شناسه خبر : 107770
تاریخ انتشار :
علماء ايرانيون ينتجون مادة رخيصة لمعالجة المياه

علماء ايرانيون ينتجون مادة رخيصة لمعالجة المياه

في إنجاز آخر للعلماء الإيرانيين تمكّن الباحثون في كلية الكيمياء بجامعة أمير كبير للتكنولوجيا في ايران من توفير حل لمعالجة المياه والصرف الصحي باستخدام مادة ماصة مصنوعة من الحمأة ونفايات قصب السكر.

وأكد محمد إبراهيم ملول طالب الدكتوراه بجامعة أمير كبير للتكنولوجيا ومدير مشروع "إنتاج المادة الماصة المثلى من مزيج الحمأة ونفايات قصب السكر أثناء العملية الحرارية" وقال: "الكربنة في وسط سائل لإزالة أيونات الرصاص" بالنظر إلى المشاكل التي تواجه البلاد، قررنا تنفيذ مشروع في اتجاه الإمداد المستدام لموارد المياه وكذلك ترشيد النفايات البيئية ومعالجتها.

وأكمل: تمكّنا في هذا الإختبار من تحويل مخلفات بيئية من ضمن الحمأة ومخلفات قصب السكر إلى منتج قيّم ورخيص لتنقية المياه باستخدام طريقة الكربنة الحرارية في البيئة المائية.

العالم الإيراني أشار الى إمكانية استخدام نتائج البحث في الصناعة والتكنولوجيا، وتابع: إحدى أكبر مشاكل محطات معالجة مياه الصرف الصحي هي إدارة الحمأة الزائدة، والحمأة الزائدة في محطات المعالجة الحالية في إيران لا تتم إدارتها بشكل مستدام على الأرض وهي تشكّل عبئا على البيئة وعلى المحطات.

وأردف موضحاً: إستطعنا في أبحاثنا، علاوة على توفير حل شامل ومستدام لإدارة الحمأة الزائدة، من إنتاج منتج قيم (ماص) يستخدم على نطاق واسع في معالجة المياه ومياه الصرف الصحي كذلك، لذلك ، ستكون نتائج هذا البحث مهمة جدًا ومفيدة في مجال معالجة المياه في البلاد.

الباحث بجامعة أمير كبير للتكنولوجيا أضاف موضحاً عن أهمية جهودهم: نحاول مواصلة عملية إنتاج مادة ماصة على نطاق شبه صناعي ودراسة إزالة الملوثات الأخرى في البيئة الحقيقية.

وعن وجود طرق مماثلة لهذا الإختراع في دول أخرى، أوضح الباحث أن بعض الدول تستخدم هذه الطريقة أيضًا لإزالة النفايات وإنتاج مادة ماصة، وقال: ولكن تم استخدام مزيج من كتلتين حيويتين ودراسة الظروف المثلى لأول مرة في هذا الإختبار.

وعن الميزة التنافسية لهذا الإختراع، أضاف: بالمقارنة مع طرق الإنتاج الماصة الأخرى، يمكن عمل هذه الطريقة عند درجة حرارة منخفضة وأيضا لا تتطلب معالجة مسبقة للمادة الخام (التجفيف)، وبالتالي تكاليف الإنتاج للمادة الماصة سيكون أقل، كما قمنا بإستخدام طريقة التنشيط الكيميائي البارد لتنشيط المادة الماصة، والتي تكون أكثر تأقلما مع البيئة من المواد الأخرى.

وعن عملية هذا الإختراع على أرض الواقع، قال الباحث بجامعة أمير كبير للتكنولوجيا: التخلّص من النفايات البيئية وإدارتها بشكل صحيح، وفصل مجموعة كبيرة من الملوثات في البيئة المائية (معالجة المياه ومياه الصرف الصحي في الصناعات المختلفة) هي من مخرجات وفوائد هذا المشروع في المجال المائي.

جدير بالذكر أن هذا المشروع اكتمل بتوجيهات مصطفي كشاورز مروجي عضو هيئة التدريس العلمية بجامعة أمير كبير للتكنولوجيا، ومشاروه جلال شايغان عضو هيئة التدريس العلمية في قسم التكنولوجيا بجامعة شريف الصناعية.


نورنيوز-وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.