شناسه خبر : 109258
تاریخ انتشار :
إنضمام ايران الى منظمة شنغهاي يفتح آفاق عديدة

إنضمام ايران الى منظمة شنغهاي يفتح آفاق عديدة

اعتبر عضو غرفة التجارة والصناعة والمناجم والزراعة الايرانية يحيى آل اسحاق ان انضمام ايران رسميا الى منظمة شنغهاي للتعاون سينهي أثر الحظر الاقتصادي.

وقال آل اسحاق في تصريح صحفي ان الدول الثمانية الاعضاء في منظمة شانغهاي لديها حجم تجارة سنوية يربو على 21 الف مليار دولار وهذا يشكل 40 بالمئة من حجم التبادل التجاري في العالم.

واضاف آل اسحاق ان منظمة شانغهاي للتعاون يغدو الان نحو التحول الى حلف عالمي وان اهميتها تزداد يوما بعد يوم ولذلك فان الانضمام اليها له اهمية وتأثير بالغ.

وتابع آل اسحاق الذي يرأس ايضا غرفة التجارة الايرانية العراقية المشتركة ان الانضمام لهذه المنظمة كان عملا هاما وكبيرا استطاعت الحكومة الايرانية الجديدة انجازه في وقت نجد بأن دولا مثل تركيا والسعودية لا تزال تبحث عن الانضمام لهذه المنظمة.

واعتبر ىل اسحاق ان انضمام ايران الى منظمة شانغهاي للتعاون ينهي اثر الحظر الاقتصادي المفروض على البلاد منذ سنوات ويعتبر سببا لفشل الدول الفارضة للحظر.

واوضح بأن زيادة حجم التبادل الاقتصادي وتطويره مع منظمة شانغهاي للتعاون في مجال التصدير والاستيراد، والتعاون الاقتصادي والتعامل الدولي وقضايا البنى التحتية ستصبح في متناول اليد ولها منافع كثيرة لدول المنطقة لان ايران تعتبر من الناحية الاستراتيجية "محطة" في المنطقة ويمكنها ان تشكل البوابة الذهبية للاتصال بين مختلف الدول.

وفيما شدد عضو غرفة التجارة والصناعة والمناجم والزراعة الايرانية على ضرورة اغتنام فرصة الانضمام لمنظمة شانغهاي للاستفادة القصوى من عمليات نقل البضائع الى الدول الاخرى، اكد امكانية ايجاد التنمية الاقتصادية عبر جذب الاستثمارات الاجنبية.

كما اشار آل اسحاق الى ان توفير البنى التحتية للنقل يعتبر من مستلزمات أي حلف او منظمة دولية، اشار الى ان ايران تحظى بمكانة مناسبة لاطلاق نقل بحري وسككي وبري عبر اجتذاب الرساميل الاجنبية.

ونوه آل اسحاق ايضا الى امكانية تصدير المنتجات الصناعية والمواد المعدنية الى دول مثل الصين وروسيا والهند قائلا ان النجاح والتحسن الاقتصادي رهن بهذين القطاعين، فيما يعتبر تصدير الخدمات التقنية والهندسية ايضا من طرق زيادة التبادل التجاري مع الدول الاعضاء في منظمة شانغهاي.

وختم آل اسحاق بالقول ان الانضمام الى منظمة شانغهاي يعتبر خطوة كبيرة للاقتصاد الايراني نحو الامام موضحا ان تعزيز العلاقات الاقتصادية يلعب دورا مؤثرا جدا في ارساء الامن والنمو الثقافي والاجتماعي والتنمية لأية دولة، ويوفر فرص التعامل بشكل اكبر واوسع مع دول المنطقة والعالم.


نورنيوز-وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.