شناسه خبر : 109350
تاریخ انتشار :
هنا ليست موسكو ولا بكين ولا واشنطن.. هنا صنعاء

هنا ليست موسكو ولا بكين ولا واشنطن.. هنا صنعاء

البعض مندهش ويسأل هل هذا العرض العسكري في موسكو او في الصين او في واشنطن؟

عندما شاهدوا الصواريخ البالستية بعيدة المدى والطيران المسير الذي يصل الي الكيان الصهيوني، والى كافة عواصم دول العدوان. نعم هذا في اليمن ثمار صمود وثبات الشعب اليمني ثمان سنوات من العدوان العالمي.

اليمن يصنع واقع والمستحيل تحول الى حقيقة، اليمن اصبح مصنع عسكري من الطلقة الى الصاروخ والطيران المسيّر، وتم تطوير متظومة الصواريخ البالستية الى بعيدة المدى.

حيث جرى في آخر إستعراض عسكري عرض قسط من الصواريخ والاسلحة النوعية، وليس جميعها، وما خفي أعظم. اليمن اصبح يمتلك اكبر مخزون استراتيجي من الصواريخ البالستية بعيدة المدى، حيث اكد بعض الخبرا العسكريين والمراقبين ان هذا العرض العسكري هو الاول من نوعه على مستوى اليمن ودول الاقليم والعالم، وبات اليمن رقم وقوة اقليمية. وهذا شكل قوة ردع وتنكيل لمواجهة اي تصعيد او غزو. إنها رسالة سلام وامن اليمن من امن دول المنطقة واليمن يمثل العمق الاستراتيجي للجزيرة العربية ودول الاقليم.

حميد عبد القادر عنتر


نورنيوز
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.