نورنيوز

www.NourNews.ir

شناسه خبر : 97518 ‫‫الاثنين‬‬ 11:44 2022/05/30

ما سرّ نجاح الأفلام الإيرانية في مهرجان "كان"؟

الثقافة هي مصدر إلهام في جميع المجالات والفنون، وبما أنها تشتمل على فئة كبيرة من الفنون، فهي كنافذة واسعة ومنبر عظيم لنشر فكرة او عقيدة او غيرها، فأحد الفنون التي لها جاذبية كبيرة في هذا المجال، السينما أي الفن السابع.

هناك مهرجانات كبيرة تقام في مختلف دول العالم، كما أن في ايران يقام مهرجان فجر السينمائي ومهرجان "عمار" للأفلام الشعبية، وغيرها التي تواجه اقبالاً كبيراً كل عام في فترة إقامتها، ومن ضمن هذه المهرجانات العالمية التي أقيمت أخيراً وأعلنت أسماء الفائزين في مختلف أقسامها، مهرجان "كان" السينمائي، الذي يُعد أحد أهم المهرجانات السينمائية عبر العالم. ويرجع تأسيسه إلى سنة 1946. وهو يقام كل عام عادة في شهر مايو، في مدينة "كان" في جنوب فرنسا. يمنح المهرجان عدة جوائز أهمها جائزة "السعفة الذهبية" لأفضل فيلم.

مهرجان "كان" السينمائي في هذا العام أقيم بعرض مختلف الأفلام الدولية ومنها العربية وكذلك أفلام ايرانية، التي حصلت بعضها على الجوائز، من خلال الفنانين وكذلك قصة الأفلام، ومن ضمن هذه الأفلام يمكننا ذكر فيلمي "إخوة ليلى"، و "العنكبوت المقدس"، حيث حصل الأخير على جائزة أفضل ممثلة، لدور الفنانة "زهراء امير ابراهيمي" في هذا الفيلم.

العنكبوت المقدس

فيلم "العنكبوت المقدس" من اخراج "علي عباسي" وهو مخرج إيراني دنماركي، وشارك في إنتاج الفيلم الدنمارك وألمانيا والسويد وفرنسا.

وتم انتاج "العنكبوت المقدس" في المملكة الأردنية، وتدور أحداث الفيلم على أساس قصة حقيقية، تعود الى الأعوام الماضية، حول شخص اسمه "سعيد حنايي"، الذي كان في فترة من الزمن وفي التسعينيات يقوم بقتل النساء، بذريعة مواجهة الفساد في المجتمع، وبعد فترة تم إلقاء القبض عليه في ايران، وتم اعدامه.

لكن قصة الفيلم تدور حول مراسلة، تقوم بأداء دورها "زهراء امير ابراهيمي"، تأتي الى مدينة مشهد المقدسة، وتبحث عن القاتل الذي يقوم بقتل النساء واستطاع ان يقتل 16 امرأة، وهي تواجه هذا الشخص في ظروف صعبة، وتتوالى الأحداث بعد ذلك، كما نرى في الفيلم الإشارة الى حياة الشخص القاتل بصورة عامة، وما يدور في فكره، و..

لكن ما يلفت النظر هو عرض صورة سيئة جداً والإفراط والكذب في هذا المجال، كما يقوم الإعلام الممول في عرض الأخبار الحقيقية عن ايران، ويقلب الحقائق، كما أننا نرى في هذا الفيلم مواقف مختلفة وإشارات مباشرة وأحياناً غير مباشرة ضد المذهب واعتقادات المسلمين، والتأكيد على البعد الديني وتصويره بصورة سيئة في هذا الفيلم، من الشخصية الأصلية للفيلم حتى المدينة التي تدور فيها أحداث الفيلم وهي كأنها مدينة مشهد المقدسة التي هي قبلة عُشّاق اهل البيت عليهم السلام، والمدينة التي ببركة وجود الإمام الرضا (ع)، يحس الإنسان بالأمان فيها.

فيلم "العنكبوت المقدس" أثار ردّات فعل مختلفة من قبل النقّاد في داخل ايران وخارجها، حيث أن البعض اعتبروه فيلما سيئاً جداً، يقوم بإهانة المذهب ومريديه والشعب الإيراني، فمنهم "رضا منتظري" صحفي إيراني حاضر في مهرجان كان السينمائي بفرنسا، ينتقد فيلم "العنكبوت المقدس" للمخرج علي عباسي، الذي تم عرضه في المهرجان.

يعتقد "منتظري" أن هذا الفيلم هو ذروة الابتزاز لإيران ومحزن للغاية لأنه يظهر صورة مدمرة لإيران، ولا يعكس الحقائق.

يبدو أن النقاد الناطقين باللغة الإنجليزية قد اتخذوا نظرة إيجابية بشكل عام للفيلم. يظهر إجمالي 20 مراجعة على موقع "راتن توميتوز" أن 90٪ من النقاد لهم نظرة ايجابية، و 11 تقييماً على موقع "متاكريتيك" يظهر أن 9 نقاد كتبوا مراجعات إيجابية حول الفيلم وكتب ناقدان اثنان مراجعات معتدلة.ولكن نقاد مجلة "اسكرين" للفيلم، التي ترتفع فيها نسبة النقاد الأوروبيين، لم تكن وجهة نظرهم بالنسبة لفيلم عباسي إيجابية للغاية.

هذه المجموعة من النقاد، بإعطاء متوسط ​​درجات 2 من 4 لفيلم عباسي، قيموا هذا العمل على أنه متوسط ​​تماماً.

تم تسجيل هذه النتيجة من أصل 10 نقاد لمجلة "اسكرين"، اعتبر 4 نقاد أن الفيلم يستحق تصنيفه فيلما سيئاً (بلا نجمة) أو ضعيفاً (نجمة واحدة).

من ناحية أخرى، أعطى ناقدون للفيلم 4 نجوم، مما يدل على أن فيلم عباسي تسبب في بعض الاختلافات الجادة والواضحة في الرأي بين منتقدي مجلة سكرين، وقسّمهم إلى فئتين على جانبي الطيف.

في المجموع تعتبر مشاهدة الفيلم صعبة، القاتل في "العنكبوت المقدس" الموجود بالفعل يخنق النساء السيئات والمدمنات، ويخنقهم بحجابهم، وكاميرا عباسي (التي صورها نديم كارلسن) مهتمة بعرض هذه المواقف.

 

لا يوجد غموض في الفيلم حول هوية القاتل. ومع ذلك، قد يُطرح السؤال عن سبب تعرض الجمهور لجرائمه عدة مرات، وهو ما يتم الرد عليه في نهاية الفيلم.

 

الخطة الدرامية لإرسال صحفية شابة إلى مدينة مشهد المقدسة لمتابعة حالتها لا تعمل بشكل منطقي ودرامي خلال الفيلم، لكن عباسي يحاول الإشارة إلى وجود كراهية للنساء من خلال تواجدها طوال فترة الفيلم.

 

إخوة ليلى

 

الفيلم الآخر الذي حضر في مهرجان "كان" هو فيلم "إخوة ليلى" من اخراج "سعيد روستايي"، حيث كتب النقاد عن الفيلم في المجلات السينمائية المختلفة.

 

كتب ناقد "ورايتي": "إخوة ليلى" تصور ملحمة عائلية مجيدة من خلال أداء الممثلة "ترانه عليدوستي"، اختبر سعيد روستايي ظهوره الأول في مدينة كان في القسم التنافسي من خلال دراما طويلة ومعقدة حول العلاقة بين خمسة أشقاء يحاولون الهروب من الفقر في طهران.

 

وأضاف بيتر دبروج: في هذا الفيلم نرى عائلة إيرانية كانت فخورة ذات يوم، وحالها الآن مثير للشفقة او على وشك الانهيار.

 

في غضون ذلك، تحاول أخت سئمت من قرار إخوانها بشأن مصير الأسرة، السيطرة على الوضع.

 

هذه الملحمة المليئة بالحوار وتستمر قرابة 3 ساعات مختلفة تماماً عن الأفلام الإيرانية المباشرة والمركزة.

 

يمكن تلخيص التناقض المركزي للفيلم بهذه الصورة: تمكن إسماعيل، الذي لعب دوره "سعيد بورصميمي"، من اختيار ماذا يفعل بثروته؟

 

هل سيعطيها لأبنائه الخمسة الكبار الذين هم أكثر جحوداً من أي وقت مضى أم سيستخدمها ليثبت نفسه كرئيس للعائلة؟ في هذه الأثناء، في سن الأربعين، ليلى التي هي في أربعينيات عمرها سئمت من مشاهدة والدتها وإخوتها يتشاجرون وتحاول رعاية أسرتها.في نهاية الفيلم يتساءل "روستايي": كيف يمكن أن نتوقع من المجتمع أن يتعاطف البعض مع البعض الاخر عندما لا يدعم أفراد الأسرة الأنانيون بعضهم البعض؟

 

ناقد صحيفة "الجارديان" بيتر بردشاو يعطي الفيلم 4 من أصل 5 نجوم، ويوصف الفيلم هكذا: "امرأة، 5 طفيليات مناهضة للنسوية في دراما إيرانية عنيفة".

 

من جهته شبّه الناقد في هوليوود ريبورتر جردن مينتزر الفيلم الذي تبلغ مدته ساعتان و 45 دقيقة برواية القرن التاسع عشر العظيمة التي كتبها زولا أو ديكنز، والتي تصور الاحتيال والصراع الطبقي والمنافسات القبلية والاقتصاد المنهار باستمرار.

 

وهذا الفيلم أيضا حصل على جائزة النقّاد في مهرجان "كان" السينمائي، والنقطة المشتركة في هذين الفيلمين اللذين ذكرناهما، هي أنها تبيّن صورة سيئة عن ايران، وهكذا تحصل على الجوائز!

 

من خلال تصوير عدم الحقائق، والسؤال الذي يخطر الى فكرنا هو لماذا تواجه هكذا أفلام التي لا تعكس الحقائق كما هي ولم تواجه إقبالا في داخل بلادها بل حتى تقوم بجرح عواطف الشعوب الحرّة، من قبل المهرجانات التي لها أهداف خاصة، تحصل على الجوائز؟!

كافة الحقوق محفوظة لموقع نورنيوز
يُرجى ذكر المصدر عند نقل أي موضوع عن موقعنا
Copyright © 2021 www.‎NourNews.ir, All rights reserved.