شناسه خبر : 107708
تاریخ انتشار :
"فن صناعة العدو".. عصا أمريكا السحرية لحماية حلفائها الأوروبيين

"فن صناعة العدو".. عصا أمريكا السحرية لحماية حلفائها الأوروبيين

إختلاق "البطل" الخارق في الإيديولوجيا الغربية التي تم التلاعب بها جعلت من وجود "عدو" ضرورة حتمية لا يمكن إنكارها، حتى لو كانت كل الضرورات التاريخية مبررة بوجود العدو لارتكاب أي عمل بموجب هذه الفكرة.

نورنيوز- كتبت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها مؤخراً: "تشير نتائج الاستخبارات الأمريكية التي رفعت عنها السرية مؤخرا إلى أن وزارة الدفاع الروسية تستعد لشراء ملايين الصواريخ وقذائف المدفعية من كوريا الشمالية لمواصلة حربها ضد أوكرانيا".

منذ أن استخدمت هوليوود الصور كقوة فعالة لتلقين عقول البشر في شكل مفاهيم متوقعة، حاولت تصوير ثنائية القطبية المتمثّلة بالصراع بين الخير والشر، والتي لطالما كانت أمريكا وحلفاؤها الجانب الخير منها.

قطب هوليوود الخيّر، حتى لو استخدم القنبلة الذرية لقتل أعدائه، وحتى لو دفع نساء وأطفال فيتنام ثمن بطولته الخرقاء، أو حتى لو كان لديه أفظع السجون في العالم مثل غوانتانامو، لا ينفك يلقّن عقول البشرية ويترس مخيلاتها بالترهات لا سيما القاطنين تحت جناحه بأنه المنقذ الوحيد للعالم والضامن لحقوق الإنسان.

لهذا فإن فضيلة "البطل" الخارق في الإيديولوجيا الغربية التي تم التلاعب بها جعلت من صناعة "عدو" ضرورة حتمية لا يمكن إنكارها، حتى لو كانت كل الضرورات التاريخية مبررة بوجود العدو لارتكاب أي عمل بموجب هذه الفكرة.

لم يدم الحنين إلى العالم ثنائي القطب بعد انهيار الاتحاد السوفيتي سوى لوقت قصير، حتى عادت ماكنة الإعلام الغربية لرسم ملامح العدو والبطل على غرار هوليوود، واستطاعت رسم صورة العدو الغاشم في مخيلة المواطنيين الغربيين لدرجة أن مايكل أنجلو الإيطالي سيقف مذهولاً وعاجزا عن رسم مثل تلك اللوحات الخيالية.

لهذا إقتضت الضرورة على الغرب أن يُُحيك سيناريو محاولات روسيا للإستعانة بدول أخرى حليفة لإعادة ملئ مخازن أسلحتها في حربها ضد اوكرانيا، والسبب يعود الى أنه بهذا الأسلوب سيتم رسم فكرة وجود "قطب موحد" لخصوم أمريكا في أذهان الجمهور، ومن ثم إقناع شعوب أوروبا وأمريكا بالتعاطف والإنجرار وراء فكرة المواجهة الهوليوودية الجارية في الوقت الراهن.

بدأ هذا السيناريو في وقت سابق بنبأ إرسال طائرات إيرانية بدون طيار لاستخدامها في الحرب في أوكرانيا، وعلى الرغم من إنكار إيران، فقد تم الاستغلال الإعلامي اللازم لهذه المسرحية. بعد فترة قصيرة من الصمت في وسائل الإعلام لإخفاء مزاعمهم ضد الجمهورية الإسلامية، على أمل أن تضعف ذاكرة الجمهور، خفف الأمريكيون من معالجتها الإعلامية، خاصة وأن المجتمع الدولي اعتمد على الدور الفعال والدبلوماسي لإيران من أجل الحل السياسي للأزمة الأوكرانية. 

لكن النتيجة الثانية التي تنتهجها أمريكا من استمرار سيناريو شراء روسيا للأسلحة من كوريا الشمالية هي أنه من خلال طرح فكرة إدخال بيونغ يانغ في هذا الفضاء الإعلامي، يمكنها إحداث تشابه ضمني بين الدول التي لديها اختلافات جوهرية.

إن حاجة أمريكا لتبرير تجاهل الطريقة الدبلوماسية في حل قضية أوكرانيا والنفخ في أتون الحرب تجعلها تخلق جبهة متخيلة متحدة من البلدان التي سبق لها أن خلقت صورًا مثيرة للجدل لها ، من أجل الادعاء بوجود إجماع متعدد الأطراف ضد الولايات المتحدة. يتم تشكيل الدول ، إقناع الولايات المتحدة بمواصلة تحمل الأزمة الاقتصادية وتحمل تكاليف الحرب في أوكرانيا.

في هذا الاتجاه ، ذهب الغرب إلى النقطة التي طلب فيها مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي بوريل أيضًا من سكان هذه الأرض مواجهة ما سيتحدى مقاومتهم حتى الربيع. لقد تخلوا عن معاملة هوليوود وزعموا أن "العقوبات كانت محدودة جدًا". وقالت سلاسل التوريد الروسية إنها أجبرت موسكو على اللجوء إلى دول منعزلة من أجل الإمدادات العسكرية ". لقد توصلوا إلى أنهم يجب أن يستمروا على هذا النحو!

في الحقيقة، إذا كانت العقوبات فعالة ، فلماذا يجب على دولة كانت تحت ضغط العقوبات لمدة أربعين عامًا أن تكون قادرة على التصرف بنجاح بحيث يشعر وزير الدفاع الأمريكي بالقلق من إرسال معداتها العسكرية وطائراتها بدون طيار إلى روسيا؟

الآن، تتحدث العديد من الدول الأوروبية عن اقتراب فصل الشتاء القاسي ، بينما لا يزال بعض القادة الأوروبيين يصرّون على العسكرة والحرب في أوروبا الشرقية. وعلى الرغم من أن تبرير فشل الولايات المتحدة في حرب الناتو بالوكالة في أوكرانيا بهذه التلاعبات الوهمية والإعلامية من هذا النوع أمر غير مقبول للرأي العام العالمي، إلا أنه ليس نهاية الأطروحة، لاسيما أن هذا الوضع لن يكون مزعجا للغاية بالنسبة إلى الأمريكيين، فهم على مايبدو يتبعون حيلة أخرى بزعم تلبية احتياجات أوروبا للبحث عن موارد اقتصادية حصرية وجعل أوروبا أكثر اعتمادا عليها في تقرير مصيرهم.


نورنيوز
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.