شناسه خبر : 102301
تاریخ انتشار :
إدانة ايرانية واسعة للعدوان الصهيوني على غزة

إدانة ايرانية واسعة للعدوان الصهيوني على غزة

أدان كبار المسؤولين الإيرانيين العدوان الغاشم الذي شنته قوات الاحتلال الصهيوني على سكان غزة العزل، مؤكدين أنّ النصر سيكون حليفاً للمقاومة الفلسطينية.

حيث أدان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، خلال اتصال هاتفي، بالأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، السبت، الاعتداءات الصهيونية الأخيرة على سكان غزة العزل، مؤكّدًا أنّه "لا يوجود أيّ شك في أنّ النصر سيكون حليفاً للمقاومة الفلسطينية وسكان غزة المقاومة".

ولفت عبد اللهيان إلى أنّ "تل أبيب" تستمرّ في إثارة الأزمات من أجل التغطية على أزماتها الداخلية المتراكمة.   

من جانبه، ثمّن النخالة دعم إيران حكومة وشعبًا لفلسطين، مؤكدًا أنّ الكيان الصهيوني يمرّ في أضعف فتراته.

*إسرائيل ستتكبد تكاليف باهظة 

وأكد النخالة أنّ المجاهدين الفلسطينيين يدافعون عن سكان غزة وفلسطين بقوة وعزة، والمقاومة الفلسطينية ستسجّل "تطوراً مهمًا في مسار مقاومة الكيان الصهيوني ومواجهته".

وفي وقت سابق اليوم، أكد قائد حرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي أنّ "إسرائيل" ستتكبد تكاليف باهظة جراء جريمتها الأخيرة".

وقال سلامي خلال استقباله النخالة في طهران، إنّ "المعطيات الحالية تعكس انهيار الصهاينة من الداخل، وقد لا تحتاج المقاومة الفلسطينية إلى حرب حتى لإزالة الكيان الصهيوني"، لافتًا الى أنّ "قوة المقاومة الفلسطينية تنامت، واليوم لديها قدرات مضاعَفة، تمكّنها من إدارة حروب كبيرة".

بدوره، أكد الرئيس الإيراني السيد إبراهيم رئيسي، السبت، أنّ "مقاومة سكان قطاع غزة ستسرّع زوال الكيان الصهيوني القاتل للأطفال".

وأضاف السيد رئيسي أنّ "الكيان الصهيوني، في جريمة الليلة الماضية، أظهر للعالم مرة أخرى نزعته إلى الاحتلال والعدوان، لكن مقاومة سكان قطاع غزة ستسرّع زوال هذا الكيان القاتل للأطفال".

*صمت المجمتع الدولي

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية "ناصر كنعاني" أن صمت المجتمع الدولي والمتشدقون بحقوق الانسان تجاه أعتداءات الكيان الصهيوني وجرائمه في قطاع غزة أمر مؤسف.

وكتب كنعاني في تغريدة له على تويتر عن الجرائم التي  ارتكبها الكيان الصهيوني:  هذه الجرائم هي أمثلة واضحة لأهداف بنك كيان الفصل العنصري الصهيوني في الاعتداءات الأخيرة على غزة مضيفا أن صمت المجتمع الدولي ومتشدقي حقوق الانسان تجاه أعتداءات الكيان وجرائمه في قطاع غزة أمر مؤسف.

واستغرب عن تاكيد وزارة الخارجية الأمريكية على "دعمها الكامل" لحق الكيان الصهيوني في الدفاع عن نفسه!

واضاف أن "آلاء عبد الله قدوم"،  الطفلة البالغة من العمر خمس سنوات والتي كانت تعيش في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة ، هي مجرد واحدة من الأطفال الشهداء جراء الاعتداءات المستمرة لكيان الفصل العنصري الصهيوني على غزة.

*المقاومة الاسلامية تواصل طريقها

من جهته قال مساعد وزير الخارجية "محمد صادق فضلي" رغم امعان العنصريين في اعمال العنف فان المقاومة الاسلامية تواصل طريقها نحو تحرير فلسطين بشكل كامل.

واضاف فضلي اليوم الاحد في تغريدة له على تويتر، ان الجرائم التي يرتكبها الصهاينة ليست لها حدود؛ ان الهجوم الارهابي على غزة ادى الى استشهاد 9 اشخاص و اصابة 48 اخرين بمن فيهم الاطفال والنساء.

واضاف رغم صمت المجتمع الدولي فان دم الشهيد تيسر الجعبري و رفاقه يزيد الامة المسلمة صحوة وان المقاومة الاسلامية تواصل طريقها لتحرير الاراضي الفلسطينية بشكل كامل رغم ممارسة العنف من قبل العنصريين.

وبدأت "سرايا القدس" أمس الأول الجمعة، عملية رد على عدوان الاحتلال "الإسرائيلي" على قطاع غزة، عبر إطلاق صليات من الصواريخ في اتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة.  

وفي وقتٍ سابقٍ اليوم، أعلنت "سرايا القدس" قصف مطار "بن غوريون"، بالإضافة إلى مناطق أخرى في "تل أبيب، أسدود، بئر السبع، عسقلان، نتيفوت وسديروت"، بعشرات الصواريخ، رداً على العدوان "الإسرائيلي" المتواصل على غزة.


نورنيوز
نظرات

نظر شما

: : :
كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا

nournews
Copyright © 2021 www.‎nournews.ir‎, All rights reserved.