأسابيع الماضية ، وكان وفد بالنيابة عن الجانب الأميركي من دولة ثالثة موجودًا في طهران ، وفي هذا الصدد ، وفي إجراء إنساني ، قمنا بتسليم أحد السجناء الإيرانيين -الأميركيين مزدوجي الجنسية إلى سلطنة عمان قبل أيام.

وأشار أمير عبداللهيان إلى أن تبادل الرسائل مع الجانب الأميركي مازال مستمرا للوصول إلى النقطة النهائية للاتفاق. ومع ذلك ، في الاضطرابات وأعمال الشغب الأخيرة في إيران ، تصرفت اميركا وبعض الدول الأوروبية على نحو متسرع وغير مدروس وتدخلي. اليوم ، كل شيء يجري في مساره الطبيعي في إيران.

وقال: لقد فصلنا بشكل كامل حساب مثيري الشغب والمسلحين والإرهابيين عن الافراد الذي يحملون مطالب سلمية. لم يُقبض على أي شخص على صلة بالمطالب السلمية في إيران. حذرنا الجانبين الأميركي والأوروبي من تحريض مثيري الشغب والإرهابيين في إيران بالتحليل الخاطئ ، ورغم هذه الأجواء ، فإن تبادل الرسائل والمحادثات للوصول إلى المرحلة النهائية للاتفاق وعودة جميع الأطراف إلى الاتفاق النووي ماضية على الطريق الصحيح.

وكان قد أكد وزير الخارجية "حسين امير عبداللهيان"، خلال لقائه يوم الخميس في يريفان، نظيره الارميني "ارارات ميرزوفيان"؛ ان احترام وحدة اراضي الدول في منطقة القوقاز يجب ان يؤخذ بعين الاعتبار كمبدا ثابتا؛ واضاف: ان ايران اعربت بصراحة عن قلقها ازاء وجود قوات اجنبية في المنطقة.

واثنى عبداللهيان على حفاوة الاستقبال الذي لقيه والوفد المرافق في يريفان اليوم؛ قائلا لوزير خارجية ارمينيا : ان اللقاء بيننا تجدد اليوم وذلك بعد فترة قصيرة من المباحثات التي جمعتنا في نيويورك. 

واعرب وزير الخارجية عن ارتياحه لتدشين القنصلية العامة الايرانية لدى ارمينيا؛ واصفا هذا الاجراء بانه نقلة وبادرة اخرى على عمق العلاقات القائمة بين البلدين.

وشدد امير عبداللهيان على ان ايران تعارض بشكل واضح اي تغيير جيوسياسي او في حدود المنطقة؛ مصرحا : ان المواجهات العسكرية بين اذربيجان وارمينيا مدعاة للقلق في المنطقة وايضا منطقة القوقاز. واضاف: نحن نعتقد بان احترام وحدة اراضي الدول ينبغي ان يؤخذ بعين الاعتبار كمبدا ثابت.

الى ذلك، اعتبر وزير خارجية ارمينيا، الاتصالات واللقاءات المتتالية بين القادة الايرانيين والارمن، انها مؤشر على العلاقات العريقة والودية بين البلدين.

وفي لقائه وزير الخارجية الايراني الزائر، اكد "ميرزوفيان" على رغبة بلاده في توسيع العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأكمل: لقد تلقينا خلال الاشهر الاخيرة رسائل واضحة حول ضرورة الحفاظ على الحدود الارمينية، واذ نعرب عن تقديرنا نؤكد على اننا سنمضي في المفاوضات.


نورنيوز-وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.