شناسه خبر : 106506
تاریخ انتشار :
مفاوضات رفع الحظر.. بين المخاوف والآمال بسبب التخبّط الأمريكي
خاص نورنيوز...

مفاوضات رفع الحظر.. بين المخاوف والآمال بسبب التخبّط الأمريكي

وصلت عملية مفاوضات رفع الحظر التي بدأت في مطلع العام الماضي رغم الانقطاعات القصيرة والطويلة، الى مرحلة بحسب أطراف التفاوض قريبة جدا من التوصل الى اتفاق.

على الرغم من أن أياً من الأطراف لم يقرر نشر مضمون المفاوضات التي أجريت حتى الآن، فإن التصريحات الرسمية وشبه الرسمية الصادرة حتى الآن من قبل المسؤولين الإيرانيين والغربيين ووسائل الإعلام القريبة من المفاوضات بعد الجولة الأخيرة من المحادثات في فيينا تظهر أن الأطراف الحاضرة في المفاوضات ما زالت تعتبر طريق الدبلوماسية أفضل خيار لحل القضايا المتبقية والتأكيد على استمرارها.

ورغم أن الجانب الأمريكي حاول أثناء المفاوضات الضغط على إيران لقبول قائمتها باستخدام أدوات تفاوض إضافية وغالبًا في شكل عمليات نفسية ، لكن الظروف الحالية التي تحكم المفاوضات لا بد أنها دفعت واشنطن إلى الاعتقاد بأن الوفد الإيراني موجود هناك. لا سبيل إلى التراجع عما يضمن مصالح الشعب الايراني.

خلافاً لما يؤجّجه الإعلام المعادي والمحور الغربي الصهيوني باستمرار، فإن ما يعتبر خطوطًا حمراء لإيران للتوصل الى اتفاق قوي وموثوق ومستقر هو أولاً الحل الكامل لقضايا الضمانات بين إيران والوكالة، وثانيًا، الحصول على ضمانات موثوقة لضمان أن الاستفادة الاقتصادية لإيران من الإتفاق حق مشروع لها.

علاوة على ماسلف، إن تسليط الفريق المفاوض الإيراني على هاتين المسألتين يعود إلى أن أي اتفاق دون مراعاة هذين المبدأين لن يكون مفيداً للجمهورية الإسلامية الايرانية، ويعني قبولاً من جانب واحد لبعض القيود النووية مقابل وعود خاوية.

فيما يتعلق بضرورة حل قضايا الضمانات المتبقية والحصول على قرارات واضحة، فإن المهم للغاية هو تناغم الاتفاقات وترتيب وتسلسل العمليات ذات الصلة مع المتطلبات المنصوص عليها في قانون مجلس الشورى الاسلامي، وهو أمر حاسم بشأن قرار البلاد.

أما عن مسألة الضمانات المتعلقة بالمنافع الاقتصادية لإيران، كما تم الإعلان عنها مرات عديدة من قبل، يجب أن يكون موضوع وأحكام الاتفاقية بهذا الصدد واضحة تمامًا وبدون أي لبس من أجل تجنب التفسير في التصويتات المستقبلية وإرسالها بشكل محدد. وإشارات قوية للناشطين الاقتصاديين والمستثمرين ، يجب على الأجانب التواصل حتى يتمكنوا من الانخراط في التفاعل الاقتصادي والتجاري مع إيران بثقة ودون القلق من الأضرار المحتملة في المستقبل.

تُظهر تجربة سوء نية أمريكا وتقاعس أوروبا عن تطبيق الإتفاق أن الافتقار إلى الشفافية في التزامات الطرف الآخر يمكن أن يخلق سياقًا للتفسيرات الخاصة بالمصالح الذاتية ويلحق الضرر بتمتع إيران بحقوقها القانونية.

إن مجرد رفع عقوبات الإتفاق لا يعني بالضرورة أن تتواجد منافع اقتصادية وتعاون المستثمرين الأجانب مع إيران فحسب، بدون ضمانات واضحة وغير قابلة للتفسير، لا يمكننا توقع حدوث مطلب إيران الأكثر أهمية في الاتفاقية، أي المنفعة الإقتصادية الحقيقية.

بتعبير أدقّ، الاتفاق المتوازن ضروري لبقائه واستدامته ولكي يكون محكماً، لذلك، من الضروري الانتباه إلى التزامات الأطراف من وجهة نظر توازن المصالح، التزامات الجانب الإيراني هي قضايا، كما يتضح من فترة التنفيذ الأولية للإتفاق، كلها شفافة وقابلة للقياس غير مبهمة. بطبيعة الحال ، يجب أن يكون لالتزامات الأطراف الأخرى نفس الخصائص. بسبب التطبيق الذي يستغرق وقتًا طويلاً لالتزامات الأطراف الأخرى، لا سيما فيما يتعلق بإزالة العقبات التي تعترض طريق إنتفاع ايران من المزايا الاقتصادية، ويمكننا التحدث عن خاصية التوازن في الالتزامات المتبادلة عندما تكون مصحوبة برافعة ضمان واضحة وثابتة.

 لقد خلقت عملية مفاوضات رفع العقوبات، التي بدأت بعد طرح الأفكار التنسيقية للاتحاد الأوروبي وإعلان وجهات النظر ذهابًا وإيابًا للجانبين الإيراني والأمريكي ، أجواءً واعدة نسبيا، يتوقف استقرارها أو عدم استقرارها على قرار سياسي الحكومة الأمريكية وتنأى بنفسها عن الأفكار الخفية المتجذرة في سياسات الضغط الأقصى لترامب.


نورنيوز
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.