شناسه خبر : 102914
تاریخ انتشار :
شتاء قارس بانتظار الأوروبيين

شتاء قارس بانتظار الأوروبيين

يوما بعد يوم يتحضّر الأوروبيون لشتاء صعب ستكون خلاله واردات الغاز الروسي دون مستوياتها المعتادة، في واحدة من تبعات حرب أوكرانيا الأشد تأثيرا على حياتهم اليومية.

وتوقفت روسيا في الأشهر الماضية عن ضخ الغاز إلى بلغاريا والدنمارك وفنلندا وهولندا وبولندا، وخفضت الكميات لدول أخرى بشكل كبير.

وستعلّق موسكو صادراتها من الغاز إلى ألمانيا عبر خط أنابيب "نورد ستريم 1" لبضعة أيام أواخر الشهر الحالي، في ثاني توقف من نوعه خلال الصيف، بسبب أعمال الصيانة، فيما اتهمتها برلين باستخدام الطاقة كسلاح، ضمن التوتر مع الغرب بسبب أوكرانيا.

ويرى القادة الغربيون أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يستخدم موارد الطاقة كأداة لمواجهتهم، ردا على فرض عقوبات على موسكو بسبب غزوها لأوكرانيا.

وتراجعت كميات الغاز التي تم ضخها عبر خط "نورد ستريم 1" في تموز/يوليو الماضي بنسبة 70% عن الفترة ذاتها لعام 2021، وفق ما أفادت به وكالة فرانس برس.

وأدى خفض موارد الطاقة إلى ارتفاع حاد في أسعار الغاز، ما تسبب في زيادة أسعار الكهرباء نظرا لاعتماد العديد من محطات الإنتاج على الغاز لتوليد الطاقة.

وقال عملاق الغاز الروسي المملوك للدولة غازبروم، الثلاثاء الماضي، إن أسعار الغاز في أوروبا قد تقفز 60% أي إلى أكثر من 4 آلاف دولار لكل ألف متر مكعب هذا العام، بينما يستمر تراجع إنتاج الشركة في ظل العقوبات الغربية.

وهبطت صادرات غازبروم من الغاز بنسبة 36.2% إلى 78.5 مليار متر مكعب بين أول يناير/ كانون الثاني و15 آب/ أغسطس وتراجع الإنتاج 13.2% إلى 274.8 مليار متر مكعب مقارنة بمستوياته قبل عام.

وقال المستشار الألماني أولاف شولتس في وقت سابق إن توربين سيمنس 073 ما زال في ألمانيا بعد أن أُجريت له صيانة. ويشار إلى التوربين على أنه السبب الرئيسي لانخفاض إمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا عبر خط الأنابيب نورد ستريم 1.

فيما قالت غازبروم: "أنظمة العقوبات لكندا والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والإخلال بالالتزامات التعاقدية القائمة من جانب سيمنس يجعلان تسليم المحرك 073 إلى بورتوفايا متعذرا."

 وخفضت غازبروم تدفقات الغاز إلى 20% من الطاقة الاستيعابية لخط الأنابيب، مشيرة إلى مشكلات فنية وحاجة لإصلاح توربينات خط الأنابيب.

وصرح المستشار الألماني أن روسيا ليس لديها سبب لتعطيل نورد ستريم 1.

ورد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف على تعليقات شولتس بأن ألقى باللوم على غياب الوثائق في تعطيل عودة التوربين إلى روسيا.

وقال مسؤول كبير بشركة غازبروم إنه ما زال ينتظر أن تعيد سيمنس إنريجي توربينا لخط الأنابيب نورد ستريم 1، ملقيا باللوم في التأجيل على الشركة الألمانية.

من جانبها، قالت سيمنس إنريجي إن غازبروم هي المسؤولة عن تقديم وثائق الجمارك المطلوبة لإعادة التوربين بعد أن أُجريت له صيانة في كندا.

فيما صرح نائب الرئيس التنفيذي لغازبروم فيتالي ماركيلوف على قناة روسيا 24 التلفزيونية: "كنا نعول على استلام المحرك بعد إصلاحه في موعد أقصاه أيار/ مايو، لكن حتى اليوم لم نحصل على هذا المحرك."

وكان خط أنابيب "نورد ستريم1" موردا للغاز بين روسيا وأوروبا لأكثر من عقد من الزمن، إلى أن بدأت موسكو غزوها لأوكرانيا، ما تسبب بتوتر بين الطرفين.

وهو عبارة عن خطي أنابيب متوازيين يمتدان لمسافة 1224 كيلومترا تحت بحر البلطيق، من فيبورغ في روسيا إلى لوبمين في شمال شرق ألمانيا. ومن هناك، تتولى شبكات أنابيب أخرى نقل الغاز الطبيعي إلى مختلف أنحاء القارة الأوروبية.

والخط دخل الخدمة عام 2011، بسعة ضخ تبلغ 55 مليار متر مكعب سنويا، ما يجعله أحد أهم مصادر توريد الغاز للقارة.

وتبلغ حصة شركة غازبروم الروسية، 51% من خط الأنابيب، بينما تتوزع الحصص المتبقية على "إي أون" و"وينترشال دي" الألمانيتين، و"غازوني" الهولندية، و"إنجي" الفرنسية.

وتبدّل كل شيء مع الغزو الروسي لأوكرانيا الذي بدأ في 24 شباط/ فبراير الماضي، حيث اتخذت ألمانيا انعطافا حادا في العلاقات الاقتصادية مع روسيا، بإعلانها تجميد إجراءات الترخيص لمشروع "نورد ستريم 2" الذي كان أنجز العمل فيه، ويهدف لمضاعفة واردات الغاز الروسية إلى أوروبا.

  ومنذ بدء الحرب، قامت روسيا بالحد من إمدادات الغاز أو قطعها بالكامل عن زهاء عشر دول، في خطوة ينظر إليها على نطاق واسع على أنها ردّ من موسكو على العقوبات الغربية.

وكان الاتحاد الأوروبي قد اقترح خطة لخفض الطلب على الغاز بنسبة 15% لتجاوز انخفاض الإمدادات الروسية، وذلك عبر خطوات منها الحدّ من تدفئة بعض المباني وتأجيل إغلاق محطّات الطاقة النووية وتشجيع الشركات على تقليل حاجاتها.


نورنيوز-وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.