شناسه خبر : 111165
تاریخ انتشار :
"أمل حجازي" تتحدث لصحيفة الوفاق الإيرانية عن الإلتزام بالحجاب

"أمل حجازي" تتحدث لصحيفة الوفاق الإيرانية عن الإلتزام بالحجاب

الالتزام بالحجاب له فوائد وثمار عظيمة بالنّسبة للمرأة المسلمة والمجتمع الإسلامي الذي تعيش فيه، فالحجاب الشّرعي يحفظ المرأة المسلمة، وهو تكريم للمرأة ورمز لعفّتها.

وهذا هو الذي يصل إليها كثير من النساء اللاتي لم يرتدين الحجاب، وبعد فترة عندما يصلن الى هذه الحقيقة، يخترن طريق الهداية ويرتدين الحجاب، ومن بينهن الفنانة اللبنانية "أمل حجازي" التي منذ سنوات ارتدت الحجاب، وشاركت في الحج مرتدية ملابس بيضاء، ووصفت تلك الفترة بأنها "أجمل أيام حياتها"، وكتبت في تعليقها على الصورة التي نشرتها وهي مرتدية ملابس الحج: "في مثل هذا الوقت وهذه الليلة منذ سنين اخذت القرار في ارتداء الحجاب ومنذ ذلك الوقت وأنا أعيش سعادة داخلية لا توصف بقرب الله الحمد لله على هذه النعمة". فبما أن قبل أيام كان ميلاد النبي محمد (ص)، ونظراً للظروف الحالية والهجمات المدعومة من قبل الإستكبار العالمي على الحجاب، اغتنمنا الفرصة وأجرينا حواراً مع الفنانة المرتدية للحجاب "أمل حجازي" وسألناها عن أنشودة "سيدنا محمد (ص)" ورأيها حول الحجاب، وفيما يلي نص الحوار:

أنشودة "سيدنا محمد (ص)"

بداية طلبنا من الفنانة "أمل حجازي" أن تتحدث لنا عن أعمالها الأخيرة، فقالت: أنا عملت اكثر من أنشودة واحدة، منها "سيدنا محمد (ص)"، عمل آخر لسيدتنا مريم (س) وكذلك دعاء لله عزّ وجل، ودعاء لشهر رمضان المبارك.

ردّات الفعل بالنسبة لمشوارها الفني

بعد ذلك سألناها عن ردّات الفعل بالنسبة لمشوارها الفني في عالم الأغنية، حيث تواجه بعض اعمالها إنتقاد الجمهور؛ وبعضها تواجه الإقبال، فقالت "حجازي": دائماً هناك أناس ينتقدون، يعني شغلهم وعملهم الإنتقاد، وكلّما يعمل الإنسان، ينتقدونه، ولكن الشيء الذي يهمني هو أن الأشياء الإيجابية أكثر بكثير من السلبيات، الا اذا أحسست أن الإنتقاد نابع من المحبة وانتقاد يغيّر أشياء معينة، وفي هذه الحالة أكيد اتقبل الإنتقاد.

فنانة في مجال الأنشودة الدينية

وعندما قلنا للفنانة اللبنانية أنه لم نر سابقا حضور امرأة مغنية في مجال انشودة دينية ونظن ان غالبية متابعي هكذا الاعمال لم يتابعوا صوت الإمرأة في هذا المجال، فهل تتواصل هكذا اعمال، قالت "حجازي": ولا مرّة كانت امرأة مغنية في مجال الأنشودة، نعم كثير غنّوا اناشيد، وهم معروفون، يعني توجد اناشيد من فنانين كثيرين، ولكن أن أحدا إعتزل وإنتقل الى الإنشاد لا يوجد.

بالعكس أنا كثير فخورة بهذا الشيء الذي اعمله وكثير سعيده بهذا الشيء وانا ضد الرأي القائل ان المرأة لا تقدم الاناشيد بالنسبة لي كل شيء يجعلك قريب من ربّك سبحانه وتعالى، وقريب من رب العالمين هو شيء جيد جداً، ان كان من رجل او امرأة ان تنشد، وأسأل الله ان يعطيني على قدر نيتي ويعطيني القدرة أن اعطي لجميع العالم صورة جميلة جداً عن الإسلام.

أنشودة عن فلسطين

وبما أن الفنانة حجازي تحدّثت عن قضية محورية للأمة الاسلامية وأكّدت علي أن القدس عاصمة ابدية لفلسطين؛ سألناها: هل سنشاهد اناشيد من الفنانة "امل حجازي" حول المقاومة وفلسطين؟، فهكذا ردّت علينا بالجواب:

بالتأكيد يجب أن نبقى نقول الى آخر يوم ان القدس عاصمة فلسطين وإن شاء الله يارب أقدّم شيئاً جميلا، أنا قدّمت أغنية من قبل، وهي أغنية "فين الضمير يا بشر"، وذكرت فيها الأشياء التي ستكون، ووضعت مشاهد عن فلسطين، ولكن ان شاء الله أريد ان اعمل أغنية موجّهة لفلسطين بإذن الله.

الأغاني غير الملتزمة

ونظراً لأننا نري في السنوات الأخيرة انتقادات كثيرة للأغاني غير الملتزمة والسطحية في العالم العربي وازدياد متابعي الأناشيد الدينية، طلبنا منها ان تبدي لنا رأيها حول هذا الموضوع وتعريف الأغاني غير الملتزمة والسطحية في العالم العربي، فقالت "حجازي": الشيء الذي لاحظته هو انه في كثير من الأعمال نواجه قبول الجمهور على الأشياء الدينية وتفاجأت بهذا الشيء الحمدلله، ولا أقول الحمدلله لأن هذا القبول بالنسبة لأعمالي، بل أقول الحمدلله لأن عدد كبير من الناس يحبون أن يسمعوا أعمال دينية وكثير منهم يحبون أن يتقربوا من هذه الأعمال الدينية، فأشكر الله على هذا الشيء، والحمدلله أن الجمهور يحبون هذا منّي، وهذه نعمة كبيرة جداً، وهناك طبعا ً توجد أغان سطحية كثيرة، بكل العصور، وفي الوقت الحاضر اكثر من اي وقت، صحيح، أما دائما كانت أغاني سطحية، ولكن الإنسان هو يقرر ماذا يحب أن يسمع.

ارتداء الحجاب

بعد ذلك انتقلنا الى موضوع الحجاب وارتداء هذه الفنانة اللبنانية للحجاب، وفي إشارة الى كلامها التي قالت سابقاً انها قررت ارتداء الحجاب نهائيا بعد انتاج بعض الاعمال مع شركة روتانا؛ سألناها فماذا يحدث لها لإختيار الحجاب، وألا تخاف ان تفقد جمهورها؟ ام لديها جمهور جديد بعد ارتداء الحجاب؟

فقالت "حجازي": انا بالنسبة لي أقول أن الحجاب هو تاج المرأة، ووقار للمرأة، انا عشت التجربة من دون حجاب وعشت التجربة مع الحجاب، وأحس ان الوقار الذي حصل لي صار اكثر، وأحس أن أواجه احترام اكثر من شريحة  كبيرة من الناس الآخرين، والحمدلله، الحجاب فخر للمرأة، والستر جميل وأن الانسان يحافظ على نفسه، وكثير من الأشياء تتغير في الإنسان لمــّا يرتدي الحجاب، و كثير من الأشياء لم تكن عاطلة، ولكن في كثير من الأشياء نصيب يعني ما يبتعد عنّـا او يستثنيه من حياتها، لأن المرأة التي ترتدي الحجاب، يجب أن تكون محترمة للحجاب، والحمدلله على نعمة الهداية.

الضغوطات لإرتداء الحجاب

وواصلنا حوارنا مع هذه الفنانة حول أن بعض الفنانين في العالم العربي من اللاتي اخترن الحجاب، عدن عن قرارهن او اعتزلن عن الفن ضمن ضغوطات من قبل خلايا خفية في عالم الفن الذين ليس لديهم التزام بالدين؛ فسألناها هل واجهت هكذا ضغوطات؟ وكيف، فقالت "حجازي":

طبعاً هناك كثير من الناس نصحوني وأعطوني آراء، ولكن أنا حجابي وتقرّبي من الله عز وجل هو بهداية من ربنا وبطلب مني لله تعالى للهداية، والحمدلله، انا قررت أن حتى لو اتخلى عن كثير من الأشياء بحياتي الا عن ديني وعن حجابي بإذن الله، والله يقويني ويزيدني ايمانا ويهديني ويهدي جميع الناس، ويبعد الشياطين عنّا جميعاً، ان شاءالله.

الحجاب والسياسة

وأخيراً قلنا لهذه الفنانة المرتدية للحجاب حديثاً: أصبح الحجاب في عالمنا اليوم امراً سياسياً؛ كما منع الحجاب في فرنسا او ببعض البلدان الاسلامية؛ ربما تعلمي ان أعداء الجمهورية الاسلامية والثورة الاسلامية في ايران ينفقون ثمنا باهظا لأجل مكافحة الحجاب في ايران؛ فما هو رأيك بهذا الشان؟، فقالت "حجازي": انا لا اعرف بالنسبة لإيران، ، ولكن عموما الحجاب مؤخراً صار فيه تشويه للإسلام، وبالتأكيد هذا شيء سياسي، ومن ورائه جاء محاربة الحجاب قطعاً، هذا شيء يزعجني، ويزعج كل المحجبات، وكل الأمة الإسلامية، ان شاء الله نحن او اي انسان مسلم نستطيع ان نقدّم صورة جميلة عن الحجاب، ونستطيع ان نغيّر الصورة غير الصحيحة عن الإسلام الذي قدّموه وينتسبوا الكذب والدجل للإسلام، كل انسان قادر بمكانة معيّنة ان يغيّر صورة الإسلام، لازم انه يقدّم شيئا لتغيير صورة للمشوهين للإسلام، وهذا يجعلني أحاول أن أقدّم صورة جميلة عن الإسلام ليرجع يأخذ مكانته في العالم الغربي، وأكيد هذه أشياء سياسية وأتمنى تتغير قريبا.


نورنيوز-وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.