شناسه خبر : 106430
تاریخ انتشار :
هل يسعى بايدن لإحياء التقارب العالمي أم للعب دور سمسار للعنف؟
خاص نورنيوز..

هل يسعى بايدن لإحياء التقارب العالمي أم للعب دور سمسار للعنف؟

خلافاً للصورة السائدة في عقول الرأي العام بأن الجمهوريين هم الداعم السياسي لشركات الأسلحة الأمريكية وعلى عكس شعاراته الانتخابية المسالمة، ظهر بايدن أكثر كوسيط لتأمين مصالح هذه الشركات من الجمهوريين.

نورنيوز- في تصعيد جديد يطال شرق آسيا هذه المرّة، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية الموافقة على بيع صفقة أسلحة بقيمة 1.1 مليار دولار لتايوان.

تتضمن الحزمة نظام إنذار مبكر بقيمة 665 مليون دولار سيساعد تايوان على اكتشاف الصواريخ مبكرًا. تتضمن الحزمة أيضًا 355 مليون دولار من صواريخ هاربون المتقدمة.

الإجراء الأمريكي يأتي في ضوء قرار أمريكي بشأن دعم تايوان ضد الصين، وهو أكبر ادعاء لجو بايدن في الحملة الانتخابية لعام 2020 كان استعادة مكانة أمريكا العالمية من خلال نهج تفاعلي وتوسيع التعاون مع الدول الأخرى.

وزعم أن ترامب بسياساته العنيفة وغير المسؤولة دفع أمريكا نحو العزلة وحتى الابتعاد عن حلفائها، وأنه سيتخذ خطوات لتغيير وإحياء الإدارة العالمية جنبًا إلى جنب مع التفاعل الأمريكي بدخوله البيت الأبيض.

هذا النهج من بايدن لا يشمل تايوان فقط، كما قامت واشنطن بزيادة المساعدات العسكرية ومبيعات الأسلحة لليابان وكوريا الجنوبية بحجة مواجهة الصين، وفي نفس الوقت الذي يتم فيه إحياء التدريبات العسكرية الأمريكية مع هذه الدول، تفكر اليابان في نشر الأسلحة 1000 صاروخ كروز بعيد المدى لتعزيز قدرتها على الهجوم المضاد ضد الصين.

كما طالبت كوريا الجنوبية بزيادة الدعم العسكري والأسلحة من الولايات المتحدة، بينما بناءً على طلب أمريكا، شاركت سيئول وطوكيو في قمة الناتو لأول مرة.

كما تشكل اتفاقية ACOS مع أستراليا في شكل بناء غواصة نووية لهذا البلد، إلى جانب زيادة التعاون العسكري مع مطالبة مكافحة تحركات الصين والأمن البحري ، بُعدًا آخر لهذه النزعة العسكرية.

منذ بداية عام 2022، بالتزامن مع اندلاع الحرب في أوكرانيا، لم يرتكز العمل الأمريكي على محاولة حل الأزمة بالوسائل السياسية، بل على التأكيد على العسكرة وبيع الأسلحة، كما قال "جيك". سوليفان" مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، أن بلاده ستعزز قريبا هذا المشروع رسميا وستعلن عن وجودها العسكري طويل الأمد في أوروبا.

وفي هذا السياق، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، نهاية يوليو (تموز) الماضي، عن موافقتها على بيع أسلحة ومعدات عسكرية تزيد قيمتها على ملياري دولار وتشمل هذه الأسلحة بيع صواريخ باتريوت إلى هولندا وصواريخ كروز إلى أستراليا.

كما أعلن البنتاغون عن حزمة مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بقيمة 775 مليون دولار، تشمل ذخيرة وطائرات بدون طيار، وقال بايدن أيضًا إنه كجزء من التزامنا، أنا فخور بالإعلان عن الجزء الأكبر من المساعدة الأمنية لواشنطن حتى الآن؛ سيتم توفير حوالي 2.98 مليار دولار من الأسلحة والمعدات من خلال مبادرة المساعدة الأمنية الأوكرانية.

من المثير للاهتمام ملاحظة أن إدارة بايدن طلبت مؤخرا ميزانية قدرها 47 مليار دولار من الكونجرس، سيتم تخصيص حوالي 13.7 مليار دولار منها لمساعدة أوكرانيا، والتي تشمل تكلفة المعدات العسكرية وجمع البيانات الاستخباراتية والمساعدات الاقتصادية.

ومن أكبر الصفقات التي أبرمتها امريكا مؤخرا كانت مع ألمانيا والسعودية والإمارات وهولندا، وجميعها اشترت أكثر من مليار دولار من المعدات العسكرية. ومن بين المشترين البارزين الآخرين الكويت وتايوان والنرويج، الذين ساعدت مشترياتهم في وصول إجمالي مبيعات الأسلحة الأجنبية إلى ما يقرب من 60 مليار دولار هذا العام في امريكا. ووقعت وزارة الخارجية الامريكية على عقد يتم بموجبه إرسال صواريخ "جافلين" بقيمة 74 مليون دولار إلى البرازيل.

من ناحية أخرى؛ أكد بايدن خلال جولته إلى غرب آسيا، في الأراضي المحتلة والسعودية، من جهة، البيع المكثف للأسلحة لتل أبيب وحلفاء أمريكا العرب، ومن جهة أخرى، زعم أن الدول العربية يجب أن تنضم إلى نظام وتكتّل جوي موحد، وهي خطة أخرى تهدف لبيع صواريخ باتريوت ومنصات صواريخ وأسلحة أمريكية.

بتعبير أدقّ؛ كانت جولة بايدن إلى غرب آسيا في شكل تاجر أسلحة وسمسار للترويج لمصانع الأسلحة أكثر مما كانت في شكل رئيس للولايات المتحدة.

يشار إلى أنه تم إعداد واحدة من أكبر الميزانيات العسكرية على الساحة الداخلية للولايات المتحدة هذا العام، حيث وافق مجلس النواب بالإجماع على قانون تفويض الدفاع الوطني (NDAA) ، والذي يتضمن ميزانية 840 مليار دولار، وتمت الموافقة على السنة المالية 2023 لوزارة الدفاع (البنتاغون) وسياسة الإنفاق الدفاعي لهذا البلد.

بناء على ماسلف؛ يمكن ملاحظة أنه، على عكس التصور العام بأن الجمهوريين هم الداعم السياسي لشركات الأسلحة الأمريكية وخلافاً لشعاراته الانتخابية السلمية، ظهر بايدن أكثر على شكل سمسار لتأمين مصالح هذه الشركات من الجمهوريين.

علاوة على تعميق الخلافات الداخلية، كثف بايدن بالفعل أجواء التوتر على الساحة العالمية، والتي يمكن رؤيتها في الحرب في أوكرانيا، والأزمة في تايوان، والتوتر الأمريكي في غرب آسيا.

أثارت تصرفات وتحركات المستأجر الأمريكي للبيت الأبيض علامات إستفهام عديدة في ذهن الجمهور، مفادها "هل مهمة بايدن هي استعادة التكامل الأمريكي العالمي أم أنه مجرّد سمسار آخر للعنف؟


نورنيوز
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.