شناسه خبر : 102594
تاریخ انتشار :
ما هي عواقب إلغاء المعاهدات النووية بين روسيا وأمريكا؟

ما هي عواقب إلغاء المعاهدات النووية بين روسيا وأمريكا؟

من الممكن أن يفضي وقف سريان المعاهدات النووية بين روسيا والولايات المتحدة، والتخلي عن القيود المفروضة على الأسلحة الهجومية الاستراتيجية، إلى سباق تسلح جديد بين الدولتين لا تحمد عقباه.

أعلن ذلك غوستافو زلاوفينن رئيس مؤتمر مراجعة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وقال: "أعتقد أن الأمر متروك لكل دولة لتقرر بنفسها ما ستفعله بترساناتها النووية - ما إذا كانت ستعود إلى السقف المحدد أو ستباشر في زيادة عدد هذه الأسلحة".

ولكن رغم ذلك أعرب عن اعتقاده، بأن قيام موسكو وواشنطن لاحقا بتكديس الأسلحة النووية "يمكن أن يؤدي إلى سباق تسلح جديد بين القوتين العظميين، وهو أمر خطير للغاية".

 وأعرب زلافينين عن أمله في أن لا يحدث ذلك. وقال: "لكنني آمل أيضا أنه إذا حدث ذلك – ولم تعد هناك ستارت-3، فعلى الأقل ستحافط كل من الدولتين على القيود الحالية".

وخلال ذلك، وفقا له، لن يتم إجراء عمليات تفتيش متبادلة، مما يعني أنه لن يكون بمقدور أي من الطرفين التأكد من التزام الطرف الآخر بهذه القيود.

ويشار إلى أن معاهدة "ستارت-3"، هي المنظومة الوحيدة المتبقية بين الولايات المتحدة وروسيا في مجال مراقبة الأسلحة النووية، وتم تمديدها قبل فترة لمدة خمس سنوات، وتنتهي في عام 2026.

وبدأت روسيا والولايات المتحدة بالاتفاق على معايير معاهدة مستقبلية بشأن الحد من الأسلحة النووية، لكنهما قطعتا الحوار بعد بدء العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا.


نورنيوز/وكالات
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.